بعد الهجوم على “صراع العروش” .. الشبكات الفضائية تنضم مؤخراً لأنشطة القراصنة !

الخميس 03 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

بعد أن كانوا يحصرون نشاطهم على استهداف مدراء كبريات الشركات، وعملاء البنوك للإيقاع بضحاياهم، نجح مجموعة من القراصنة الالكترونيين بتوسيع نشاطاتهم لتندرج بذلك “الشبكات الفضائية” ضمن قائمة ضحايا الهاكرز مؤخراً، وذلك بعد أن نجح عدد من القراصنة, لم يستدل على هويتهم بعد, باختراق شبكة H.B.O الترفيهية، إذ تحصلوا على 1.5 تيرابايت من بيانات الشبكة، كما قاموا بتسريب الأجزاء الجديد من المسلسل الدرامي الأضخم في العالم “صراع العروش” Games of Thrones، وهو المسلسل الأكثر مشاهدة على شبكة H.B.O، حيثُ ارتبط به الجمهور منذ عام 2011 وباتوا ينتظروا أجزاءه الجديدة بشغف، كما أنه نال العديد من الجوائز الدولية منها “جائزة إيمي برايم تايم” لأفضل مسلسل درامي، و”جائزة بيبودي”، و”جائزة جمعية نقاد التليفزيون”، و”جائزة الأكاديمية البريطانية للتليفزيون” وغيرها من الجوائز الأخرى, حسبما أوردت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

أمر مزعج بشدة..

قالت شبكة “أتش. بي. أو” الترفيهية، أنها بدأت التحقيق في الحادث لمعرفة الملابسات وكشف الثغور التي ساعدت الهاكرز على التسلسل إلى موقعها والحصول على حلقات من الأجزاء الجديدة لمسلسل “صراع العروش”، لافتة إلى أن مسؤولية حماية البيانات تضعها أولى أولوياتها.

ووفقا للصحيفة الأميركية، أعرب رئيس مجلس إدارة شبكة HBO والرئيس التنفيذي “ريتشارد بليبلر” عن استيائه من اختراق رسائل البريد الإلكتروني للموظفين، واصفاً إياه بأنه “مزعج ليس بالنسبة ليّ.. وأنما مزعج لنا جميعاً”.

وقال “بليبلر” إنه سيتم معالجة المشكلة من قبل القيادة العليا والفريق التقني الخاص بالشبكة، بجانب خبراء تقنين من الخارج.

وأشارت الصحيفة الأميركية، إلى أن الشبكة لم تسدل حتى الآن على معرفة من وراء الاختراق، إلا أنهم يفعلون ما بوسعهم لمعرفة الجاني ووقف تلك المهزلة التي سوف تكبد المنتج خسائر فادحة.

تاريخ الهاكرز..

يعود تاريخ الهاكرز قبل عام 1969، لم تشهد هذه الأعوام الحاسب الآلي، فكان السائد في الوقت الحالي شركات الهاتف، ومن هنا نشأت قراصنة الهواتف المحمولة، ففي عام 1978 اكتشفت الولايات المتحدة الأميركية عن وجود قراصنة الكترونيين في إحدي شركات الهاتف المحلية، يستمعون إلى المكالمات التي تجري داخل المؤسسة وكانوا يغيروا من الخطوط الهاتفية، ولكن كل هذا كان بغرض التسلية والترفيه والتطلع إلى اكتشاف التقنية الجديدة فقط، ثم تطورت العملية بعد ذلك واخذت مفهوم الجريمة، في الفترة من 1980 : 1989 حيثُ يعتبر هذا العصر الذهبي للقراصنة، وفي هذه الفترة ظهرت مجموعات من الهاكرز كانت تقوم بعمليات التخريب في أجهزة المؤسسات التجارية.

ولأن الفن قوة ناعمة تنذر الحكومات والأفراد بخطورة المشكلة قبل تضخمها، ظهر أول فيلم سينمائي يلقي الضوء على أعمال الهاكرز وحجم الخطورة التي يشكلونها على اقتصاد الدول حملّ عنوان “حرب الألعاب”.

تطور القرصنة..

عام بعد عام، بدأ يتطور عمل وفكر القراصنة من حيثُ الأساليب الذين ينتهجونها في عمليات النصب الإلكتروني الخاصة بهم، وصولاً إلى البرامج الخبيثة، ومع تضخم الأمر اضطرت الشركات الكبيرة للاستعانة بخبراء الأمن المعلوماتي لديهم خلفية بعمليات القراصنة, وهو ما يطلق عليهم في المجال التقني “ذوات القبعة البيضاء”، بعد سنوات من التنديد بخطورة القراصنة وتعدد جرائمهم تم تسنين قوانين تجرم عمليات القراصنة الإلكترونيين.

واشارت الصحيفة الأميركية، إلى أن القراصنة دوماً ما يستخدمون حيل جديدة لم تخطر على البال لإتمام عمليتهم دون ترك أي أثر، فمنذ اسابيع قليلة قامت باختراق كازينو بالولايات المتحدة الأميركية باستخدام “حوض سمك” متّصل بالإنترنت، وفقاً لتقرير صادر عن شركة الأمن الإلكتروني “Darktrace”.

اما فيما يخص الشبكات الفضائية، فقد لفتت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إلى أنها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها عدد من القراصنة فيها باختراق الشبكات، فقد سبق وقاموا باختراق شبكات “سوني بيكتشرز” في عام 2014، وفي أواخر عام 2016، اقتحم قراصنة شبكة في هوليوود وتم سرقة الحلقات التليفزيونية من شبكة “نيتفليكس”, والعديد من شبكات التليفزيون الأخرى.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.