23 مايو، 2024 11:57 ص
Search
Close this search box.

استفتاء كردستان يلد أزمات

Facebook
Twitter
LinkedIn

تمخضت أزمة استفتاء إقليم كردستان عن أزمات محلية وإقليمية، كان آخرها ولادة أزمة جديدة بين الرئاسات الثلاث، بعد دخول رئاستي الجمهورية والبرلمان بوساطات لإنهاء العقوبات التي فرضتها الحكومة ودول إقليمية على إقليم كردستان وحل الأزمة التي بدأت تأخذ طابعا تصعيديا قد يجر البلاد إلى حرب جديدة في ظل استمرار المناورات العسكرية بين بغداد وأنقرة وبغداد وطهران على أسوار الإقليم، وسط استمرار غلق المجال الجوي والحدودي وتصاعد التحذيرات من أزمة اقتصادية قد تحل بالإقليم إذا ما أغلقت كل من تركيا وإيران المنافذ الحدودية نهائياً، هذا في وقت أعلن فيه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للتلفزيون الفرنسي أن بلاده رهنُ قرار من العراق لغلق الحدود، ووقف نقل النفط من الإقليم إذا ما طلبت بغداد ذلك.
مبادرة كل من إياد علاوي وأسامة النجيفي نائبي رئيس الجمهورية لحلحلة الأزمة لاقت ترحيبا كرديا بعد لقاء الطرفين رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لا سيما أن هذه الأطراف كانت مُبعدة من المشاركة في المفاوضات على الاستفتاء بين التحالفين الوطني والكردستاني اللذين تفردا بالحوار رغم مطالبات من الكتل السياسية الأخرى إشراكها في المفاوضات، لكن الحكومة وعلى رأسها التحالف الوطني الحاكم لم تُعر أي أهمية لهذه الطلبات ولا لهذه المبادرة ولا للتي سبقتها من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، حيث تصر الحكومة على شروط للقبول بالحوار مع الكرد من جديد وشرطها بإلغاء نتائج الاستفتاء، وهذا ما عدّه الكرد شرطا تعجيزيا ليصل الطرفان إلى طريق مسدود.
رئيس البرلمان سليم الجبوري هو الآخر دخل على خط المبادرات بعد أن حطت طائرته في مطار أربيل كاستثناء، لكن هذا الاستثناء لم يشفع للجبوري أن يوضع في سلة الرفض، حيث بالتزامن مع زيارة رئيس البرلمان إلى الإقليم ولقائه رئيسه خرج مكتب العبادي بتصريح يهمل فيه كل المبادرات والاتفاقات بين رئاستي الجمهورية والبرلمان، مبيناً أن أي اتفاق بين هذه الأطراف والإقليم غير ملزم للحكومة، عادّةً تلك اللقاءات بين علاوي والنجيفي والجبوري لقاءات وحوارات عادية وروتينية تحدث بين الأطراف السياسية ما يجعل حكومة العبادي في مواجهة مباشرة مع رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان، الأمر الذي ينذر بأزمة سياسية جديدة في البلاد وهذه المرة بين الرئاسات الثلاثة، ما يؤثر على التوافقات السياسية في البرلمان والحكومة وربما حتى في الانتخابات القادمة، فإذا خسر التحالف الوطني الشيعي حليفه الكردستاني لأول مرة منذ تشكيل أول حكومة بعد الغزو الأمريكي للعراق واحتلاله فقد نشهد تحالفا جديدا بين الكرد والسنة إذا بقيت كردستان في خارطة العراق وحساباته ما يُفقد التحالف الوطني رئاسة الحكومة وسطوته عليها منذ سنوات.
وكأول رد فعل للعبادي على تحركات رئاستي الجمهورية والنواب عقد العبادي اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني، وأكد على اتخاذ إجراءات جديدة لإعادة السلطة الاتحادية في الإقليم والمناطق المتنازع عليها، إضافة إلى ملاحقة موظفي الدولة في الإقليم ممن نفذوا إجراءات الاستفتاء، كاشفاً عن وجود قائمة أسماء متهمة أعدت لاتخاذ إجراءات قانونية بحق هؤلاء الموظفين، لكن ذلك ليس أهم مما جاء به اجتماع العبادي من عقوبات بحق الإقليم، حيث ينوي المجلس الوزاري استرداد أموال تصدير النفط التي وضعت في حسابات إقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الإقليم، إضافة إلى نقل شبكات الاتصالات للهواتف النقالة إلى بغداد ووضعها تحت السلطة الاتحادية، في حين ستتوقف جميع التعاملات النفطية والتجارية بين إقليم كردستان والدول الإقليمية، وحصر كل ما يتعلق بالمنافذ الحدودية مع تركيا وإيران بيد الحكومة المركزية.
فهل نحن مقبلون على أزمة إقليمية إضافة إلى أزمتي الاستفتاء والرئاسات الثلاث قد تجر المنطقة إلى هاوية التقسيم أو الحرب، لا سيما أن تركيا وإيران دخلا بصورة جدية في الخلاف بين بغداد وأربيل، في وقت كشفت فيه مصادر برلمانية عن قرب انعقاد قمة ثلاثية بين العراق وتركيا وإيران نهاية الشهر الحالي.

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب