22 مايو، 2024 7:43 م
Search
Close this search box.

الجيوبولتيك ما بعد الحداثة والسيطرة على العالم الحديث

Facebook
Twitter
LinkedIn

أيهما أكثر تأثيراً في الحروب والصراعات العالمية الحالية، الحكام والمستشارون أم القادة والجنرالات، أم المجنون الذي يقرر من جانب واحد شن حرب وحشية، بحسب الفيلسوفة حنة أرندت؟ قبل الإجابة على السؤال لابد من التطرق إلى مفهوم علم الجيوسياسية أو الجيوبوليتيك لابد علينا أولاً التفريق بين مصطلح الإبستيمولوجيا ومصطلح الإيتيمولوجيا في الإبستيمولوجيا هي: علم العلم أي أخذ شيء علمي ودراسته بطريقة علمية أما الإيتيمولوجيا تعني البحث في أصل المفهوم فمن الناحية الإيتيمولوجيا ترتبط كلمة جيوبوليتيكا اليونانيين القدامى حيث تشير كلمة “جيا” إلى آلهة الأرض و” بوليس” إلى دولة المدينة، وعليه “جيوبوليس” عند اليونانيين تعني “إستكشاف الأشكال الأرضية للمجال والأرض ومراقبتها وتنظيمها بواسطة الجنس البشري”. أما من الناحية الإبستيمولوجية فمصطلح الجيوبولتيكا مكوّن من شقّين “جيو” وتعني الجغرافيا، و”بوليتيك “وتعني السياسة مما يوحي لنا بوجود علاقة بين الأرض أو الجغرافيا مع السياسة، ومنه فالجيوسياسية أو الجيوبوليتيك هي علم دراسة تأثير الأرض على السياسة في مقابل مسعى السياسة للاستفادة من هذه المميزات وفق منظور مستقبلي أي (علاقة تأثّر و تأثِير)، و هناك من يصفها ” بعلم سياسة الأرض” بمعنى العلم الذي يُعنى بدراسة تأثير السلوك السياسي في تغيير الأبعاد الجغرافية للدولة، مما يستحضر في أذهاننا  أن هناك فاعل يمارس علاقة قوة في إطار جغرافي معين وعليه يمكننا القول بأنّ علم الجيوبوليتيك في أبسط معانيه هو العلم الذي يقودنا إلى دراسة كيفية استخدام الجغرافيا كمصدر قوة للتعبير عن المواقف السياسية وقد تعددّت التعريفات المقدمة علم الجيوبوليتيك ولعلَّ سبب هذا الاختلاف والتعدد يعود إلى عاملين أساسيين: أولهما، تعدد الاتجاهات الفكرية، وثانيهما، اختلاف الفترات الزمنية والأحداث الدولي

نعود الى سؤالنا أيهما أكثر تأثيراً في الحروب والصراعات العالمية الحالية، الحكام والمستشارون أم القادة والجنرالات، أم المجنون الذي يقرر من جانب واحد شن حرب وحشية، بحسب الفيلسوفة حنة أرندت؟

ألكسندر دوجين، المفكر والفيلسوف الروسي ومستشار فلاديمير بوتين، الإجابة على هذه الأسئلة في كتاب بعنوان الجغرافيا السياسية لما بعد الحداثة، قرن الإمبراطورية الجديدة، الصادر من المركز العربي لبحوث ودراسات السياسات هذا الكتاب هو نظرة نقدية للسياسة الحالية وحكم على التاريخ الروسي. يناقش دوجين قضايا الجغرافيا السياسية بشكل عام وجغرافيا ما بعد الحداثة، ويتعمق في القضايا الجيوسياسية ومشاكلها النظرية كما أنه مكرس لمفاهيم العولمة أحادية القطب وجهود الولايات المتحدة لمزيد من السيطرة على العالم. كما يدعو إلى تحالف بين روسيا والصين ودول آسيوية أخرى يسمى التحالف الأوراسي ضد الهيمنة الأمريكية أحد أهم مواضيع فكر دوجين هو تقديم أطروحة جديدة تسمى النظرية السياسية الرابعة. وفقًا لدوجين، كانت الليبرالية والفاشية والشيوعية لحظات تاريخية من الأزمات، وفي سياق النضالات والصراعات، تمكنت الليبرالية من السيطرة والسيطرة على العالم. هذا هو مصدر تعميق المشاكل. الليبرالية، التي هي نتاج الغرب، هي انتقال من الفكر إلى الواقع وأصبحت طريقة حياة تعمل على ثلاثة مبادئ: النزعة الاستهلاكية والفردية ووجه ما بعد الحداثة. باختصار، الليبرالية وحش سياسي يجب التغلب عليه لأنها تقوم على التهميش والسيطرة. الليبرالية هي نتاج الحضارة الغربية وتعمل على مبدأ الهيمنة، هيمنة تنتهك حقوق الآخرين. في نظريته السياسية الرابعة، يناقش دوجين الأسلحة الجيوسياسية ضد الولايات المتحدة والغرب ، والتي يمكن أن تنهي الاستقطاب الأحادي وخلق عالم تقدمي ومتنوع. ودعا إلى كتلة جديدة بين روسيا والصين والشرق تسمى أوراسيا الجديدة لمواجهة العدوان الغربي. من الإشادة بالجغرافيا إلى القفز إلى التاريخ، هاجم دوجين الرئيس السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف باعتباره خائنًا وبوريس يلتسين استسلامه للولايات المتحدة وإخضاع البلاد للديكتاتورية الأمريكية من خلال حكم قرار سياسي واقتصادي واجتماعي وتكنولوجي، بما في ذلك الباليستية. اتفاقية الصواريخ، الاتحاد السوفياتي وروسيا على صينية ذهبية. في رأيه، كان غورباتشوف ويلسين جاهلين ولا يستطيعان قراءة المجتمع السوفيتي والروسي بشكل كامل. لقد وضعت أخطاء الماضي روسيا في إطار تاريخي يجب تجاوزه والقفز إليه، ولهذا الغرض تدعو إلى ثورة جيوسياسية جديدة لإحياء روسيا ضد الغرب. إحدى الحجج التي يعارضها هي أنه لا يزال هناك العديد من المجتمعات الشرقية في القرن الحادي والعشرين التي لا يمكن أن تصبح ما بعد الحداثة لأسباب مختلفة، لذلك فإن مجتمع ما بعد الحداثة هو مجتمع غربي فقط وله طابع غربي تمامًا. المزيد من نزع السلاح والقدرة النووية والهجوم على أوكرانيا هي أطروحات دوجين الرئيسية لروسيا قوية، كما يسميها. ما شغل العالم ووضعه في أزمة إقليمية ودولية شاملة هي أطروحاته ووجهات نظره.الجغرافيا السياسية الجديدة استمرارًا أطروحاته الفكرية، يجادل دوجين بأنه يجب تعديل النظريات الجيوسياسية والإضافة إليها. في هذا الصدد، يعارض بعض المفكرين الجيوسياسيين، بما في ذلك الألماني راشيل ماكيندر البريطاني. “كل من يغزو قلب أوراسيا ينتصر على العالم” أو الأمريكي ماهان سبيكمان. كل من ينتصر على السواحل بالقرب من البر الرئيسي يغزو العالم. هذه الأطروحات ليست صحيحة تمامًا وتحتاج إلى تسليح لأن هذه المناطق هي مناطق تواصل عالمي وليست هيمنة. الأوروآسيوية هي البديل الوحيد للعولمة التي تقودها الولايات المتحدة. ازدواجية الحضارة البحرية والبرية هي الموضوع المركزي لأطروحة دوجين الجيوسياسية الجديدة. الحضارة البحرية تنتمي لأمريكا والغرب، بينما الحضارة البرية هي الحضارة الأوروآسيوية، والحضارة البحرية تختلف تمامًا عن حضارة الأرض من حيث الثقافة، وحقوق الإنسان والأعراف ليست حضارة غربية جديدة، ولكن الحضارة الشرقية أصيلة.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب