20 مايو، 2024 5:52 م
Search
Close this search box.

الوطن

Facebook
Twitter
LinkedIn

أحد الملوك فكان عنده بلبلٌ

ربّاه في عِّز وكان مدللٌ

يطعمهُ في أيديه ما قد يشتهي

ويعيش في قفص بقربه يمثلُ

يهيّج أشجان الحضور إذا شدا

كأنه في عرس وأنثى تهلهلُ

تغاريده كالسحر حين سماعها

تزيلُ هم المحزون حينْ يولولُ

ويبقى طول اليوم في تغريده

بصوت شجي يسحر السمع يذهلُ

فأحتار الملك ماذا مراده؟

لماذا طوال اليوم هكذا يفعلُ؟

جمع الثقاة ومنْ بعلمه عارف

لغة الطيور وما مراد البلبل؟

فأنا منحته ما يريد من المُنى

أ فبعد هذا ما يريد ويأملُ

فأجاب منْ عرف اللغات بأنه

(أناشيد في وطنه به يتغزل)

قال أطلقوه لكي نرى وطنا له

هيا اتبعوه عيونكم لا تغفلُ

عجب المليك، وقال في أعماقه

سيموت جوعا عن تركه يرحلُ

فطار وصار الجمع كل يقّصه

ومسيره قد طال أين سينزل

فأتى على نهر وفيه شجيرة يبستْ

ولا ورق بها قد يذبلُ

فحَطْ على عش بوسط غصونها

وقام برقصٍ وهو يهلهلُ

ويرقص فوق الماء وهو مغرد

(رجعت إلى الأوطان لله أبهلُ)

فأوطاننا تبقى عزيزة على الفتى

وحبها دوما في القلوب تبُّجلُ.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب