عدد القراءات : 208
تقارير
آراؤهم

وقفة

الأحد، 30 تشرين الأول، 2016

الاسلام لم يكن حلا مرحليا لتجاوز ازمة اقتصادية او اخلاقية او سياسية ليركن على رفوف التراث ولم يكن شعارا اعلاميا لاستمالة مشاعر اهل الجزيرة العربية لكي يقنعهم بضرورة ان يكونوا انسانيين مع انفسهم قبل الاخرين ولا هو مسابقة ترفيهية لنفض غبار الملل والرتابة عن حياة الانسان.
الاسلام قانون سماوي جاء لملأ الفراغات التي تعاني منها البشرية ليرتقي بها نحو سلم التكامل الروحي والانساني والاخلاقي ولذلك ليس من حق المعترضين على سلوكيات بعض (الاسلامويين) ان يهاجموا الاسلام كمنظومة قيمية راكزة في النفوس النقية والقلوب الحية والعقول الواعية لان ذلك فيه ظلم كبير وعدم احترام لمشاعر الملايين من المسلمين.
من حقك ان تنتقد المسيء ولكن ليس من حقك ان تحمل الاسلام سلوكيات منحرفة يقوم بها بعض الشواذ.
الاسلام قانون الهي وجد من اجل خدمة البشرية وعندما يكون هناك خلل ما فعليك ان تشخص موطن الخلل في ذلك السلوك وتنتقد من يمارسه بعيدا عن الهويات الدينية .
الاسلام يدعو لاحترام النفس الانسانية والاخلاص في العمل ويمنع السرقة والرشوة والكذب والخداع ويرفض الاكراه ويدعو للحوار ويؤكد على حسن الجوار والرفق بالمرأة وغيرها من مرتكزات الحياة الاجتماعية المهمة فماذا تريدون اكثر من هذه القيم الانسانية .
اتمنى الابتعاد عن لغة الشتائم واللعن والطعن والتشويه فمن حق كل شخص ان يعتنق مايشاء ولكن عليه ان لايتجاوز حدود اللياقة الادبية في توجيه الخطاب نحو الاخر المختلف معه لنكون حضاريين في الطرح ومنصفين في التشخيص لنصنع مساحة تعايش انساني تجمعنا جميعا في هذا الوطن الحبيب.

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.