25 مايو، 2024 8:46 ص
Search
Close this search box.

العشاء الرباني

Facebook
Twitter
LinkedIn

بنبرَةٍ أجراسُها سومَريَّة
وعينينِ بصريتينِ بسحرِ الكُحْلِ
يبوحانِ دونَ كلام
وبينَ الرُّموش وجيبٌ يُجيبُ
بنوحِ حمامَةٍ بينَ سَماءٍ وماء،
فأنْشَقُ أنفاسَها، أرتَشِف ما يُشِف
مَذاقاً حَريفاً فيهِ حَياء التَّوَحُّدِ فيها،
دَوار التَّقَمُّص فيها،
ارتَدَت «هاشِمِيَّاً» مُقَصَّبَاً،
أمّا ردائي مِنْ «قَندَهار»!..
وقهوةُ دارٍ تُدارُ بفنجانينِ وهاوَنُ «ماوٍ»،
الدِّلالُ «اصفهانيَّةٌ»،
و«السَّماوَرُ» ينفثُ الآهَ، بينَ حَنايا الضُّلوعِ،
مَحارُ الخليجِ، «رُبيانُ، كافيارُ»،
أحارُ!، دُخانٌ ودَمع العَذارى سخينٌ شفيفٌ،
خُزامى تضوعُ كنفحٍ
بجوعِ الهُجوع!.
http://www.iraaqi.com/news.php?id=17517&news=7#.WOviO4VOIqQ

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب