20 مايو، 2024 5:04 م
Search
Close this search box.

اليوتوبيا والمكان الذي لا يوجد في أي مكان آخر

Facebook
Twitter
LinkedIn

من الكهف الى المدينة

يقول الكاتب والشاعر الفرنسي أناتول فرانس: «لولا المدينة الفاضلة التي سادت القرون الأخرى، لكنا لا نزال نعيش عراة في الكهوف والغابات. لقد كانت اليوتوبيا هي التي جلبت الخطط الأولى لبناء المدن، والأحلام الكبيرة هي التي تخلق في النهاية واقعًا مفيدًا.

كانت الاتفاقيات السياسية الدقيقة والحلول المؤقتة تحكم حياتنا. الحلول التي لا تحل المشاكل من جذورها أبدا القضاء على الشر والفساد السياسي والاقتصادي والفقر، بل تجد حلولا مؤقتة وغير مناسبة، وبدلا من ذلك يقوم بإنشاء العديد من الجمعيات الخيرية لمساعدة الفقراء، والتي بدلا من أن تفيدهم تجعلهم من الدرجة الثانية وعاطلين عن العمل في المجتمع ويخلق شعوراً بالدونية الذاتية. هذا وقت قاس وخطير، الأشخاص الذين لديهم أفكار واقعية وأفعال عملية وواقعية هم أكثر عرضة لقيادة حياتنا؛ أولئك الذين هم بعيدون كل البعد عن رؤية عالمية مختلفة للمجتمع البشري يرون فقط ما يرونه. هذا ليس وقت الحلم، ولكن أولئك الذين لديهم أحلام وأولئك الذين لديهم رؤية عالمية مختلفة ويفكرون في الحياة بشكل مختلف، أولئك الذين يؤمنون بمجتمع يتميز بالعدالة الاجتماعية والمساواة، أصبحوا موضع سخرية. لفترة طويلة، يقول معظم الناس أن التفكير الواقعي مهم لحياتنا اليوم. ويجب ألا ننسى أن الأحلام العظيمة للمفكرين والفلاسفة في خلق مجتمع أفضل وبلد مثالي ويوتوبيا على الأرض كانت دائما سبب التقدم البشري وحجر الزاوية للحضارة. اليوتوبيا هي أساس كل تقدم والسعي من أجل مستقبل أفضل

اليوتوبيا و توماس مور

. أول من صاغ مصطلح اليوتوبيا هو المفكر والكاتب البريطاني السير توماس مور، الذي كتب رواية من الخيال الفلسفي تسمى المدينة الفاضلة، نُشرت عام 1516 باللغة اللاتينية. تصف الرواية جزيرة يعيش سكانها بشكل مريح، في ظل نظام سياسي واجتماعي وديني مثالي وفقًا لآراء مور الخاصة والفترة التي عاش فيها هناك. في الواقع، كلمة يوتوبيا هي كلمة لاتينية مكونة من جزأين: ou، والتي تعني لا، وtopia، والتي تعني المكان، أو البلد. أي أن الكلمة تعني “لا مكان” أو المكان الذي لا يوجد في أي مكان آخر، لكن مور أزال حرف (س) واختصره إلى المدينة الفاضلة. ويقول بعض الباحثين أنه يمكننا استخدام كلمة يوتوبيا لنفس الغرض، وهي أي كلمة لاتينية (يوتوبيا)، حيث حرف الجر (Eu) يعني السعادة، و(topia) تعني البلد أو المكان، ويعني معًا بلد السعادة. أي أنه يمكننا القول أنه لا يوجد فرق بين اليوتوبيا واليوتوبيا، لأن البلد الذي لا يوجد في أي مكان هو البلد الذي هو مكان السعادة والراحة للناس. وفي الواقع،

اليوتوبيا وأفلاطون

إذا رجعنا إلى عام 400 قبل الميلاد، نجد أن أول من فكر في هذه الدولة الطوباوية ووصفها بالنظام السياسي والتعليمي والعلمي والأخلاقي المتكامل هو الفيلسوف اليوناني أفلاطون. لقد ذكر أفلاطون هذا البلد المثالي في العديد من الكتب والمؤلفات، خاصة في كتابه “الجمهورية” الذي أوضح بشكل جيد للغاية كيف يجب أن تكون هذه الجمهورية وما يجب أن تكون عليه مبادئها. كانت جمهورية أفلاطون هي المحاولة الأولى لإنشاء دولة مثالية وطوباوية لا توجد إلا في خيال الفيلسوف وكانت مستحيلة على الأرض. لكن كما يقول المؤلف الأمريكي ويل ديورانت: “لم يكن أفلاطون فيلسوفًا خياليًا، بل كان رجلاً واقعيًا ودنيويًا، ومشاكله مع السلطة تشهد على ذلك. إن إنشاء هذه الجمهورية نشأ من حقيقة أن بناء هذه الأحلام في أذهان الناس له دائمًا طابعه الخاص”. تأثيرها الخاص على التقدم. إذا مررنا عبر التاريخ، فإن العديد من المفكرين والفلاسفة تحدثوا عن المدينة الفاضلة وحلم خلق دولة مثالية وجنة على الأرض بطرق مختلفة. في كتابه الاشتراكية واليوتوبيا والعلم، يصف فريدريك إنجلز هذا المجتمع الطوباوي بشكل مختلف: “إن أي رؤية عالمية لمجتمع مثالي بدون اشتراكية وعلم هي رؤية عالمية غير مكتملة وسوف تضللهم”.

اليوتوبيا وآراء

إذا قارنا آراء أهم المفكرين والفلاسفة والكتاب والسياسيين الذين صاغوا وناقشوا قوانين اليوتوبيا، نرى أن الفكر الطوباوي يمكن تقسيمه إلى مجموعتين رئيسيتين: فالمجتمع الذي يضع مصلحة المجتمع فوق كل اعتبار يدين ويعاقب أي تمرد فردي، وهو ما يتجلى أكثر في فكر فلاسفة ما قبل الحداثة. وهي جمعية تقدر الحرية الفردية كهدف رئيسي لها. ولذلك فإن القوانين التي يضعها المجتمع يجب ألا تكون ضد رغبات الفرد وحرياته. وحتى لو اختلف معظم الفلاسفة والمفكرين حول فكرة اليوتوبيا، إلا أن الباحثين يؤكدون أن ظاهرة اليوتوبيا كانت دائما ظاهرة لإشباع رغبات الإنسان، وكان سببها دائما سوء الأوضاع السياسية والاجتماعية للشعوب وجاءت إلى الوجود خلال العصور المظلمة ومشاكل… ما نحتاج إلى معرفته كأشخاص في هذا القرن هو؛ ليست اليوتوبيا خيالا شعريا وأدبيا يتعارض مع العقل والعقل والواقع، بل هي محاولة الإنسان الأبدية لتغيير وتحسين الحياة. اليوتوبيا هي الإيمان بقدرة الإنسان على تحقيق العدالة والمساواة في الأرض، وليس في السماء وفي الخيال، واليوتوبيا هي محاولة تاريخية قديمة لبناء مجتمع مختلف، مجتمع مليء بالعدالة الاجتماعية والمساواة.

 اليوتوبيا وهربرت جورج ويلز

 يقول المفكر والمؤلف هربرت جورج ويلز في كتابه «اليوتوبيا الجديدة»: «يجب أن نكون أكثر موضوعية ونرفض اليوتوبيا القديمة، لأنه من المستحيل خلق مجتمع إنساني يسود فيه القانون دون مشاكل داخلية أو تمرد فردي». الأفضل أن نفكر في خلق دولة عادلة ليس من الضروري أن تكون مثالية، بل قريبة من المثالية فقط، وليس لها جغرافيا محددة، بل تغطي العالم كله.

اليوتوبيا أوسكار وايلد: وعلى حد تعبير الكاتب الأيرلندي أوسكار وايلد: “إذا كانت خريطة العالم لا تحتوي على اليوتوبيا، فإنها لا تستحق النظر إليها. لأنها تهمل الوطن الذي تبحر إليه سفينة الإنسانية دائما وتستقر على شواطئه. إن الإنسان لا يستطيع أن يتصور أن أي دولة أخرى على مسافة بعيدة يتجه نحو سفينته. والواقع أن التقدم البشري هو خلق المدينة الفاضلة للتاريخ.

اليوتوبيا وإرنست بلوخ

ينظر فيلسوف الأمل إرنست بلوخ إلى مفهومي اليوتوبيا والدولة المثالية بشكل مختلف ويعطيها معنى جديدا. “بالنسبة لبلوخ، الوطن ليس أرضًا جاهزة نولد فيها، بل هو مكان نخلقه، وليس مكانًا نعيش فيه، بل مكانًا نتجه نحوه. إنها أرض آمالنا وتفاؤلنا! إنه المكان الذي يمكننا أن نتوجه إليه جميعًا، رحلة أبعد من الأشياء، وأبعد من الحاضر وأبعد مما يحيط بنا.

اليوتوبيا ولويس مومفورد

في كتابه قصة اليوتوبيا، يقسم المفكر لويس مومفورد اليوتوبيا إلى نوعين يوتوبيا الهروب: هنا نهرب من الواقع والحياة الحقيقية ونفكر في مكان خيالي ومثالي للعيش فيه، وهو محكوم بعدد من أبعاد الحياة السياسية والأيديولوجية والدينية. اليوتوبيا البناءة: هنا توجد نظرة عالمية واقعية لتحسين المجتمع والحياة… فمثلاً، لكي نبني منزلاً يلبي احتياجات الفرد الأساسية، لا بد من استشارة مهندس ورسم خطة عمل، وليس مجرد اللجوء إلى الخيال. تريد بناء قصر “.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب