اعتقال موظفين بمحكمة الموصل لترافعهم عن متهمي داعش

الأربعاء 02 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اعتقلت قوة تابعة لـ”مكتب التحقيقات الوطنية” في محافظة نينوى العراقية، اليوم ، 5 من موظفي محكمة الاستئناف، على خلفية “ترافعهم عن متهمي تنظيم داعش أمام المحاكم”، حسب ما صرح به مصدر أمني مسؤول.

وقال النقيب في جهاز شرطة نينوى المحلية، ذياب خلف المحمداوي، إن “قوة عسكرية من مكتب التحقيقات الوطنية (مرتبط بشكل مباشر بمكتب رئاسة الوزراء‎) داهمت بعد منتصف نهار اليوم المقر البديل لمحكمة استئناف نينوى بقضاء الحمدانية شرق الموصل، واعتقلت 5 من موظفيها اثنين منهم محامين، والثالث مهندس، والرابع معاون قضائي، والأخير محقق مدني”. وأضاف، أن “الاعتقال تم بعد صدور مذكرات اعتقال قضائية بحقهم”، لافتاً أن “هناك اعترافات من قبل متهمين بقضايا إرهاب وقضايا جنائية ضد الموقوفين الخمسة”، دون مزيد من التفاصيل. وتابع المحمداوي، إن “القوة التي نفذت عملية القبض أبلغت بعض الجهات في المحكمة أن هناك أكثر من 20 مذكرة قبض بحق موظفين ومحامين بانتظار أوامر تنفيذها”، دون أن تقدم معلومات عنهم. كما لفت إلى أن “القوة مخوّلة وبحسب الكتب الرسمية التي تحملها (لم يذكر المصدر طبيعة هذه الكتب والجهات الصادرة عنها) باقتحام دار القضاء والدوائر الأخرى وتنفيذ عمليات القبض بحق المطلوبين”. ولم تصدر عن الجهات الرسمية العراقية، أية بيانات بخصوص واقعة الاعتقال التي جرت اليوم من محكمة نينوى. تجدر الإشارة أن قوة أمنية اعتقلت قبل أيام ثلاثة محاميين من باحة محكمة استئناف نينوى، واقتادهم إلى جهة مجهولة بعد اتهامهم بالتعاون مع تنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي عبر الترافع في المحاكم عن معتقليه بالسجون العراقية والسعي لإطلاق سراحهم. وتعقيباً على ذلك، قالت أحلام اللامي، رئيس نقابة المحامين العراقيين، إنها اطّلعت وبشكل شخصي على الأوراق التحقيقية الخاصة بالمحامين الثلاثة الذين تم اعتقالهم سابقا، وتبين أنهم بالفعل من المتعاونين مع “داعش”، وفقاً لتعبيرها. وأوضحت “اللامي” في تصريح صحفي“قمنا بزيارة ميدانية إلى محكمة استئناف نينوى، والتقينا بقرابة 250 محامي للاطلاع على أوضاعهم وإزالة العقبات والسعي على إذابة الجمود الحاصل ما بين القوات الأمنية والقضاء من جهة والمحامين من جهة ثانية”. وتابعت “ثم ناقشنا وبشكل تفصيلي تداعيات اقتحام القوات الأمنية لمبنى القضاء واعتقال مجموعة من المحاميين والموظفين بتهم الإرهاب أو التعاون مع الإرهابيين”. وأضافت، “تبين أن المحاميين الثلاثة جرى اعتقالهم لتورطهم بالفعل في قضايا إرهاب، وهناك مشتكين وشهود واعترافات لمتهمين على هؤلاء المحامين، وتأكدنا من أن الإجراءات تسير وفق القانون وجرى عرضهم اليوم على القضاء العراقي الذي طلبنا منه أن يكون التحقيق عادلا وشفافا”. وأشارت اللامي إلى أن “العمل متواصل لمعرفة الأسباب الحقيقة التي كانت وراء اعتقال الموظفين الخمسة الذي جرى اعتقالهم اليوم”. تجدر الإشارة أن الحكومة العراقية أعلنت في 10 يوليو/تموز المنصرم، تحرير الموصل من تنظيم “داعش” الإرهابي، بعد معارك استمرت عدة أشهر.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.