21 مايو، 2024 9:15 م
Search
Close this search box.

السياحة في ميسان

Facebook
Twitter
LinkedIn

ظلت احلام الناس محبوسة في كيفية ان يصبح للماء والخضراء وجهة العراق السياحي بعد عقود العبث والفوضى والحروب والحصار والجفاف والقهر، وما ان انتهت سلطة الدكتاتورية حتى استبشر العراقيين خيراً باعادة اعمار ما دمرتة الحرب وبناء عراق جديد خصوصاً وان اغلب المجاهدين والمناضلين يتخذون من اوربا ساحة للنضال والجهاد لاسقاط الدكتاتورية، وفيهم ستكون الحضارة اسرع، ولكن سرعان ما اتضحت الصورة وادرك العراقيين ان امريكا ترسم صورة ابشع لما في عهد الدكتاتورية وان احلام التحرير كانت لنوايا اخرى، وذلك عندما سلمت العراق للفاسدين في المهجر واطلاق يد الزعامات الدينية والقبلية واعادة العراق الى ماقبل الدولة التي اسسها الانكليز وجعلوا من العراق الدولة الى عراق الا دولة، ولأننا نستبشر خيراً في ان النظام السياسي بدا يعي ان الغضب الشعبي بلغ اقصاه وبدا ينصاع لمطالب الشعب خشية من عودة تشرين، وعليه لابد ان نفكر في المستقبل ومنها كيف نجعل السياحة في العراق جميلة ومنتجة ومع توفر الظروف الطبيعية ودون الحاجة لمؤسسات الدولة الفاسدة في السياحة والاثار وهذه المؤسسات لا تقل سوء عن اي مؤسسة فاسدة في امانة العاصمة او بلديات المحافظة في عملية تخريب البنية التحيتة وتدمير الذائقة الفنية وتخريب ماتبقى من صور جمال العراق ،
كل العراقيون يتذكرون الاموال التي صرفت لاعادة اعمار وتاهيل الاهوار، اي لجنة دولية قادرة على اكتشاف مقدار الفساد الذي جعل الاهوار وبواسطة تلك الاموال اسوء مما كان في عهد الطغيان، فلا الاهوار المجففه والتي تنادي المعارضة انذاك باعادتها ولم تعيدها بعد ان تسلطت ولم تستطيع توفير سبل العيش وليس الرفاهية والحياة الكريمة للسكان ناهيك ان تلك الاماكن تصلح منتجعات ومشاتي للسياحة في العالم وبالف سبيل وسبيل، لكن هذه العقول المعطلة والعاجزة لا تصنع الجمال ولا تبدع بل ساهمت في زيادة الركام وتنشيف ماتبقى من الاهوار والذهاب باموال الاعمار والبناء وازدهار الاهوار الى غيابة الجب وكانت بالمليارات ،
المهم الكلام لا يجدي نفع مع نظام سياسي تبنى سياسة ان يمنحك مقدار واسع من التعبير والرفض حد السباب والشتائم شريطة ان تمنحة بذات المقدار نهب وسلب اموال العراق ،
ماعلينا نرجع الى اصل الموضوع وهو ،
مقترحات في تطوير الاهوار ،
١- منع سيطرة زعماء القبائل والعشائر وامراء الحرب وتجار المخدرات على الاهوار وضفافها وبمساحة عمق لاتقل عن ١٠ كم لانهم وبمجرد فتح مشاريع سياحية سيتدخلون بحجة التقاليد والاعراف وحجة الدين وقدسيته فيخربون مشروع السياحة ،
2. ربط الاهوار جميعاً بممرات مائية حتى مع حدود المحافظات ،
3. استخدام وسائل تقنية في نقل المياة من هور لهور ومن محافظة لمحافظة وبما يشكل مستنقعات تربطها انهر وجداول ،
4. اقرار معاهدة مع ايران تنضم العلاقة المائية وبشهود من المجتمع الدولي وبحضور الراعي الامريكي ،
5. فتح قناة او ممر مائي او انبوب من محطة في نهاية شط العرب واعادته للاهوار ،
6. فتح قناة مائية من الخليج العربي وتنتهي عند الاهوار ولا تستخدم مياة البحر داخل الاهوار الا لاغراض تهم المسطحات المائية والاغراض السياحية للاهوار والانهر التي يصعب اعادتها ،
7. انشاء وحدات سكنية سياحية دائمية ومساجد ومنتجعات ومطاعم وبارات وملاهي داخل الاهوار الجافة من عهد النظام وفتح المياة للاهوار الجافة وبما يشكل مدينة فينيسيا او توصيف اخر يجعل التنقل بين المساكن بواسطة الزوارق كما مساكن القصب في عمق الاهوار ،
8. بناء عوامات متنقلة داخل الاهوار وفي اعماقها وقابلة للتنقل وتكون لسكن السواح ومطاعم وغيرها ،
9. تعهد الى كل وزارة ومحافظة وكل فرقة عسكرية من الجيش وجهاز مكافحة الارهاب والرد السريع والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية باقامة منتجع سياحي وبحدود ١٠ دونم ويكون السكن بمواصفات عالمية واعتماد اساليب متطورة في المناخ في الابنيه والفضائات وبتصاميم وخرائط حديثة ومتطورة وتنسجم مع افق المستقبل واستغلال الجهد الذاتي لتلك للوزارات والمحافظات والوحدات العسكريه من اجل بناء المنتجعات ويكون واردها او استخدمها للفاعل الرئيسي لمدة عشر سنوات ،
10. عرض مساحات واسعة من على ضفاف الاهوار للاستثمار المحلي والاجنبي ،
11. عرض قطع سكنية للبيع على ضفاف الاهوار ووفق تصاميم وخرائط معدة من جهة اختصاص ،
12. بناء معالم حضارية ووفق الموروث لحضارتنا الاكدية والسومرية والبابلية في الاماكن الصحرواية وبما يشكل تاريخ ميسان وما فيه من ابنية طوال ٦٠٠٠ سنة وانقرضت بفعل موثرات خارجية ، مثل قصور تماثيل قاعات، متاحف ،
13. انشاء معامل طابوق تنتج الطابوق الاثري لغرض استخدامة في تلك الابنية وبما يعطية متانة وجمالية توحي انه بناء اثري كما يستفاد من تلك المعامل في محافظات اخرى تستوحي تاريخها المهدم ببناء جديد ،
14. استحداث معاهد سياحية في كل اقضية ميسان ويشترط بالمتخرج ان يختص بلغة عالمية ويكون متقن لها غير مهارة الخدمة ،
15. مد شبكة قطارات بطيئة سياحية تربط اطراف الاهوار والمناطق الصحراوية والتلول مثل الطيب والشيب والفكة واخرها ممن تستثمر فيها السياحة على اساس الطبيعة او الاثار المستحدثة على ان ترتبط جميع الاماكن السياحية بمحطة مركزية داخل المحافظة ،
16. التعاقد على شراء وحدات سكنيه عائمه بمساحة كرفان تكفي لاسكان عائلة وفيها اطلاله دائرية وسقف واسع وبتصاميم واشكال مختلفه وباسعار زهيدة من الاخوة الصينيين.
17. التعاقد على شراء وحدات سكنيه بذات المواصفات الجميلة على ضفاف الانهر وفي المناطق الصحراويه والمرتفعه،
18. اقامة طرق برية تحيط بها الاشجار والحدائق ودور الاستراحة والمطاعم
19. اقامة خطوط نقل التلفريك
20. تحديد صيد السمك والطيور بمناطق ووفق اجازة صيد مع دفع ضريبة على الكمية ،
21. اقامة مصانع تعليب الاسماك
22. اقامة مصنع تعليب اللحوم
23. اقامة مصنع صناعة الحليب ومنتجاتة،
24. اقامة مصنع صناعة القصب لاغراض البناء ولاغراض الزوارق،
25. اقامة مصنع صناعة العلف الحيواني ،
26. اقامة مصنع صناعة علف الاسماك
27. اقامة مصنع علف الدجاج والطيور
28. اقامة مصنع صناعة الزوارق والدرجات المائية والميكانيكية السريعة وجي تسكي ،
29. اقامة مصنع صناعة الدرجات الناريه والهوائية
30. اقامة مصنع صناعة التحف والمنحوتات والهدايا ،
31. اقامه مصنع صناعه الثيل الصناعي للملاعب السياحيه والمنتجعات،
32. اقامة اماكن مؤجرة بدون مبالغ الى مربي الجاموس ويراعى تنظيم سكن المواطنين والجاموس وبحدود معينة من الهور ،
33. اقامة مستوصفات صحية تستوعب كل السياح وسكان الاهوار
34. اقامة عيادات بيطرية في الاهوار
35. تخصيص اراضي لرعي الحيونات واخرى لزراعة الاعلاف وتربية وتهجين الطيور المهاجرة وبخبرات وموارد اجنبية ،
36. اصدار قوانيين ضد الخارجين عن القانون والذين يستخدمون قوانيين العشائر والشرائع القبلية والدينية وبحجة ان هذة المشاريع لا تتناسب واعراف وتقاليد اهالي المنطقة بحيث يمنعون السواح من ارتياد اماكن معينة بحجة الحرمة وهذة الاماكن تشبه دبي وشرم الشيخ وجدة وتيران واللاذقية وكيش وبحر قزوين والبحرين وبيروت والقاهرة والكثير الكثير ، لكن كلمة هولاء البلطجية الباطلة تلبس لباس الدين والاعراف والتقاليد ، رغم ان هولاء المعترضين هم من رواد الاماكن الواردة اعلاة ،
37. قيام الدولة بتشريع قوانين تحد من البطالة المقنعة وحالة الترف التي يعيشها الموظف الحكومي وعدم تقديمه خدمات واضحة او انتاجية واضحة وبما يعكس فعالية وعطاء الموظف اسوة بدول العالم ، فكرة الخلاص من البطالة المقنعة والشاملة بقوانين جادة وصحيحة يجعلنا في المقدمة في عملية البناء ،
38. تفعيل عمل السجناء في كافة المشاريع والصناعات، وبهذا تم تفعيل دور الجميع في اعمار العراق وجعل الشعب منتجاً بدل حالة العجز والاهمال والتردي
39. توجيه الجهد الهندسي في المحافظات والمركز لاغراض حفر القنوات والانهر والاهوار المطمورة وعمل مرتفعات على شكل تلول في اماكن اخرى وتعبيد الطرق ، وينتقل الجهد الهندسي في اي حملة اعمار من محافظة واخرى ومثال ذلك في حملة الاعمار يسمى الجهد باسم المحافظة كشارع اربيل او السماوة اوالبصرة او نهر الديوانية او قناة ديالى وحسب جهد المحافظات الهندسي .

 

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب