20 مايو، 2024 10:42 م
Search
Close this search box.

المهـــــرّجون – مسرحية بفصل واحد

Facebook
Twitter
LinkedIn
الاشخاص:
1. حجي عز الدين.. صاحب محل
2. حجي نجم الدين
3. حجي عبد الله.
.
المشهد الأول
حجي نجم الدين يجلس في محل حجي عز الدين. يتحدثون عن حجي عبد الله.
– حجي نجم الدين: حجي عبد الله شخص لا يستحي ولا يخاف الله.
– حجي عز الدين: يمعود عوفك منه.. مثل ما تكول هذا ما يخاف الله.
– حجي نجم الدين: هذا كذاب ومنافق ودجال وكل الصفات الشينة بي.
– حجي عز الدين: هذا مخرف وكايم يحجي شيش بيش..
– حجي نجم الدين: حاقد وما يحب الخير لأي شخص.
– حجي عز الدين: بس يسمع واحد متعين يتخبل اسبوع ما ينام..
– حجي نجم الدين: مليان حقد وما يحب الخير لاحد.
في هذه الاثناء يرن موبايل حجي نجم الدين. قبل الرد على الهاتف:
– حجي نجم الدين: اوهووو .. عبالك يسمعنا.. تونا نحجي عليه ويدك عليّ.
– حجي عز الدين: منو هذا بس لا حجي عبد الله؟
– حجي نجم الدين: لعد منو غيره؟ ليش احنا حجينا على غير واحد؟ هسة تعال احجي ويا هذا البربوك..
– حجي عز الدين: يمعود دجاوب شوف شيريد..
حجي نجم الدين يفتح الموبايل ويرد على الاتصال:
– حجي نجم الدين: الو..
– صوت حجي عبد الله: هلا حجي حبيبي شلونك؟
– حجي نجم الدين: الله يبارك بيك حجي.. الف هلا.. والله مشتاقلك..
– صوت حجي عبد الله: الله يخليك.. شلون صحتك.. والله حبيت اسال عليك.
– حجي نجم الدين: الله يبارك بيك حجي.. انت ابن حلال مصفي يا غالي يا طيب.
– صوت حجي عبد الله: وين ما وين؟ دتعال خلي نشوفك ونكعد شوية ونفطفط.
– حجي نجم الدين: والله انت ما ينشبع منك الحقيقة لازم اجيك حجي. اخ لو تدري اشكد مشتاقلك؟
– صوت حجي عبد الله: باجر جمعة تعال الصبح نكعد شوية وبعدين نروح للجامع نصلي صلاة الجمعة. ولا تجيب وياك احد تعال وحدك.
– حجي نجم الدين: لا يابة قابل منو اجيب ويايا..
– صوت حجي عبد الله: مو اخاف تجيب هذا صديقك حجي عز الدين.. ترا هذا فد واحد منافق تكة ماكو وما يخاف الله وما اريد اشوف جهرته.
– حجي نجم الدين: يمعود دعوفه خلي يوللي هذا شنو.. اني اجيك وحدي وبعدين نروح نصلي الجمعة سوى ان شاء الله..
– صوت حجي عبد الله: تمام اتفقنا.. يالا فيما لله..
حجي نجم الدين يقفل الهاتف. يتحدث الى حجي عز الدين صاحب المحل:
– حجي نجم الدين: فعلا هذا فد واحد ما عدنة كرامة.. بس اني اعرف اشلون احجي ويا.
– حجي عز الدين: قابل ما اعرفه.. هذا حجي عبد الله كبير المنافقين.. مرات يجي للمحل يمي ما انطي وجه.. هو يحس ويطلع.
– حجي نجم الدين: والله زين تسوي.. فد واحد عكرة تكه ماكو.
يضحكان. ثم ينهض حجي نجم الدين ويذهب من المحل.
*******
المشهد الثاني
نفس اليوم مساءً. حجي عبد الله يأتي الى محل حجي عزالدين.
– حجي عبد الله: السلام عليكم
– حجي عز الدين: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
– حجي عبد الله: شلونك حجي شلون صحتك؟
– حجي نجم الدين: الف هلا بيك حجي. اتفضل اكعد والله مشتاقلك اهوايا.. اشو لا تجي لا تمر.
– حجي عبد الله: والله شمرلك اشو كل ما اجي هذا صديقك حجي نجم الدين كاعد.. وهذا اكبر منافق وما اريد اشوف جهرته.
– حجي عز الدين: يمعود دعوفك منه ليش اني ما اعرفه. حتى وجه ما انطيله. بس يجي يمي عيب خوما اطرده.
– حجي عبد الله: لا تنطي وجه.. هذا اكبر منافق وما يحب الخير لأي أحد.
– حجي عز الدين: اعرف.. ليش ما اعرف.. تصور هذاك اليوم شاف ابن ابو سعدية مشتري سيارة.. رأسا بدأ يحجي عليه.. يكول جانوا ما يلكون خبز هسه يصعدون سيارات.
– حجي عبد الله: لعد ليش اكلك منافق وبربوك.
– حجي عز الدين: دعوفك منه.. هسة احجيلي انت شلونك والله حيل مشتاقلك.
تستمر الجلسة والصحبة الحلوة بين الحجي عز الدين والحجي عبد الله.
– حجي عبد الله: اكوم اروح لان هسة راح يأذن المغرب.. وما يفيدنا غير صلاتنا.
– حجي عز الدين: براحتك حجي.. اني هم اعزل واصلي المغرب بالجامع واروح للبيت.
يذهب الحجي عبد الله. الحجي عز الدين يقفل المحل ويذهب الى الجامع.  تقبل الله.
ظلام وستارة.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب