24 يوليو، 2024 10:10 ص
Search
Close this search box.

المعركة .. سلطة القُطّاع .. والإعلام العربي

Facebook
Twitter
LinkedIn

ليسَ ملائماً أنْ تلتصق بجدران الإعلام مَسَحاتٌ منَ الإبهام .! , الحديثُ محدّدٌ هنا حول انجرار وانهماك بعض وسائل الإعلام الغربية بترديد < بطريقةٍ شبه ببغاويّة > لما يبثّه الإعلام الغربي عن

البحث والتهيئة لسلطة او حكومة جديدة في قطاع غزّة تتبنّى” مفهوم السلام ” ! وموالية للغرب , وحرمان حركتي حماس والجهاد الإسلامي فيها .

   التطرّق والإندفاع حول هذه المسألة يسبقُ اوانه بما لم تسبقه سابقة في هذه القضايا المصيرية – الستراتيجية , فالمعركة لمْ تنتهِ بعد , وقد تطول ” وبإعتراف كبار القادة الإسرائيليين ايضاً ” , كما أنّ حمّى المعركة قد انطلقت وانتقلت طلائعها الى الضفة الغربية , وهي في حالة تفاعل وغليان مجهولة النهاية , حيث بلغ عدد القتلى الفلسطينيين في ” الضفة ” 163 عدا الجرحى , ويرافق ذلك عمليات اعتقالات واغتيالات في مدن طولكرم وجنين , مع استمرار المواجهات المسلحة بين الفلسطينيين ( من غير المنتسبين لحماس وسواها ) مع الجيش الإسرائيلي , بجانب عمليات تجريف اسرائيلية للبنى التحتية في بلدتي ” ابو ديس و نوبا ” الواقعتين شمال غرب مدينة الخليل . فأيّ حديثٍ يمكن هضمه عن السلطة الجديدة في القطّاع .! وهو حديث للتمهيد السيكولوجي للوصاية الدولية .. وهل وصول الغواصة النووية الأمريكية ” اوهايو ” الى مياه المنطقة يدلّ على الإقتراب من حافّات النهاية .؟ وهي حافّات مُدبّبة .!

كما : – وفي آخرِ تحديثٍ حديثْ , فالإدارة الأمريكية < وبالنيابة عن حكومة تل ابيب , اعلنت أنّ القوات الإسرائيلية سوف تبقى في غزّة بعد انتهاء النزاع بغية حفظ الأمن > .! تجديدٌ لثوب الإحتلال بماركة السلطة الجديدة .!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب