24 مايو، 2024 12:31 م
Search
Close this search box.

الفهداوي ، هل سيكون الشهرستاني الثاني

Facebook
Twitter
LinkedIn

اثار انتباهي اعلان السيد وزير الكهرباء المهندس قاسم الفهداوي المحترم بأن مشكلة نقص الكهرباء في المحافظات ستنتهي مطلع عام 2018. 
تذكرت تصريحات الدكتور حسين الشهرستاني عندما كان نائبا لرئيس الوزراء ومسؤولا عن ملف الطاقة، والتي وعد فيها العراقيين عام 2011 بانه سيوفر الكهرباء لهم ، لا بل سيصدرها نهاية عام 2013، وها نحن الان في الجزء الاخير من عام 2016 والكهرباء اسوء مما كانت عليه عام 2011، وتبادر الى ذهني السؤال التالي هل سيكون المهندس الفهداوي، الشهرستاني الثاني. 
  مسؤولو الكهرباء يصرحون دائما في نهاية شهر ايلول وبداية شهر تشرين الاول بتحسن التيار الكهربائي، ولكن الحقيقة هي ان درجات الحرارة تعتدل ويقل صرف المواطنين للكهرباء بدرجات كبيرة فلا يحتاجون الى تبريد او تدفئة.
  انا شخصيا اشكك وغير مقتنع باعلان السيد الوزير المحترم، لان كلما اتذكر تصريحه السابق بان سبب تردي الكهرباء في بغداد هو نسيان 10 بالمائة من العوائل البغدادية لسخاناتهم تعمل في الصيف اصاب بصدمة واقول مع نفسي هل من المعقول ان يصدر هذا الكلام من عراقي ضربه حر الصيف الذي تصل فيه درجة الحرارة الى 60 مئوية في شهري تموز وآب.
 احتمال في عام 2020 يخرج لنا وزير الكهرباء الجديد ويجب ان يكون كرديا وفقا لنظام المحاصصة الطائفية الذي بنيت عليه العملية السياسية ، بموعد جديد ويوعدنا بتحسن الكهرباء في عام 2025. 
انصحكم لا تخربون علاقاتكم مع اصحاب المولدات في هذه الايام لانه سوف تحتاجونهم في الصيف والشتاء ، مع خالص تقديري واحترامي.    

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب