25 مايو، 2024 7:15 ص
Search
Close this search box.

يا مارقة يا ابن تيمية يا خارجيّ هل صلاح الدين وقادته قُبوريّة عبدة القبور؟!

Facebook
Twitter
LinkedIn

لم تكن الدولة الايوبية المقدسة كما يسميها اتباع ابن تيمية والتي تسير على خلاف اغلب ماسار عليه اتباع المنهج التكفيري لابن تيمية والتي يعتبرونهم قدوة لهم ولافعالهم ومعتقداتهم فطالما ما ابتدع واتهم اتباع ذلك المنهج زوار قبور الرسل والانبياء والاؤلياء الصالحين بأنهم عبدة لتلك القبور من دون الله تعالى أو الاشراك به الامر الذي أدى بهم الى الى تكفير كل مسلم يعتقد باستحباب زيارة القبور والتوسل الى الله تعالى باصحابها , بالاضافة الى ذلك التعرض الى هدم تلك القبور ونبشها وانتهاك حرمة صاحبها , ومن جانب اخر نجد بأن قادتهم وخلفائهم وزعمائهم القديسيون كما يسمونهم يزورون القبور ويدافعون عنها ويحترمون زوارها , وكما هو الحال مع القائد صلاح الدين الايوبي الذي اخذ قبر النبي زكريا (عليه السلام) من النصارى واعطاه الى المسلمين . وكما جاء على لسان المرجع الديني الصرخي الحسني دام ظله خلال محاضرته الـ 26 من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) وقد ذكر المحقق الصرخي ما أورده ابن الاثير من شواهد تاريخية تؤكد ما أشار اليه من معنى حيث ذكر ابن الأثير في الكامل10/(22): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَثَمَانِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(583هـ)]:

11ـ فَلَمَّا انْهَزَمَ الْقُمُّصُ سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَكَادُوا يَسْتَسْلِمُونَ، ثُمَّ عَلِمُوا أَنَّهُمْ لَا يُنْجِيهِمْ مِنَ الْمَوْتِ إِلَّا الْإِقْدَامُ عَلَيْهِ، فَأَحَاطَ بِهِمُ الْمُسْلِمُونَ إِحَاطَةَ الدَّائِرَةِ بِقُطْرِهَا، فَارْتَفَعَ مَنْ بَقِيَ مِنَ الْفِرِنْجِ إِلَى تَلٍّ بِنَاحِيَةِ حِطِّينَ، فَاشْتَدَّ الْقِتَالُ عَلَيْهِمْ مِنْ سَائِرِ الْجِهَاتِ، وَأَخَذَ الْمُسْلِمُونَ صَلِيبَهُمُ الْأَعْظَمَ الَّذِي يُسَمُّونَهُ صَلِيبَ الصَّلَبُوتِ، هَذَا وَالْقَتْلُ وَالْأَسْرُ يَعْمَلَانِ فِي فُرْسَانِهِمْ وَرِجَالَتِهِمْ، فَبَقِيَ الْمَلِكُ عَلَى التَّلِّ فِي مِقْدَارِ مِائَةٍ وَخَمْسِينَ فَارِسًا، فَصَعِدَ الْمُسْلِمُونَ إِلَيْهِمْ، فَأَلْقَوْا خَيْمَةَ الْمَلِكِ، وَأَسَرُوهُمْ عَلَى بَكْرَةِ أَبِيهِمْ، وَفِيهِمُ الْمَلِكُ وَأَخُوهُ، وَالْبِرِنْسُ أَرْنَاطُ، صَاحِبُ الْكَرَكِ، وَأَسَرُوا أَيْضًا صَاحِبَ جُبَيْلٍ، وَابْنَ هَنْفَرِي، وَمُقَدَّمَ الدَّاوِيَّةِ، وَكَانَ مِنْ أَعْظَمِ الْفِرِنْجِ شَأْنًا،

12ـ فَلَمَّا فَرَغَ الْمُسْلِمُونَ مِنْهُمْ نَزَلَ صَلَاحُ الدِّينِ فِي خَيْمَتِهِ، وَأُحْضِرُ مَلِكُ الْفِرِنْجِ عِنْدَهُ، وَبِرِنْسُ صَاحِبُ الْكَرَكِ، وَأَجْلَسَ الْمَلِكَ إِلَى جَانِبِهِ وَقَدْ أَهْلَكَهُ الْعَطَشُ، فَسَقَاهُ مَاءً مَثْلُوجًا، فَشَرِبَ، وَأَعْطَى فَضْلَهُ بِرِنْسَ صَاحِبَ الْكَرَكِ، فَشَرِبَ.
فَقَالَ صَلَاحُ الدِّينِ: إِنَّ هَذَا الْمَلْعُونَ لَمْ يَشْرَبِ الْمَاءَ بِإِذْنِي فَيَنَالَ أَمَانِي، ثُمَّ كَلَّمَ الْبِرِنْسَ، وَقَرَعَهُ بِذُنُوبِهِ، وَعَدَّدَ عَلَيْهِ غَدَرَاتِهِ، وَقَامَ إِلَيْهِ بِنَفْسِهِ فَضَرَبَ رَقَبَتَهُ، وَقَالَ: كُنْتُ نَذَرْتُ دَفْعَتَيْنِ أَنْ أَقْتُلَهُ إِنْ ظَفَرْتُ بِهِ: إِحْدَاهُمَا لَمَّا أَرَادَ الْمَسِيرَ إِلَى مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ، وَالثَّانِيَةُ لَمَّا أَخَذَ الْقَفَلَ غَدْرًا(القَفَل: جمع قافلة، الراجع من السفر، الراجع من الغزو)، فَلَمَّا قَتَلَهُ وَسُحِبَ وَأُخْرِجَ ارْتَعَدَتْ فَرَائِصُ الْمَلِكِ، فَسَكَّنَ جَأْشَهُ وَأَمَّنَهُ.

13ـ وَأَمَّا الْقُمُّصُ، صَاحِبُ طَرَابُلُسَ، فَإِنَّهُ لَمَّا نَجَا مِنَ الْمَعْرَكَةِ، كَمَا ذَكَرْنَاهُ، وَصَلَ إِلَى صُورَ، ثُمَّ قَصَدَ طَرَابُلُسَ، وَلَمْ يَلْبَثْ إِلَّا أَيَّامًا قَلَائِلَ حَتَّى مَاتَ.

14- [ذِكْرُ فَتْحِ مَدِينَةِ عَكَّا]: لَمَّا فَرَغَ صَلَاحُ الدِّينِ مِنْ طَبَرِيَّةَ سَارَ عَنْهَا يَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَوَصَلَ إِلَى عَكَّا يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ، وَدَخَلَ الْمُسْلِمُونَ إِلَيْهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ مُسْتَهَلَّ جُمَادَى الْأُولَى، صَلُّوا بِهَا الْجُمُعَةَ فِي جَامِعٍ كَانَ لِلْمُسْلِمِينَ قَدِيمًا، ثُمَّ جَعَلَهُ الْفِرِنْجُ بَيْعَةً، ثُمَّ جَعَلَهُ صَلَاحٌ جَامِعًا، وَهَذِهِ الْجُمُعَةُ أَوَّلُ جُمُعَةٍ أُقِيمَتْ بِالسَّاحِلِ الشَّامِيِّ بَعْدَ أَنْ مَلَكَهُ الْفِرِنْجُ. وَسَلَّمَ الْبَلَدَ إِلَى وَلَدِهِ الْأَفْضَلِ، وَأَعْطَى جَمِيعَ مَا كَانَ فِيهِ لِلدَّاوِيَّةِ مِنْ أَقْطَاعٍ وَضِيَاعٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ لِلْفَقِيهِ عِيسَى،
[[أقول: فقيه كفقهاء اليوم برجوازية ورأسمالية وقارونيّة، فكيف تؤخذ من مثل هؤلاء الأحكام والأحاديث والروايات والوقائع والأحداث]]
15ـ [ذِكْرُ فَتْحِ عِدَّةِ حُصُونٍ]:فِي مُدَّةِ مُقَامِ صَلَاحِ الدِّينِ بِعَكَّا تَفَرَّقَ عَسْكَرُهُ إِلَى النَّاصِرَةِ، وَقَيْسَارِيَّةِ، وَحَيْفَا، ..وَسَيَّرَ حُسَامَ الدِّينِ عُمَرَ بْنَ لَاجِينَ فِي عَسْكَرٍ إِلَى نَابُلُسَ فَأَتَى سَبَسْطِيَةَ وَبِهَا قَبْرُ زَكَرِيَّا، فَأَخَذَهُ مِنْ أَيْدِي النَّصَارَى وَسَلَّمَهُ إِلَى الْمُسْلِمِينَ،
وعلق المحقق الصرخي الى فعل صلاح الدين قائلا ً : [[ يا مارقة يا ابن تيمية يا خارجيّ هل صلاح الدين وقادته قُبوريّة عبدة القبور؟! فقد أخذوا قبر زكريا من أيدي النصارى وسلّموه إلى المسلمين، فهل تحققوا من كونه هل هو فعلًا قبر زكريا(عليه السلام) أو لا؟ ولماذا لم يهدموه وينتهكوا حرمته؟! ]]

http://al-hasany.com/vb/showthread.php?t=480724

المحاضرة ( 26) من بحث (وقفات مع ..توحيد التيمية الجسمي الاسطوري )

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب