الثلاثاء، 21 شباط، 2017
يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 بريدنا:kitabat@kitabat.com
   
عدد القراءات : 943
تقارير
آراؤهم

الى انظار السيدة وزيرة الصحة العراقية المحترمة

الأربعاء، 27 أيار، 2015

الى انظار السيدة وزيرة الصحة العراقية المحترمة وانظار السادة المعنيين بالموضوع في مكتبها او في مقر الوزارة المحترمون:
السيدة وزيرة الصحة المحترمة، السادة المسؤولون في مكتب السيدة وزيرة الصحة المحترمون  :
تحية طيبة ... تقوم كوادر وزارة الصحة مشكورة بتنفيذ عمليات التلقيح ضد شلل الأطفال و غيره من اللقاحات و بشكل شهري و منذ فترة. و كم ان هذه الظاهرة حضارية و مهمة وحيوية و تؤشر مدى اهتمام وزارة الصحة العراقية بهذا الموضوع، الا ان هنالك اُسلوب يستخدم فيها لتأشير الحالات التي تلقح او لا تلقح ... الخ  على أبواب البيوت و هو اُسلوب غير حضاري على الإطلاق. فتستخدم هذه الكوادر الراجلة اوالجوالة التأشير بقلم ( الماجك) غير القابل للمسح و تؤشر و تكتب على أبواب الدور شهريا و بشكل متكرر. و لكون التلقيح يتكرر شهريا و منذ فترة فقد انتشرت هذه التأشيرات و الكتابات على أبواب الدور في كل مكان و امتلات الأبواب بعلامات عشوائية شوهت هذه الأبواب حتى لم يعد هنالك مكان للكتابة او التأشير بعض الأحيان فبدأت هذه الكوادر تكتب حتى على الحيطان. و لا نعلم ما فائدة هذ الكتابة في كل شهر فقد اتضح ان العديد من الدور تقوم بمسحها بأساليب معقدة للتخلص منها مما يثبت انها ليست ذات فائدة لو استمرت بهذا الشكل. و عند ما تم التحدث مع احد المسؤولين من هذه الكوادر الجوالة التي تقوم بالتلقيحات ادعى ان هذه الظاهرة غير الحضارية هي بناء على توجيهات السيدة الوزيرة التي تصر على استخدام قلم الماجك غير القابل للمسح !!! و كأن السيدة الوزيرة تتدخل في كل شئ حتى في هذه المسالة الصغيرة. انه بالطبع ادعاء باطل فما علاقة السيدة الوزيرة بهذه التفاصيل التي تقع بالتأكيد ضمن مسؤولية جهات اخرى في الوزارة هي من وجهت باستخدام هذا الأسلوب المتخلف في التأشير لغرض المتابعة. ومرة اخرى فأن هذا يسئ الى سمعة وزارة الصحة التي بالتأكيد تحرص كل الحرص على نظافة العاصمة و عدم انتشار العشوائية فيها لتصل حتى الى أبواب الدور بهذه العلامات و التأشيرات المعيبة و التي لا تؤدي بالتأكيد ما هو مطلوب منها . اخواني المسؤولين في مكتب السيدة الوزيرة المحترمة: قد يبدو الموضوع تافه و لا يستحق كل هذا الاهتمام و اللغط حوله و لكنه رغم ذلك هو شئ معيب و لا بد من وجود أساليب اخرى اكثر حضارية لا تعصى على وزارة عتيدة مثل وزارة الصحة العراقية ان تقوم بها و نحن في القرن الحادي و العشرين لتأشير ما يتعلق بحالات التلقيح و المعلومات التي تخصها و من تم تلقيحه ومن لم يتم، أساليب غير هذه التأشيرات التي تستغل أبواب الدور لهذا الغرض. ان استمرار الوضع كما هو سيؤدي الى ازدياد تأثيرات هذه الظاهرة غير الحضارية المرتبطة بشكل واضح للجميع بوزارة الصحة و توجيهاتها الى كوادرها المعنية بالتلقيحات حسب ادعاء هذه الكوادر. نهيب بكم أيها السادة المحترمون المسؤولون في مكتب السيدة وزيرة الصحة اصدار التعليمات العاجلة و الصارمة بهذا الخصوص لكي يتم التوقف عن استخدام هذا الأسلوب غير الحضاري في التأشير و اللجوء لربما الى استخدام سجلات ورقية او حتى حاسبات لتأشير حالة كل دار في العاصمة بغداد خصوصا و ان كل دار تحمل رقم متكامل و عندئذ ستكون المعلومات حول التلقيحات قد تم توثيقها بشكل جيد ايضا اضافة الى كونه حضاري و ليس من الصعب اجراء ذلك على الإطلاق بل ان هذا ما يجب ان يتم و بشكل عاجل انشاء الله. نشكركم لاهتمامكم بالموضوع و نامل منكم خيرا لخدمة الجميع و خدمة لسمعة الوزارة ايضا و لا نعتقد ان احد أهداف الحملة ان يقوم سكان بغداد بإعادة صبغ ابواب دورهم كلها في نهاية الحملة!!!

عدد من المواطنين العراقيين من سكنة بغداد

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.