شريعة حمورابي

الأربعاء 19 نيسان/أبريل 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تأليف: مجموعة من المؤلفين
شريعة حمورابي هي أقدم شريعة مدوّنة في تاريخ العالم والشرائع. كبقية الشرائع في زمنها تقدّم نفسها على أنها وحي الآلهة، وشريعة حمورابي اكتشفت على شكل مسلّة من الحجر الأسود في خرائب سوسة عاصمة العيلاميين في الجنوب الغربي من إيران وهي باللغة
الأكدية البابلية التي فك رموزها المسمارية عالم المسماريات الأب جان فنسنت شايل. ويرجّح أن الشريعة نقشت في أواخر عهد حمورابي بعد أن ساد البلاد وتغلّب على خصومه العيلاميين. وليست الشرائع من وضع حمورابي فهي في الغالب مجموعة من القوانين والتقاليد
المتبعة منذ قرون عدة، إلا أنها نقشت بصياغات ناضجة ومفردات مناسبة وقد دلّت النسخ العديدة التي وجدت لها في بلاد أشور والعهد البابلي الجديد على أنها كانت أعظم مصدر للتشريع في بلاد الرافدين.
عثرت البعثة الفرنسية التي كان تنقّب في خرائب سوسة عاصمة العيلاميين على الشريعة مكسّرة إلى ثلاث قطع كما عثر على قطع أخرى في الموقع نفسه تشكل أجزاء من مسلّة ثانية ونقلت المسلة إلى متحف اللوفر قبل أن يُقدّم بعض أجزائها هدية من متحف اللوفر
إلى المتحف العراقي. والسؤال هو لماذا وجدت قطع المسلة في خرائب سوسه بينما المفترض أن توجد في بابل، في معبد الإله ميردوخ أو معبد الإله شمس؟ والسبب في ذلك كما يقول المؤرخون هو أن العيلاميين عادوا وغزوا بابل وأخذوا من البلاد غنائم ثمينة كان بينها
مسلة حمورابي وقد أزال الغزاة جزءاً مهماً من أسفل المسلّة والأرجح أن الملك العيلامي هو الذي أمر بذلك لإفساح المجال لنقش اسمه وألقابه الملكية في المكان الذي أزيلت نقوشه. والأرجح أن نهب المسلة من قبل العيلاميين كان برغبة حرمان بلاد الرافدين من قوانينها
وتركها فريسة للفوضى.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.