21 فبراير، 2024 12:03 م

العين الحمراء ( بين جند الإمام وأم شحاطه )

Facebook
Twitter
LinkedIn

الصـــ 1ـــــــورة

كان الوقت متأرجحا بين أخذ ورد ، والناس هنا في مخيم { عين الحلوة } لم يروا حلاوة منذ عقود ، لكنهم أُجبروا على هذا الإسم رغما عنهم .. الطيور لم تعد إلى أعشاشها هذا اليوم ، ثمة أمر مريج يقوده أحدهم في زمان إستأسدت فيه القرود فراحت تصول وتجول بعين الحلوة لتقتلعها عنوة وتتركها كهشيم تذروه رياح مجهولة من جهة معلومة ! .. زمجرت البنادق ، وهذه المرة لم توجه لصدور المحتلين إنما صوب بعضهم البعض .. إفتعلت السلطات أحداثا ما لتبعـد ( الغلابة ) من هذا المكان ، لأنه لم يعد صالحا للعيش ، وعليهم التقهقر بإتجاه عرب 48 أو ما بعد الخامس من حزيران .. إجتمع ( القادة الجربانين ) فقرروا أن يرموا ( إسرائيل ) في البحر الميت ! لكنهم رموا أنفسهم بين أحضان عارضات الأزياء وملكات الجمال من صويحبات الرايات الحمر ، إسوة بسيدة الممانعة الخلفية فيفي عبده وشريكتها في الرضاعة إلهام شاهين !! فسبحان من يحيي العظام وهي رميم ..

الصـــ 2 ـــورة

إشتكى الرميم من طول الرقاد فراح يبعث بالشكاوي الى عصائب الأمم غير المتحدة ومن بعدها الى مجلس يلهو به الدولار وتعبث به صديقتي ( شيكل ) غير المباركة أبدا.. فتم سماع كل الشكاوي المطروحة باستثناء ظليمة السكان الأصليين من شعب فلسطين المنسيين جدا ، لكنها ستطرح لاحقا على طاولة الأخوة الأعداء في أوسلو أو الطائف أو ربما مؤتمر القاعدين البعران – آسف – العربان .. هناك فئة من قليلي الحياء أو كما نطلق عليهم في الموروث العراقي ( جليلي الحيا ) يزجون بأبنائهم وأحفادهم الرضع ليقودوا الجيوش التي ستحرر موزميقيق من براثن الذين قال الله عنهم ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود ) واليهود أخوة لنا في الرضاعة لاينبغي المساس ( بحقوقهم ) التي إكتسبوها بقوة الهاغانا وبن غوريون وآبا إيبان ، وليشرب الباقون ماتبقى لهم من ماء الوجه القبيح .. أيها اليهود الأعزاء : لاتتيهوا في الأرض أربعين سنة فلم تعد الأرض محرمة عليكم ..

الصـــ 3 ــــــورة

لم يته اليهود في صحراء سيناء أبدا ، لكنهم أكلوا الثوم والعدس والفول والقثاء ، فنفوسهم تيبست نتيجة إجترار المن والسلوى ! ، لم يجد موسى مفرا من توبيخ أخاه هرون ملقيا باللائمة عليه حين عبد قومه العجل المصنوع من حلي النساء الجميلات ، وبحسب مصدر موثوق قال : أنهم أخذوا قبضة من أثر الرسول في التوراة التي لم يحرفها صائغ الذهب ( عزرا ) .. والمصدر أكده الرقيق جدا شارون بطل ثغرة الدفرسوار وباقر بطون الحوامل في كوكب فيكا بالتواطؤ مع جعجع ونصر الله ومن قبلهم المقبور ( ابو عمامة ) الذي حصر التحرير في كل آخر جمعة من رمضان !! .. وجمعة إثر جمعة لم يتحرر سوى العراق واليمن وسوريا من براثن أهله ، كما تم تكريمهم بأن سمحوا لهم بالموت البطئ على

أيادي جند الأمام أو بالهجرة صوب بلاد العمة ميركل أو الخالة العزيزة صاحبة الخلفية التقدمية اولبرايت ! .. أما صاحبة الجلالة كانت مشغولة بوضع الميك آب على رقبتها لتنذر من كان حيا ينتظر على السرير بفارغ الصبر ..

الصــ 4 ــــورة

يا أيها الأصحاء .. المعاقون .. التنابلة .. المعممون .. الأفندية .. المعكّلون .. الخنافس .. الكيكية .. السيبندية .. الشرفاء .. المطيرجية .. السنافر .. النواب .. الوزراء .. الزعماء .. الملوك .. الأمراء .. الشياطين … المفقودون .. الضائعون .. الجائعون .. المشردون .. اللاجئون .. النازحون .. يا أيتها الشمس والمريخ .. البحار .. المحيطات .. الحدود .. الجنود .. الجندرمة .. البوليس الحربي والسياسي .. المخابرات .. العسس .. الأسلاك … السيطرات .. يا أيها القواد والقادة .. ايتها المومسات .. الساقطات .. الساقطون .. البالعون .. الشاربون .. الآكلون .. النائمون .. وللحمام لاتذهبون .. ايها المرتشون .. اللصوص .. النهابون .. ياعديلة خاتون مالك وللقنادر تستوردين .. يا أيها الشحاذون في تقاطع الطرقات هلموا الى وليمة صاحب العظمة المعظمة ، ففيها المن والسلوى اللذان لفظهما اليهود .. والنداء هنا للجميع : فليسرق كل حسب موقعه ، فأما سرقة تسر الصديق وإما سرقة تغيض العدا .. أخوتي جاوز الظالمون المدى .. وطني حبيبي الوطن الأكبر أما زلت كبيرا أم تقلصت أنت الآخر ؟ أوصيكم بالمخدرات القادمة من بلاد الآيات فهي محللة محللة ومن قال بخلاف ذلك فهو خالد في النار .. ايها القضاة .. المحامون .. شرطة مكافحة الشعب والمخدرات إبتعدوا عن الحشاشين فهم النجباء ! .. طاردوا الشرفاء والمثقفين والناشطين فهم آفة العصور الوسطى وهم دعاة التخلف المكنون … ياخطباء الجوامع والمساجد والكنائس إنتبهوا فثمة دواعش حكومية بلحى تشبه المكانيس والفرش والبسامير تتربص بكم ، أعلنوا من أنتم ، ودعوا عنكم فقه النساء فلا حاجة لنا به في زمن العولمة الجميل .. حرضوا المؤمنين عل قتال بعضهم البعض ففيه صلاح وفلاح وارتياح .. أزفت ساعة المشي ، فلتغلق الطرقات ، وتُسد الفتحات ، وتستنفر الطاقات ، فاليوم يومكم ايها ( المشايه ) فلا تتأخروا لئلا تصابون بالجرب والقرف هكذا يقول المسفسطون .. فالجماعة لم يستخفوا بعقولكم لتطيعوهم أنما هو عرق دساس جساس .. أينك ايها الزير سالم فنحن بشوق لحرب لاتبق ولا تذر ..

نسخة الى / أمانة كوكب الوزراء للتفضل بالعلم وإعلامنا كيف تمت الصفقة لو سمحتم ..

قائد عمليات بغداد والدفاع الساحلي / أما آن الأوان لتزيد عدد السيطرات ، فالموجود قليل جدا .

الست وزيرة الصحة / الأرض كلها أرواح خففي من الدهون قليلا ستنفجرين يا بنت الذين ( آمنوا طبعا )

الزميل ماجد سليم / لاتتعب نفسك أخي أبا علي فليس من مجيب ..

أنور الحمداني / أين أنت بحق اللات والعزى وهبل ؟

الأضبارة / للحفظ مع الأوليات .

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب