26 مايو، 2024 11:21 م
Search
Close this search box.

ازمة الهاشمي و المالكي

Facebook
Twitter
LinkedIn

الازمة التي فجرها السيد المالكي ضد الهاشمي وعدد من قادة العراقيه مازالت تتفاعل وكشفت هشاشة الوضع العراقي بشكل عام ويمكن لنا ملاحظه مواقف الاطراف السياسية و مؤيدهم على النحو التالي:
كتلة القانون: كلها وبدون استثناء ايدت ما قام به رئيسها السيد المالكي وعملت هذه الكتلة على اخراج مظاهرات في الجنوب العراق تطالب باعدام الهاشمي قبل محاكمته وكل نوابهم اصبحوا ضالعين بالقانون والدستور و خبراء فيه .
ملاحظه : احد الاساتذه المتقاعدين عندما شاهد هذه المظاهرات قال انها تشبه مظاهرات الشيوعيين العراقيين عام 1960/1959 عندما كانوا يتظاهرون في الشوارع في محكمة المهداوي وهم يهتفون (اعدم – اعدم – جيش و شعب وياك يا قائد الثورة )
بقية كتلة التحالف : بين مؤيد للمالكي وبين من يحاول مسك العصا من وسطها وبين قلة تريد اسقاط المالكي و بالمحصله الجميع اصبحوا خبراء بالقانون ….
التحالف الكردستاني : جاءته الازمه على طبقه من ذهب ليلعب لعبته ويحصل على تنازلات من طرفي الازمه سنراها لاحقا .
القائمه العراقيه : مواقفهم غير موزونه لانهم تفاجؤا ببث الاعترافات وخاصه عندما هدد المالكي بقيه الاعضاء بانه يمللك ملفات سيحيلها الى القضاء خرج بعض مناصريهم في مناطق تواجدهم يهتفون للهاشمي . و اكثرهم يضع رجل هنا ورجل هناك خوفا على رواتبهم ومخصصاتهم وامتيازاتهم .. والجميع ينتظر منهم مواقف اكثر حزما …
لنسأل : هل الهاشمي ارهابي فعلا ؟ وما هو تعريف الارهاب – لا يوجد تعريف دقيق للارهاب كل يعرفه حسب مصلحته و السيد الهاشمي كان زعيما للحزب الاسلامي و الذي تعرض الى ضربات عنيفه من تنظيم القاعده الارهابي و خاصه في الانبار افقده خيرة كوادره مما حدا به الى انشاء تنظيم مسلح يدافع به عن مقراته و اعضاءه ولعب هذا التنظيم بعد ذللك دورا في القضاء على القاعده علما ان الحزب الاسلامي ليس له شعبيه في المحافظات المتواجد فيها .
وهل ان اعترافات حمايته صحيحه بانه كان يوجههم للعمليات الارهابيه ام ان حمايته تم اختراقهم و تعرضوا للتعذيب مما ادى الى الاعترافات .
و هل يمكن للهاشمي توجيه حمايته للقيام بعمليات ارهابيه و هو يعلم بان المالكي اعد له ملف كما قال المالكي قبل (ثلاث سنوات ) وابلغ به رئيس الجمهوريه ويعلم انه مراقب في المالكي وجماعته ؟؟
و هل من المنطق و المقبول ان تعرض اعترافات اوليه على محطات التلفزيون قبل الغاء القبض على المتهم و التحقيق معه و محاكمته لاحقا ثم لماذا لم يتم القاء القبض عليه بعد الاعترافات مباشره و قبل عرضها …
هل المراد من عرض الاعترافات بهذه الطريقه هو اسقاط الهاشمي سياسيا ام هو جهل اصحاب القرار باصول التحقيق واصول المحكمات و خاصه من مستشاريه الذين لا نعرف عنهم و عن شهاداتهم و خبراتهم اي شيء … واقول للساده في مجلس القضاء الاعلى الم توافقوا على :
نقل محاكمة وزير التجاره عبد الفلاح السوداني و تبرئته
نقل محكمة وزير العدل السابق و وزير التجاره و كاله (الصافي).
بعد ذلك الم تستعينوا بقضاة من اقليم كردستان العراق لرئاسة المحكمه التي حاكمت رموز النظام السابق .
نعم و اقولها باعلى صوت قضائكم مسيس و مرتشي و على اوسع نطاق و الاف الابرياء ما زالو بالسجون بدون محاكمه و غالبيتهم من ابناء الانبار وديالى و الموصل و تتم اطلاق من يدفع و الذي لا يملك يبقى رهين سجونكم كما ان تصريح المالكي الخطر حول امتلاكه ملفات ارهابية ضد اعضاء القائمه العراقيه لم يعرضها يجب ان يقدم عليها الى المحاكمه لاخفاءه معلومات خطيره وهذه مخالفه جنائيه كبيره وهي ( التستر على مجرمين ) .
ما اردت قوله ان هذه الازمه كشفت لنا اكثر عن صعوبه التعايش بين مكونات الشعب العراقي فيبدوا ان لا احد يقبل بالاخر فالطائفيه ضربت ضربتها ولا يمكن اقتلاعها الا بأقتلاع مسببيها و هم الاحزاب الاسلاميه الطائفيه و من كلا الطرفين و الا فأقرؤا على العراق السلام .
[email protected]

مقالات اخري للكاتب

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب