12 فبراير، 2024 8:13 ص

الانفتاح السعودي والأمريكي على العراق مرهون برأس الحشد الشعبي ؟

Facebook
Twitter
LinkedIn

زيارة العبادي الى الولايات المتحدة كاول زعيم عربي توجه له الدعوة من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب لا تأتي من مكانة العراق كلاعب سياسي دولي مهم ؟ ولا هي تقيم لشخصية ابو يسر الدولية ؟ بل هي استكمال لتنفيذ خارطة الطريق التي تحدثنا عنها في مقالنا السابق ( ماذا وراء زيارة عادل الجبير للعاصمة العراقية بغداد ؟ ) ..
تصريحات العبادي من الولايات المتحدة والتي خَص فيها الحشد الشعبي لها ابعاد سياسية خطيرة جدا على العملية السياسية ؟ وبرأيي انه الإعلان الرسمي الاول في البدء بتنفيذ شروط الاتفاق السري المبرم مع السعودية وأمريكا بتحجيم الحشد الشعبي وانهاء دوره العسكري بعد تحرير الموصل ومحاولة استبعاده تماما من اي عملية سياسية قادمة ؟!
نعود الى تصريح الدكتور حيدر العبادي :
سيتم مكافئة عناصر الحشد الشعبي وضم الراغبين منهم الى القوات العراقية ؟ ونزع السلاح من لا يرغب بالانضمام الى الجيش العراقي ؟!
تصريح لا ينم ابدا عن نوايا حسنة ويحمل في طياته الكثير من الريبة ويصب الزيت على النار ؟ فمن المعلوم ان الحشد الشعبي تم تشريعه وفقا لقانون ( الحماية القانونية للحشد الشعبي ) المادة ( 1 ) : تعتبر فصائل وتشكيلات الحشد الشعبي بموجب هذا القانون كيانات قانونية تتمتع بالحقوق وتلتزم بالواجبات بإعتبارها قوة رديفة وساندة للقوات الأمنية العراقية .
المادة ( 6 ) : يتمتع أفراد ومنتسبو فصائل وتشكيلات الحشد الشعبي وضحايا الأعمال العسكرية منهم – الشهداء والجرحى والمفقودين – بذات الراتب والحقوق التقاعدية والإمتيازات التي يتمتع بها أقرانهم من منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية .
من خلال هذه المواد التشريعية نفهم ان الحشد الشعبي قوة عسكرية رديفة ساندة للجيش وقد تم الإقرار بها بالبرلمان ..
ولكن تصريح العبادي القائد العام للقوات المسلحة هو تنصل واضح من إقرار القانون بقوله سيتم مكافئة عناصر الحشد ؟! انتبه هنا استخدم عناصر ولم يقل مؤسسة الحشد ؟!
النقطة الثانية : ضم الراغبين منهم الى القوات العراقية ؟! وهذه مغالطة ثانية لانهم بالأساس كيان رسمي وقانوني ؟!
النقطة الثالثة : سحب السلاح من لا يرغب بالانضمام للجيش العراقي ؟ وهنا بيت القصيد والنقطة التي أثارها عادل الجبير وكذلك الرئيس الامريكي بضرورة تجريد الحشد من السلاح وعدم السماح له بالدخول في العملية السياسية ككيان مستقل شبيه لحزب الله لبنان والحوثيين في اليمن ؟!
ما هكذا الظن بك ياأبا يسر ؟ لم نتوقع منك كل هذه التنازلات والانبطاح السياسي !! اذا صدقت هذه التصريحات واقترنت بالافعال فالنقرأ الفاتحة على العملية السياسية لانها ستصبح قريبا في جيب عادل الجبير ودونالد ترامب الا اذا تدارك العقلاء هذه الكارثة الجديدة وجنبوا العراق المصائب والويلات ..
انقر على الرابط لمتابعة المقالة ( ماذا وراء زيارة عادل الجبير للعاصمة العراقية بغداد ؟ ) ..

http://newsabah.com/newspaper

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب