استذكارا لجريمة العصر .. تشييع رمزي لضحايا سبايكر

الخميس 15 حزيران/يونيو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نظم المئات وسط بغداد تشييعاً رمزيا لـ 1700 نعش رمزي يمثلون ضحايا مجزرة طلاب قاعدة سبايكر الجوية والتي ارتكبها تنظيم داعش ابان سيطرته على صلاح الدين في حزيران/يونيو  عام 2014. وطالب المشيعون الامم المتحدة بإجراء تحقيق دولي بالمجزرة لمحاسبة المقصرين مؤكدين ان الساسة الذين تورطوا بها مازالوا طليقين ودون محاسبة حسب تعبيرهم.

وقد قطعت القوات الامنية الطرق المؤدية الى ساحة التحرير تزامنا مع انطلاق التظاهرة وقال مصدر امني ان القوات الامنية قطعت جسر الجمهورية امام حركة المركبات وجميع الطرق المؤدية الى ساحة التحرير ، حيث يتجمع المئات من المواطنين لاحياء ذكرى شهداء سبايكر التي وقعت في مثل هذه الايام عام 2014 ، وراح ضحيتها 1700 منتسب من القوات المسلحة “.

ومن جهته اتهم مرصد حقوقي عراقي الحكومة بالفشل في معرفة مصير 1700 جنديا في قاعدة سبايكر الشمالية نفذ فيهم تنظيم داعش الاعدام في 12 يونيو/حزيران 2014 وبتجاهل عائلاتهم وطالبها بإنهاء هذا الملف وتسليم رفاتهم الى ذويهم وتعويض عوائلهم للتخفيف عن معاناتهم والكشف عن الجناة وتقديم القيادات العسكرية المتورطة إلى محاكمات عادلة.  وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان في تقرير في الذكرى الثاثلة لجريمة سبايكر التي نفذ خلالها تنظيم داعش بمشاركة مسلحين عراقيين الاعدام باكثر من 1700 جنديا عراقيا بمدرسة عسكرية للتدريب بالقرب مدينة تكريت شمال غرب بغداد رميا بالرصاص إن مصير المئات من جنود قاعدة سبايكر مازال مجهولاً منذ عام 2014، ولم تستطع الحكومة العراقية معرفة مصير أكثر من 1700 منهم، لكنها تمكنت من التعرف على 350 جثة فقط وتسليمها إلى ذويهم.

واشار المرصد في تقرير اطلعت على نصه “أيلاف” الاثنين إن “مئات العائلات تنتظر معرفة مصير أبنائها الذين غيب وقُتل بعضهم على يد تنظيم داعش بعد يومين من سيطرته على مدينة الموصل في العاشر من يونيو/حزيران 2014”.

وكان قد تم في 21 اغسطس/آب عام 2016 تنفيذ أحكام الإعدام بحق 36 مدانا بارتكاب مجزرة سبايكر وقال المتحدث باسم محافظة ذي قار عبد الحسن داود إن تنفيذ حكم الإعدام شنقا تم داخل سجن الناصرية جنوب بغداد . وأضاف أن المدانين كانوا قد نقلوا إلى سجن الناصرية قبل ذلك باسبوع بعد مصادقة رئيس الجمهورية ومحكمة التمييز على أحكام الإعدام.

وتحمل مجزرة سبايكر اسم قاعدة عسكرية قرب مدينة تكريت على بعد 160 كيلومترا شمال بغداد حيث وجرت المجزرة بالتزامن مع هجوم تنظيم داعش على محافظات شمال العراق ومن بينها محافظة صلاح الدين.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.