23 مايو، 2024 1:08 م
Search
Close this search box.

الرشوة مرض أم عادة

Facebook
Twitter
LinkedIn

الرشوة من زمان وبالأخص في النظام الديمقراطي ولحد الان سواء معاملة او تعين لم تنجز الا بالرشوة من بعض الموظفين منهم الاتكالي والمتكاسل والخامل والساذج والمتخلف هؤلاء تحركهم الرشوه اللعينة
ومرض في عقولهم وحالاتهم النفسية راجعت دائره من المحاكم قبل سنتين لتصحيح اسم الزوجة في عقد الزواج كان مطلوب مني ضمن مستمسكات السفر أخبرت القاضي فوافق جزاء الله خير ،وسهل الأمر ذهبت الى مسوول الاضابير قال لي حجي هذه قديمة مضى على زواجك ( 44 ) عام والإضبارة ماكلها الفار واني بعدني ماصاير للدنيا تعال بعد أسبوع قلت له أسبوع كثير وانا  مسافر للعلاج ياابني قال (بكيفك ) ،فكرت ان أعطيه رشوة وفعلا أعطيته  ( خمسة وعشرين ألف دينار ). والجو في المحكمة حار جدًا ،،سلمته المبلغ نظر لي وقال اجلس حجي جلست اقل من نصف ساعة استلمت الكتاب كامل وموقع وخرجت من المحكمة مرتاح ما اعرف ،، التصرف إللا أخلاقي لهذا الموظف المتكاسل الكذاب مرض اًو عاده سافرت الى امريكا لغرض العلاج ؟. في امريكا اجلس في المقهى (STARBUCKS ) اشرب قهوه يومياً واقرأ الجرائد العراقية والنادل يمسح الميز ،،ويفتح لي رمز iPad ) واعتناء خاص لي قلت في نفسي اعطية اكرامية ، وفعلاً سلمته عشر دولارات فقال بصوت عالي ( NO) وسحبت المبلغ واعتذرت وكررت الحالة ،، ثاني يوم مع امرأة في المقهى وقالت ( NO) عجيب هذا يسمى صليبي كافر صهيوني ماسوني ( نجس ) ما هذا الفرق بين البشر شيئ ما معقول أيها العقلاء ماهو السبب لهذه الحالة السيئة المنتشرة في بلدنا من زمان ،،والحل مفقود ؟ يحتاج عقلاء وخبراء بعلم النفس وتعاون للسيطره على هذه الحالة الشاذه ؟.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب