21 مايو، 2024 3:09 ص
Search
Close this search box.

الى الأستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين المحترم

Facebook
Twitter
LinkedIn

لايخفي على الجميع إن شريحة الصحافيين عندما ضحت واعطت الكوكبة الكبيرة من الشهداء ويتقدمهم شيخ الصحافة والنقيب السابق المرحوم الزميل شهاب التميمي فإنها سارت في طريق لارجعة منه وهو المضي قدما في إرساء القيم المهنية للعمل الصحفي ونقل الحقيقة وفضح المفسدين والمجرمين من اجل هدف واحد هو العراق بلا طائفية او حزبية او اي اجندة داخلية وخارجية وأرست قواعد العمل الصحافي وجعلتها نبراسا لعملها المهني وشوكة في عيون المتزمتين الذين ارادوا لها الشر وانتصرت من خلال الخيرين الوطنيين وثباتهم على الطريق الأول منذ تأسيسها بالرغم من الكثير من المطبات التي تعرضت لها في زمن النظام السابق وجعلها وسيلة وما حصل من الفترة الجديدة ولكن تنفست الصعداء في المرحلة الجديدة بعدما استراح المحاربون وانفض غبار المعركة ووجدت من وقف وسخر كل الجهود من رد الاعتبار في نيل كل الحقوق التي يستحقها الصحافي في العراق وإعادة الهيبة والكرامة له ابتداءا من قانون حماية الصحفيين الذي اقره البرلمان العراقي وكان سابقة كبيرة ومشرفة في تاريخ الصحافة العراقية وما تلاها من الكثير من المنجزات التي اثمرت بما حلم به الصحافيين للحصول على قطع الأراضي في كافة فروع النقابة في المحافظات وموافقة دولة رئيس الوزراء بشمول جميع الصحفي بلا استثناء للحصول على قطعة ارض وكانت فرع البصرة السباقة في العمل والجهود الخيرة مع الحكومة المحلية في محافظة البصرة حتى جاءت كل الموافقات الرسمية على تخصيص افراز للصحفيين ضمن واقع بلدية الزبير وتم الاحتفال الكبير وكان الحلم .. ولكن (يافرحة ماتمت) سيدي وزميلي العزيز عندما اصطدم الكثير من الزملاء بالضوابط السابقة ومن فقرة (للمستفيدين سابقا) من الدولة والتي حتمت عليهم الظروف في حينها وبعد عام 2003 على بيعها بأثمان بخسة مضطرين للقمة العيش والتي كانت لاتساوي شيئا بمقدار راتب موظف لشهر واحد ومنهم الكثير جعلوا اثمانها وسيلة للنجاة بالهجرة داخل العراق او للعلاج او اي شيء آخر .. المطلوب منك زميلنا والمعروف عنك بوقفتك المشهودة وجهودكم الخيرة للصحافيين ان تتدخلوا بضرورة إلغاء شرط الاستفادة السابقة وان تعيدوا البسمة لؤلئك الذين سرقت الفرحة منهم ولعوائلهم التي غلب على امرها من التعليمات النافذة السابقة.. وان بلديات البصرة اعطت قرارها بسحب تلك الاراضي المسجلة باسماء زملاؤك الصحافيين على اساس تطبيقاً الضوابط وخاصة فقرة (المستفيدين سابقا) التي قصمت الظهور وسرقت الفرحة واظلمت الأمل وافاقت الألم من جديد بوجع ينتظر البلسم بقرار للجميع!!  .. نوجه نداؤنا هذا الى شخصكم وتكرارا لنداءات سابقة وجهناها عبر موقع كتابات او عن طريق فرع النقابة وآخرها التحدث مع سيادتكم مباشرة ولكن لايزال الظمأ مستمر والحلم مستمر ان نصحوا على قرار الإلغاء وشمول جميع الصحفيين بدون ضوابط ولانريد ان نسلك طريق الخطأ والتجاوز على القانون… وفقكم الله خيرا ونرجوا ان تضع امرنا هذا في اولويات برامج عملكم  كما عهدتنا في مواقفكم المشرفة مع فائق الاحترام والتقدير .
[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب