23 يوليو، 2024 8:58 م
Search
Close this search box.

الفكر والرؤى لدى زيلينسكي .!

Facebook
Twitter
LinkedIn

العالم كلّه يعرف أنّ الرئيس الأوكراني كان فنّاناً كوميديّاً الى غاية استلامه رئاسة جمهورية اوكرانيا في عام 2019 , حيث نجح في الإنتخابات ضمن حملة بسيطة وساخرة ” جرت في ليلة رأس السنة ” ضدّ الرئيس السابق ” فيكتور يانوكوفيتش ” , لكنّ العالم او الرأي العام العالمي يجهل لماذا لم يتمكّن زيلينسكي من توظيف وتجيير قدراته في فنّ الكوميديا الى عالم السياسة , وقد مضى عليه نحو 4 سنواتٍ في سدّة الحُكم , علماً أنّ فترة الحرب تتحملّ كلّ انواع الدراما والميلودراما وتكييفها لمصلحة الدولة , إنّما بدا أنّ الرئيس الأوكراني فشلَ فشلاً ذريعاً في ذلك < وكأنّ الأمر ليس في يده او يديه ! , فهذه امكاناته وقُدُراته ! >

لعلّ الرسالة الفيديويّة التي ارسلها زيلينسكي الى قادة وزعماء مؤتمر قمّة الدول ال 7 الذي انعقد مؤخراً في مدينة ” بياريتز في فرنسا ” , والتي طالبهم فيها بالإسراع في وقف الحرب قبل نهاية هذه السنة .! , والتي اضاف فيها بأنّ الشتاء القادم والبرد يلقي بثقله على قتال الجنود .! حيثُ وَ وِفق هذه الرسالة الفيديوية قد شدّد مطالبته بتشديد العقوبات على روسيا لإرغامها على وقف الحرب .!

هذه الرؤى وهذا الفكر الذي يحمله رئيس اوكرانيا في دواخله , والذي لا يتطلّب ايّ تفكيكٍ .! لكنّ تشريحه المعنوي ” على الأقلّ ” فيكشف – على المكشوف – بأنّ هذا الرئيس لم يطالب ” في هذه المرّة ” بإنسحاب القوات الروسية من المدن والمناطق التي احتلتها كما كان يكرّر ويغرّد سابقاً .! , كما وبيقينٍ ساخر أنّ مضاعفة وتكثيف العقوبات على موسكو سوف لن يجبرها على اٌضطرارٍ الى وقف الحرب , وأنّ هذه الحرب قابلة لتصعيد التصعيد في المدى المنظور او حتى ما قبلهُ .!

خلاصة الحقيقة المستخلصة من هذه المجريات الجارية بتدفّقٍ , فلولا الضبط والإنضباط الذي يتمتّع به الجيش الأوكراني ” وسيّما من الجانب الوطني ” فما بقيَ زيلينسكي يوماً إضافياً آخراً في هذه الرئاسة .!

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب