يحررها كتابها ـ تأسست في 2002/9/1
مؤسسها ورئيس التحرير إياد الزاملي

ملاحظة مبهمة عن الإنزال في " ديرالزور"

رائد عمر العيدروسي  
الأربعاء، 11 كانون الثاني، 2017 الساعة 00:00

أحد أهم الأخبارالتي ذاع صيتها عالميا هو عملية الإنزال الجوي – البرّي لقوات التحالف في قريةٍ تبعد نحو 40 كم شرق مدينة دير الزور السورية , وقد غطّت وسائل الإعلام المختلفة هذه العملية النوعية بما فيه الكفاية المطلوبة !
   العمليةُ تلك هي امريكية بأسم قوات التحالف , وبأربعِ طائراتٍ من " الأباتشي " وفوقهما اثنتان من الجو لأغراض الحماية . العملية جرى تنفيذها في الثانية والنصف بعد الظهر! وليس عند بزوغ الفجر كما معتادٌ عليه في مثل هذه العمليات لأغراض المباغته , وهي جريئة بالطبع , الجنود الأمريكان كان برفقتهم مجموعة من مقاتلي " قوات سورية الديمقراطية " وهم من الكرد ! , وهذا أمرٌ له بعض الدلالات السياسية والإقليمية ,  كما كان من بين الأمريكان  مَن يتحدثون العربية وهذا أمرٌ له خصوصيته البارعة في تنفيذ العملية , ما هو MOST SPECTACULAR – الأكثر إلفاتاً للنظر, أنّ الجنود الأمريكان سحبوا وأخذوا معهم " بعضاً " من جثث الدواعش القتلى , واذا ما كان ذلك لغرض الفائدة الأستخباراتية والمعلوماتية , فلا أحد يعرف لماذا اختاروا هذه الجثث دون غيرها .! إلاّ بقدر تعلّق الأمر بأمرينِ آخرينِ : واولهما بجنسيات الدول التي تنتمي اليها جثث الدواعش ! والآخر : هل في نيّتهم إعادة او إرجاع تلك الجثث الى بلدانها , والمسألة توحي ايحاءً بأنهم امريكان ربما .! , ثمّ ايضاً بقدر تعلّق هذا الأمر بالجانب الأستخباري , فكان بأمكان الجنود الأمريكان الإكتفاء بأخذ كافة الأوراق والهويات والجوازات " المفترضة " التي بمعيّة تلك الجثث , وبمعنىً آخر أخذ كلّ ما تحتويه جيوب تللك الجثث " المنتخبة " , لكنّ الأمريكان لم يكتفوا بذلك .! وهذا يعني ايضاً انهم قاموا بتفحّص جميع جثث قتلى الدواعش واختاروا ما اختاروه من بينها .! وكان مهماً لديهم نقلُ جثثِ قتلى .!  ما يجتذبُ الأنظار ايضا " وبزاويةٍ حادّه " , فلَمْ اجد في ايٍّ من وسائل الإعلام الأمريكية " لغاية الآن " ما يتطرّق لمسألة الجثث الداعشية المختارة ونقلها بالأباتشي .! 

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة .. ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر