21 مايو، 2024 6:15 ص
Search
Close this search box.

الصلوات اليومية الخمس بثلاث مواقيت …الديل مدرسة اهل البيت ومدرسة الصحابة

Facebook
Twitter
LinkedIn

سؤال : هل الله سبحانه وتعالى فرض ثلاث صلوات ام خمس ؟! الجواب انها خمس صلوات بثلاث مواقيت وليس خمسا , تامل الاية الكريمة ((أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا  – الإسراء – الآية – 78))
يفهم منها الوقت وهو ثلاث اوقات  , وقت صلاة الفجر ، ووقت صلاة الظهر ودخول وقت العصر وهو الوقت المشترك بين الصلاتين ووقت صلاة المغرب ودخول وقت صلاة الليل الوقت المشترك بينهما بداية من وقت صلاة المغرب وليس ثلاث صلوات
– الدلوك: معناها الزوال.
– الغسق: فيه قولان:
أ – أول ظلمة الليل.
ب – شدة الظلمة في نصف الليل.
– قرآن الفجر: صلاة الفجر.
وبناء على تفسير الغسق بأول الليل يكون النص قد حدد ثلاث أوقات للصلاة:
الوقت الأول: الزوال وهو بداية الوقت للظهر والعصر معا.
الوقت الثاني: أول الليل وهو بداية الوقت للمغرب والعشاء معا.
الوقت الثالث: الفجر وهو الوقت الخاص بالصبح.
وبناء على تفسير الغسق بنصف الليل يكون النص دالا على جواز الجمع فوقت الفرائض الأربع: الظهر والعصر والمغرب والعشاء ممتد من الزوال إلى نصف الليل فالظهر والعصر يشتركان في الوقت من الزوال إلى الغروب إلا أن الظهر قبل العصر، ويشترك المغرب والعشاء في الوقت من الغروب إلى نصف الليل غير أن المغرب قبل العشاء، أما فريضة الصبح فقد اختصها الله بوقتها المنوه به في قوله تعالى وقرآن الفجر
1-      يقول الفخر الرازي في تفسيره لهذه الآية ” يكون المذكور في الآية ثلاثة أوقات:
وقت الزوال ووقت أول المغرب ووقت الفجر، وهذا يقتضي أن يكون الزوال وقتا للظهر والعصر فيكون هذا الوقت مشتركا بين هاتين الصلاتين وأن يكون أول المغرب وقتا للمغرب وقتا للمغرب والعشاء فيكون هذا الوقت مشتركا أيضا بين هاتين الصلاتين فهذا يقتضي جواز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء مطلقا “.
إلا أن الرازي في تفسيره ج 21 / 27يعقب قائلا ” إلا أنه دل الدليل على أن الجمع جائز بعذر السفر وعذر المطر وغيره
ونحن نرد عليه قوله الأخير للأدلة التي تواترت عن طريق أهل السنة والجماعة والتي أكدت على جواز الجمع مطلقا في الحضر ودون عذر، وأهل البيت ع قالوا أيضا بذلك وأهل البيت أدرى بما فيه.
2 – خطب ابن عباس يوما بعد العصر حتى غربت الشمس وبدت النجوم وجعل الناس يقولون الصلاة، الصلاة فجاءه رجل من بني تميم لا يفتر ولا ينثني الصلاة الصلاة، فقال ابن عباس: أتعلمني الصلاة لا أم لك! ثم قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، فقال عبد الله بن شقيق راوي الحديث فحاك في صدري من ذلك شئ فأتيت أبا هريرة فسألته فصدق مقالته “( مسلم ج 2 / 152)
3 – عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الظهر والعصر جميعا بالمدينة من غير خوف ولا سفر، قال أبو الزبير فسألت سعيدا لم فعل ذلك؟ قال: سألت ابن عباس كما سألتني فقال: أراد أن لا يحرج أحدا من أمته (نفس المصدر السابق).
4 – عن ابن عباس قال: جمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا مطر
قد  ورد عن مدرسة اهل البيت
1 – عن الإمام الصادق (ع ) قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالناس الظهر والعصر حين زالت الشمس في جماعة من غير علة، وإنما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليتسع الوقت على أمته
2 – عن الإمام الباقر (ع)  قال: ” إذا زالت الشمس دخل الوقتان الظهر والعصر فإذا غابت الشمس دخل الوقتان المغرب والعشاء الآخرة “.
3 – وبتفصيل أكثر يقول الإمام الصادق ع ” إذا زالت الشمس فقد دخل وقت الظهر حتى يمضي مقدار ما يصلي المصلي أربع ركعات، فإذا مضى ذلك فقد دخل وقت الظهر والعصر حتى يبقى من الشمس مقدار ما يصلي المصلي أربع ركعات، فإذا بقي مقدار ذلك فقد خرج وقت الظهر وبقي وقت العصر حتى تغيب الشمس , وقال: ” إذا غابت الشمس فقد دخل وقت المغرب حتى يمضي مقدار ما يصلي المصلي ثلاث ركعات، فإذا مضى ذلك فقد دخل وقت المغرب والعشاء الآخرة حتى يبقى من انتصاف الليل مقدار ما يصلي المصلي أربع ركعات، وإذا بقي مقدار ذلك فقد خرج وقت المغرب وبقي وقت العشاء إلى انتصاف الليل ( وسائل الشيعة)
وهكذا تكون الصلاة خمس صلوات واجبة مفروضة في اليوم والليلة هي الفجر ووقته معلوم والظهر والعصر لهما وقت مشترك يجوز الجمع فيه على أن يقدم الظهروالمغرب والعشاء .
واخيرا يمكن الاطلاع على راي فضيلة الشيخ المصري الدكتور علي جمعة بشان هذا الامر

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب