25 مايو، 2024 6:48 ص
Search
Close this search box.

البصرة … المحافظ الحملدار …والإدارة الشلتاغية

Facebook
Twitter
LinkedIn

لن ينسى البصريون خلال عقد قادم … افشل إدارة نصبت عليهم … واعني محافظ ” خيال المآتة ” … شلتاغ …والذي لم يكن هاجسه إدارة شؤون البصرة … كمحافظة ذات مجتمع مدني ولها تميزها  الدولي والخليجي ” تاج الخليج ” … بل كان الهم الأول لفكر شلتاغ الاسلامجي …مرضاة الله … آما أهالي المحافظة وحاجياتهم الأساسية والحياتية  فطز بها … لذلك وضع أهدافا لإدارته  وسعى بكل كيانه لتحقيقيها من خلال ميلودراما انتهت بتظاهرات وشهداء …أما أهداف شلتاغ فهي :
* منع الحفلات  الغنائية وما يصحبها من أهازيج وأفراح حتى في الإعراس.
* إصدار أوامر إدارية بفرض الاحتشام على المرأة ومنعها من التبرج ووصل الأمر الى منع الطالبات من الدخول لقاعة الامتحان إذا لم يلتزمن بالزى الإسلامي .
* ترشيح مستشارين ومعاونين وإداريين لا بناء على خبرتهم وكفاءتهم ” المستشار الزراعي نموذجا ” … لكن وفق معايير ورعهم وتقواهم وانتمائهم لعائلات وأحزاب دينية وان  ينالوا توصية من احد رجالات الدين من ذوي السطوة حينها حصرا…ووصل الامر لتعيين سائق سيارة أجرة في استراليا … معاونا لشلتاغ …
*عدم قرته على اتخاذ اي قرار خاصة اذا كان ذا جنبه مالية كبيرة … متذرعا من قبضة رئيس مجلس المحافظة آنذاك …والذي حسب قول شلتاغ ” لازمني من خوانيكي ” … لكن الحقيقة ان ضعف شلتاغ اللامحدود … كان من  تداعياته ” ادارة كل من ايدو الو “…
* مع كل ما سبق إلا أن شلتاغ لم يفوت يوما واحدا دون إمامته لصلاة الظهر لموظفي المحافظة كافة …
دعونا سادتي نسقط طريقة إدارة شلتاغ على المحافظ الحالي والذي مضى على ولايته ستة اشهر والمحافظة تسير من سيء الى أسوء …
• فريق العمل الذي استعان به محافظنا الحالي …شمل فقط الدائرة المحيطة به ممن يعرفهم … اما حزبيا واما قريبين منه فكريا بتوجهه الاسلامي … وهذا فساد اكبر لانه وحتما ستقصى كفاءات وخبرات من البصريين لا ذنب لهم سوى إنهم تكنوقراط أو مستقلين … والحجة عند المحافظ … انه ينزه من اختارهم من الفساد لمعرفته بهم … لكنه وقع في فخ ان من لايملك كفاءة او مهنية بإدارة منصب عام ووفقا للشفافية الدولية … يكون فاسدا بامتياز . .. دليل ذلك ان مجلس التخطيط والتنمية الذي استحدثه المحافظ … وضع على إدارته مهندس مكانيك ومهندس مدني  والأخير ” من تبعات الإدارة السابقة ” وهناك همس عالي حول نزاهته …
• محافظ الانبار الحالي .. وفي إطار حملته لمكافحة الفساد … أعلن بان الإدارات التي سبقته إدارات فاسدة وعزز ذلك بوثائق وأدلة متوعدا إياهم بالمصير المحتوم لأمثالهم  …  ويعني سجنهم … محافظ البصرة … خلال حملته الانتخابية وعدا البصريين  بكشف ملفات الفساد عن الإدارات التي سبقته … لكنه وخلال الستة اشهر الماضية لم يقدم اي دليل على انه يعمل في هذا الاتجاه … بل وأعيد، وعد ذلك في حملته الانتخابية … اما عندما سمي محافظا  بصفقة وقبوله لسيطرة الإدارات السابقة للمحافظة على رئاسة مجلس المحافظة … فالأمر عندها يتطلب إعادة النظر بالوعود التي قطعها وبالثمن المطلوب لصفقة بقاءه محافظ …  وبالتالي فكافح الفساد لكن بأضعف الإيمان .
• عندما وجهت فضائية الحرة العراق سؤالا الى المحافظ … حول هل سيسمح للخشابة البصريين بممارسة إعمالهم … كان جوابه إننا  مجتمع إسلامي … وان القرار في ذلك يرجع لمجلس المحافظة … وهو بذلك نسف الدستور وحقوق الإنسان والحريات  الشخصية … ومن يكون بهذا الفكر الاقصائي … يبتعد عن المدنية والديمقراطية … فالغالبية في الديمقراطية … لاتعني فرض أفكار وديكتاتورية الأغلبية على الأقلية … بل واجب الجميع الاسمي في هكذا مجتمعات الحفاظ على حقوق الإنسان وفق المعايير الدولية … لابد وان اذكر بان المحافظ لا يتابع أفكار وخطب القائد الروحي لكتلته … واعني السيد عمار الحكيم ، الذي رشح شخصا مدنيا ومستقلا أمينا لبغداد … وما أعلنه السيد في المؤتمر الاقتصادي العالمي الذي عقد في الأردن قبل عدة اشهر وفي حلقة نقاشية مع فضائية البي بي سي من ان ”  مشكلات العراق لا تحل إلا بالأحزاب والإدارة المدنية “.
• المحافظ … وضع في أولويات برنامجه الانتخابي الى جانب مكافحة الفساد …العمل على دوام تجهيز الطاقة الكهربائية … وحسنا فعل عفتان وزير الكهرباء عندما اسقط  وعد المحافظ هذا وجعله في حل من الإيفاء به … ماذا بقي للمحافظ من برنامجه الانتخابي بعد هذا  …  لقد وعد بتغيير الإدارات العامة غير الكفوءة في البصرة وحددها بالتربية والصحة … ثم تراجع عن وعده بإمهال هذه الإدارات ثلاثة اشهر لتغيير أدائها وما تقدمه من خدمات لمواطني المحافظة … وها قد مضت ستة اشهر … ونحن في حيرة ،هل هذه الإدارات فاعلة في تقديمها للخدمات ليتسنى له دعمها وإسنادها … ام أنها متلكئة ولا تعمل وفق أهداف محددة وبات تغييرها ضرورة  … ولا ندري كم سيطول الوقت حتى يخرج لنا المحافظ تقريرا عن تقييمه لأداء هذه الإدارات …
• ماذا بقي من أهداف للمحافظ لكي ينجزها للبصريين … الواضح انه غير معني بـ 60أو 70 ألف عائلة تسكن في بيوت “حواسم  ” تفتقد لأبسط المقومات الصحية والبيئية … كذلك هو ليس معني بان 16% من أطفال البصرة هم دون الوزن القياسي لأعمارهم … وهذا وفقا لليونيسيف بسبب عدم حصولهم  على الغذاء الكافي من جراء فقر عائلاتهم …والمحافظ غير معني أيضا بنسبة البطالة بين الشباب بعمر من 15 الى 25 والتي تصل حسب الإحصائيات الدولية الى 32% …كذلك هو غير معني أيضا بمن يصنفون دون خط الفقر في البصرة والذين تصل نسبتهم الى 30 %، وهو غير معني أيضا بمسح أجرته شركة شل لعشرين قرية حول حقول نفط مجنون … يفتقد أهالي تلك القرى … الخدمات بمجملها وأولها الصحة والتعليم ويفتقدون اي نشاط اقتصادي  ينقذهم من الطالة الشاملة والمزمنة …
•  بالمقابل المحافظ يحلم بان يؤسس لأكبر صرح طبي في الشرق الأوسط وحسب خياله عمارة من 20 طابقا تضم التخصصات الطبية كافة … للطرافة اذكر ظهور المحافظ في إحدى الفضائيات فوجه له احد الشباب الحضور سؤالا ” يبدوا ان دبلات سيارتك لاتشعرك بالطسات التي لايسلم منها شارعا في المحافظة “… وبالتالي فهذا الشباب أعطي للمحافظ هدفا لينجزه وهو ” إزالة الحفر والطسات ” من شوارع البصرة … ونحن على أبواب موسم الشتاء … فذلك أكثر واقعية  ” الفيالة الطائرة ” للصرح الطبي .
•  المحافظ سارع لافتتاح اذاعة يقال أنها للتثقيف الديني … واحتج أنا عليها لان تأسيسها صرف عليه من المال العام … لكنها بتوجهها تخص ثقافة مكون معين ، لكن يبدو ان ورع المحافظ كان خافيا في حملته الانتخابية … ففي الوقت الذي … استيقظت البصرة على أكوام وتلال من الزبال والنفايات …في أول أيام عيد الأضحى …انتشر خبر مفاده ان أخونا المحافظ ذهب لأداء فريضة الحج … اي سيغيب عن إدارة المحافظة لمدة لاتقل عن 15 يوما … كلنا نبارك لمن يسعده الحظ ويذهب لأداء مناسك هذه الفريضة … لكنها ذات طابع فردي … اي الحسنات التي سيكسبها المحافظ من أداءه لها … لن تعم على البصريين … بينما قيام المحافظ بمهام عمله مسالة ترتبط  بالمجتمع البصري …وبالتالي العام يرجح على الخاص …  والعمل عبادة كما يقال في الأدبيات الإسلامية … وبالتاي فأخونا المحافظ وجب خصوصياته على عموم حاجات المسلمين …   المفاجئة  …  أن المحافظ ألحجي له سجل عامر في عدد مرات الحج اذا  وعلى ذمة قائلها هذه حجته الخامسة عشر … وعندما استفسرنا …كيف … قيل انه كان يقوم بمهام الحملدار … عندما كان مواطنا استراليا…
• سادتي لقد أرسلت صور لمزابل البصرة في أول يوم العيد الى مكتب شكاوى  المواطنين في محافظة البصرة …بعد التقاطي لها في اول يوم العيد … ويبدوا ان أخونا المحافظ … انشغل بقبول التهاني عن حجته … ولم تصل له بعد … باية حال من يرغب منكم الاطلاع على وضع البصرة المزري في أول يوم العيد ليشاهد الرابط …
https://www.facebook.com/groups/shattelarab

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب