24 مايو، 2024 5:21 م
Search
Close this search box.

الحسين بين طلب الكرسي والثورة !…

Facebook
Twitter
LinkedIn

يذكر التاريخ بعض اللمحات مضطراً، لمسير الحسين عليه السلام من المدينة لكربلاء، لتكملة التاريخ الذي كتبته أقلام المأجورين، في عهد بني أميّة، فكان محملاً بالمواضيع التي لا تمت للحقيقة بصلة، وإلا متى كان يزيد إبن معاوية بن أبي سفيان عادلا، ويصلي! بالوقت الذي كان يعاقر الخمر ويعمل كل موبقة بدون إستحياء، وهو خليفة للمسلمين، ويجب الإقتداء به! بل هو أول من سَنَّ سب علي بن أبي طالب من على المنابر، ويذكرها كثيرون من الذين كتبوا التاريخ، بيد أن هنالك من لا يذكرها! خشيةً على سمعة بني أميّة، فهل سنصدق بكل حديث؟ ما لم يتفق عليه جِلُ الصحاح المعتمدة وهي كثيرة  .
 
هنالك قنوات تحاول فبركة الحقيقة، وتزييفها بكل الطرق الممكنة، وإستمالة المتلقي، حيث يدلسون الأحاديث ويعتمدون على مبغضي آل البيت، لتسويق المادة المراد بثها، ومن هذه المواد أن الحسين خرج لطلب الكرسي! وليس للإصلاح كما ذكرته كتب التاريخ المعتمدة، وفي يوم من الأيام وقع بيدي كتاب أسمه “حياة الأمم والملوك لابن قتيبة الدينوري”، وقفت حائراً بين الحقيقة المرة، وبين الجمهور الذي يعتمد على الإستماع، دون معرفة الحقيقة، والذي جَبِلَ عليها، ولا يريد أن يستسيغ الحقيقة المرة، ولو قبلها لنفر نفور الشاة من رائحة الذئب، وفيه تفصيل تدرج الخلافة! من السقيفة لحد إستشهاد “الحسين” عليه السلام وما تلاه .
 
من يريد الكرسي يجب أن تتهيأ له الأدوات، وأبسط أداةٍ هي المال والعسكر، وهنا المقصود ليس العسكر شهداء الطف، الذين لا يتجاوز عددهم السبعين، بل يكون أكثر من جيش يزيد، الذي وصل للعراق قادماً من الشام، يلحقهم ركب من كانوا يريدون الأموال والجاه والسلطة، وهؤلاء باعوا أنفسهم لغرض معين وطالبي دنيا، وكان سيد شباب أهل الجنة يعرف في قرارة نفسه أنه ملاقي ربه لا محالة، وإلا كان بمقدوره العودة للمدينة، والبقاء فيها، وقبول المبايعة! ويمكنه الحصول على الأموال التي منّاه بها يزيد ويبايعه، وما كان يطلق الكلمة التي صَمّتْ آذان الطاغية، “مثلي لا يبايع مثله إلى تكملة المقولة”.
 
يعرف الحسين أنه مقتول وعائلته مَسْبيّة لا محالة، والتفكير الذي يجول في قرارة نفسه، أنها النهاية ولا بد من الوقوف بوجه الظالم مهما كانت النتائج، والعبرة بما يليه! لأن الدم لابد من إنتصارهِ على السيف، والتاريخ غفل متعمداً كثير من المواقف! لكن أهل بيت النبي إستطاعوا وبقيادة لم يحسب لها حساب آل أميّة، وأن الرسالة وصلت، وما وقوف السيّدة “زينب” عليها السلام في ديوان يزيد إلا شيء بسيط، مع ما يملكه الإمام السجاد عليه السلام، من البلاغة والحكمة والأخلاق وباقي المكملات كونه إمام مفترض الطاعة، وهم الذين  “يُزَقّونَ العلم زَقّا” لأنهم أهل بيت النبي عليه وعليهم صلوات ربي، وهذا شيء تجهله بني أمية .
 
   لو لم يكن الحسين على الحق، لما إنظَمَّ له الحر بن يزيد الرياحي، وهو قائد في جيش يزيد، وبما أنه له عقل وقلب، فهم الأمر وإنقلب على من أرسله لمحاصرة الحسين، والتأسف والإنضمام مع جيش الحق القليل العدد، كان تكفيراً عن ذنبه ونصرة للحق، فذهب شهيداً مع رفاقه الشهداء مكرمٌ عند ربه، فكانت بحق ثورة إنتصار الدم على السيف، ومن كان متوهما، واضعاً في مخيلته تلك المعلومة من التاريخ، الذي زوره أولائك الذين قبضوا أموالاً لقاء تزويره، عليهِ مراجعة نفسهِ أولاً، ومن ثَمَّ قِراءَة التاريخ قراءةٍ موضوعية ومقارنتها، لإستخلاص الحقيقة المرة، التي إنطلت على كثير من المسلمين في العالم الإسلامي .  

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب