حان وقت تصحيحها .. 5 معتقدات حول “الدماغ” أثبت العلم عدم صحتها !

الجمعة 01 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – آية حسين علي :

تنشأ المعتقدات الخاطئة أساساً بسبب محاولات غير العلماء لتفسير ما هو غير مفهوم أو واضح بالنسبة لهم، لكنها في الغالب لا تكون مبنية على أساس علمي.

وكثير من هذه المفاهيم غير الصحيحة تنتشر بسرعة أكبر من تلك المستندة على دراسات علمية أو أبحاث، ذلك لأن العلماء غالباً ما يستخدمون أسلوب يصعب على العامة فهمه أو تفسيره.

ورغم التقدم العلمي الكبير, إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما نجهله بخصوص الدماغ وطريقة عملها وأسرارها، ما أدى إلى انتشار كثير من المعتقدات الخاطئة بين الناس.

قامت العديد من الدراسات العلمية للتأكد من صحة المعتقدات التي نرددها من عدمها, نذكر منها على سبيل المثال:

1 – الإنسان يستخدم 10% فقط من الدماغ..

من بين المعتقدات المنتشرة بشكل كبير بين الناس، أن الإنسان يستخدم قدراً ضئيلاً من دماغه لتنفيذ العمليات العقلية، لكن أثبتت الدارسات العلمية أنه لا توجد أجزاء من العقل دون استخدام, وأنه كله يتفاعل مع الإشارات والمشاعر المختلفة.

وصرح عضو الجمعية الإسبانية لعلم الأعصاب، “بابلو إريميا”، بأن هذه الشائعة اكتسبت شهرة كبيرة حتى أن الكثير من الأعمال الأدبية والسينمائية قامت على أساسها, من بينها فيلم (لوسي) الذي أنتج مؤخراً.

ويعتبر فيلم “لوسي”, الذي أنتج في 2014, من ضمن قائمة أفلام الخيال العلمي، وقصته بنيت أساساً على هذا الاعتقاد الخاطئ، وتدور الأحداث حول فتاة تعرضت لنسبة كبيرة من المواد المخدرة, ما جعلها تستخدم أكثر من 10% من دماغها فتحولت إلى كائن خارق !.

2 – ارتباط المهارات بفصوص الدماغ..

من بين الأفكار المغلوطة التي تنتشر بين الناس, القول بأن الاختلاف في قدرات كل إنسان على التعلم واكتساب المهارات, مرتبطة بقوة تحكمه في أحد فصوص الدماغ أكثر من الآخر، بينما أثبتت دراسات علمية عديدة أن هذا الأمر غير صحيح.

ويعتقد مروجي هذا المفهوم أن الفص الشمالي يتحكم في الجزء الأيمن من الجسم وهو المسؤول عن العمليات العقلية والحسابية واللغة، بينما يعد الفص الأيمن من الدماغ مسؤولاً عن التواصل غير اللفظي والعاطفة، بينما أكد العلماء على أن المهارات المختلفة لدى كل منا ليست مرتبطة بأي من فصوص الدماغ.

3 – الدماغ يتوقف عند النوم..

من المعتقدات غير الصحيحة أيضاً, أن الدماغ يتوقف عن العمل عند النوم، ويرى العلماء أن الدليل على عدم صحة هذه المقولة هو الأحلام التي نراها أثناء النوم, وهي تعبر عن نشاط لعمليات أساسية للكائن الحي مثل تنشيط الذاكرة، وللنوم 5 مراحل.

ويعتبر النوم لفترات كافية أمراً أساسياً للجسم, وعندما لا نحصل على قسط كاف من الراحة فإن قدرتنا على التركيز والتخطيط والذاكرة تقل.

4 – الدماغ ينشئ خلايا عصبية جديدة عند التعلم..

كما يردد عامة الناس مقولة أن عند تعلم مهارة جديدة فإن الدماغ يقوم بإنشاء خلايا عصبية جديدة، وهذا ليس صحيحاً بالمرة، وما يحدث هو أن الخلايا العصبية الموجودة مسبقاً تقوم بإنشاء روابط للتواصل، وبها تفتح شبكات جديدة أو تقوي شبكات قديمة.

ويحدث العكس عند التوقف عن ممارسة ما تعلمناه، حيث تتلاشى هذه الشبكات شيئاً فشيئاً ما ينتج عنه فقدان ما تعلمناه.

5 – أمور لا يمكن للكبار تعلمها..

من المفاهيم الخاطئة أيضاً أن هناك أشياء لا يستطيع تعلمها سوى الأطفال, وهذا الأمر غير متاح لكبار السن، لكن الدراسات أكدت على أن اكتساب مهارات جديدة متاح لجميع الأعمار، إلا أن التعلم في الصغر أكثر سهولة لأن الدماغ يكون أكثر مرونة ومجهز أكثر للتعلم.



الكلمات المفتاحية
الدماغ علم معتقدات خاطئة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.