23 مايو، 2024 3:27 ص
Search
Close this search box.

الامام علي (ع) يبرء من اعمالكم…….عباس الادريسي

Facebook
Twitter
LinkedIn

بعد سقوط اعتى طاغية في التاريخ ،وذهابه الى مزابل التاريخ واللعن الدائم ،تنفس الشرفاء من ابناء بلدي الصعداء ظنا منهم ان زمن الظلم والطغيان قد رحل الى الابد،وحل محله نظام العدل والمساواة والحق ولكن هيهات تنجلي الهموم عن صدر هذا الشعب المجاهد الذي يبتلى دهر بعد دهر وزمان بعد زمان.
الان جاء الينا ظلم اخر وطغيان جديد،وبلباس يختلف عن سابقه ولكن المضمون واحد والهدف واحد ومعلن وليس بخافي عن عقول الناس المؤمنه ،وبعد تخطيط ودهاء تم سرقة جهود الشعب العراقي في التغيير وجاءوا الينا بوجوه جميله وكلام معسول ولكن بقلوب شيطانية ملئها الفسق والفجور والقتل والدمار.
الكثير من قادة البلد ورجال سياسته يحفظون القران ،واحاديث اهل البيت (عليهم السلام)وكذلك افعال الصحابة ،وحين يظهر احدهم على شاشات احدى الفضائيات تراه يتشدق ويطنب بافعال اهل البيت (ع)ولكنه في حقيقة الامر(أكبر حرامي) ومع ذلك يدعو الناس ان يعيشوا حياة علي (ع)وزهده وتركه الدنيا وهو يعيش في قصر ليس ملكه بل اغتصبه وياكل مالذ وطاب من نعم الله ،ويركب اغلى السيارات ويلبس الماركات الفاخرة من الملابس التي تقدر بملايين الدولارات.
وكل هؤلاء الشخصيات الكارتونية تتفق في السر ،وتعادي بعضها في العلن من اجل غش الناس وكسب الانصار والمؤيدين لها،فكم مرة ومرة يظهر هؤلاء بلبوس الاهتمام والغيرة على مصالح الشعب ولكن في السر هم اعداء الشعب وظالميه.
ونحن نتسائل اين من يدعون الحرص والانتماء الحقيقي الى مذهب علي (ع)،لوكان هناك شخص واحد يعمل باخلاص لكان الله قد بارك فيه وبعمله ولاصبح امة وسط هذا العدد الكبير من سراق ومفسدي السلطة ،ومدعي التاسلم من جميع الطوائف.
الامام علي (ع)يبرء من اعمالكم يامن وضعتم مبادئه تحت ابطكم تخرجوها وقت ماتشاؤون،والحساب قريب (وسيعلم الذين  ظلموا اي منقلب ينقلبون)سورة الشعراء اية ٢٢٧.
[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب