عدد القراءات : 371
تقارير
آراؤهم

رواية ذهب مع الريح/قراءة متوازنة في تجليات أحداثها

الجمعة، 25 تشرين الثاني، 2016

مقدمة 

ذهب مع الريح Gone with the wind رواية الكاتبة مارغريت ميتشيل MERGARET MITCHEL 1900 – 1949، وقد بلغت بروايتها الوحيدة ( ذهب مع الريح ) شهرة لم تصل أليها كاتبةٍ روائية من قبلها ، لقد طُبع أكثر من خمسة عشر مليون نسخة ، وتُرجمتْ ألى ثلاثين لغة عالمية منها اللغة العربية ، وأحتوتْ الرواية على 1037 صفحة ، ولآنّها أبرزتْ أشهر العلاقات الغرامية في تأريخ الأدب والسينما ، حيث حُولتْ الرواية إلى فيلم سينمائي عام 1939 بطولة كلارك كيبل وفيفيان لي ، مدة العرض 3 ساعات و42 دقيقة ، وأعتبر أحد أعرق أفلام القرن العشرين ، ورشح الفيلم لثلاثة عشرة من جوائز الأوسكار وفاز بثمانٍ منها ، وقد شاهدتُ الفيلم في بغداد شخصياً في صيف 1969 عندما عُرض على صالة سينما روكسي في شارع الرشيد أيام الزمن الجميل عندما كانت بغداد الحبيبة تزهو بصالات دور العرض الراقية بأحدث تكنيك فني مثل سينما سميراميس وأطلس والخيام وروكسي وريكس ، لقد فقدنا كل شيء ألا الدموع بعد نكبة الأحتلال 2003 ومجيء الحكم الأسلاموي الراديكالي الذي وضع الشمع الأحمر على بوابات وشبابيك الفضاءات الحضارية ، وأحسن نزار قباني حين قال : لبسنا ثوب الحضارة والروح جاهلية .
العرض/مناقشة آراء مؤلفة الرواية " مارغريت ميتشيل "
أولاً/ في موضوع " الحب " أن ماركريت أكملت القصة بثلاثٍ من السنين 1926-1929 في كتابة هذه القصة المستفيضة ، جعلت بؤرتها قصة حب جنونية ملتهبة بين شخصيتين مختلفتي التفكير صلبتي العود من الرجال والنساء هما " سكارليت أوهارا ، وريت بتلر " وأدارت حول هذا الحب المضطرم والمعقّد أحداث الفترة التأريخية والأجتماعية بين الشمال والجنوب بسوسيولوجية جمعية وتأثيرها في حياة الناس وأحوالهم ، وأعتقد أنها نجحت في هذا المجال بشكلٍ واضح في جغرافية الجنوب الأمريكي بالذات مدينتها " أتلانتا " بيد أنها لم تصل في توجيه وترويض عواطفها الرومانسية بالأتجاه الصحيح ، كان الحب الأول " آشلي – ويليكس" عشقتهُ بجنون لحد الهوس ولكنهُ لم يبادلها تلك المشاعر ، ورفضها ليتزوج بأبنة عمهِ ، سرعان ما أطفأتْ هذا الحب بحبٍ جديد (ريت باتلر) بطل الرواية وسُجنَ عند دخول اليانكيين إلى الجنوب لقتله رجلاً أسوداً لأهانة أمرأة بيضاء ، وساعدها بدفع فاتورة الضرائب الباهضة ولكنها نكرت الجميل وتزوجت من ثري وقُتل في الحرب الأهلية ، وثم تعود لحبها بتلر ثانية نادمة ، تبدو" سكارليت "في الرواية كشخصية مركبة تجمع المتناقضات أنّها لا تحب أخوتها ولكنها تعتني بهم ، وكانت تتميّزْ بالبخل والطمع ومع ذلك كانت تقدم المساعدات لأصدقائها ، وفي نهاية الرواية يتركها حبيبها ريت بتلر وإلى الأبد ليتطاير حبها مع الريح العاصف --- أهكذا تعامل الروائية كلمة الحب المخملية الشفافة ؟ وقد أتهمها الكثير من النقاد بالأسفاف والتهافت في ترجمة مفهوم الحب الذي هو {منبع السعادة ، ومرفأ الأمان ، وسر القلوب ، بل هو أسمى المشاعر الأنسانية على الأطلاق ، والذي يبقى صداه خالداً مدى الأزمان لكونه مغلف بالأنسنة والرحمة والعطف ومجرد من الشهوة الحيوانية أو المصلحة } .
ثاناً/ موضوع " الأبارانايد " التمييز العنصري الذي فرض نفسهُ على زمكنة كتابة الرواية ، وهو صراع الكونفيدراليين مع اليانكيين بسبب البشرة السوداء ، وأستمرت الحرب من عام 1861 -1865 وسقط فيها آلاف الضحايا وأنتشر الخراب والدمار في مناطق عديدة ، وأحتراق مدن بكاملها ، فكان تعرض ماركريت ميتشل لهذا الموضوع الحساس بشكلٍ خجول وتصوير الأفارقة
الأمريكيين بصورة نمطية تعزز كونهم ليسو أكثر من مجرد تابعين أو خدم للبيض ، وعند تحويل الرواية إلى فيلم حذف مخرج الفيلم " دافيد سيليزنيك " اليهودي اللبرالي المناهض للعنصرية من حذف المقاطع العنصرية مثل أنتماء أزواج ماركريت ميتشل على التوالي آشلي ، بتلر وفرانك كندي إلى جماعة الكوكلو العنصرية التي كانت تروّع وتعذّب السود أبان الحرب الأهلية ، وتروع البيض المساندين لهم في عمليات تطهير عرقية منظمة ، وكذلك حذف أي مقطع يمجّدْ بمنظمة Kuklux Klan العنصرية ، كما حذف أصطلاح Nigger المهينة من سيناريو الفيلم رغم حشو ماركريت ميتشيل بها .
ثالثا/ هناك هنات وهفوات غير مقصودة يفترض بالمؤلفة العبقرية المحنكة عدم ذكرها أصلاً مثل : فقرة أغتصاب ريت بتلر لزوجته سكارليت أوراها لأستخدامه القوّة في ممارسة الجنس معها وهي أهانة للمرأة وتدخل ضمن العنف الأسري ، وكانت مؤلفة الرواية ماركريت ميتشيل تقصد بهذه الفقرة ما هي ألا نوع من الرومانسية الممتزجة بالعنف ، و كذلك موافقتها على أختيار الممثلة الحسناء البريطانية " فيفيان لي " لأداء الدور البطولي في الفيلم بدلاً من مئات الفنانات الأمريكيات أدى إلى غضب شعبي عام خاصة أن سكارليت أوهارا تعتبر ( أيقونة أمريكية ) وأختيار ممثلة بريطانية لأداء دورها ما هي ألأ أهانة للقومية الأمريكية ، ويعني هذا أن "ذهب مع الريح " تمرد على الكثير من المحظورات في وقتها ، وكذلك يطلق خلال الرواية عبارة ( أنكل توم ) مزاحاًغير مقصودعلى الخادمة ذات البشرة السوداء، وهي عبارة تستخدم لوصف الأفارقة الأمريكيين الذين يتذللون للبيض لكسب رضائهم ، والعديد من الأدباء الأمريكيين أعتبروا الرواية ضمن الأدب النسوي ، لوجود أيحاءات بين سطورها للمرأة كيفية التخلص من التسلط الذكوري في المجتمع والتغلب عليهِ ، مما جعل معظم القراء من النساء .
أخيراً/ أن الرواية رغم كل ما أثير حولها من لغطٍ وجدل ستظل من أكثر الروايات جمالاً وحظوراً في ذاكرة القراء والمشاهدين فهي أصطفت إلى جانب الروايات الملحمية والأسطورية الخالدة والغارقة في التفاصيل الملتهبة التي لا تموت بكل عيوبها وفضائلها.
ذهب مع الريح ، أجل ذهب كل شيء ---لأن ما حدث قبل قرنين لا وجود لهُ أبداً في الحياة المعاصرة والمعولمة بل فقط في ذاكرة التأريخ الرومانسي الأدبي ، وذهب كل شيء أدراج الرياح آخذاً معهُ إلى اللانهاية ذلك الحب المهوس المضطرب والمفكك العرى والفاقد للتوازن السّوي في أحادية قطبهِ ، وذهب مع الريح إلى العدم في قرارة الثقب الأسود ، وأتسعت تلك العاصفة السوداء لتلف العنصرية والتعصّب ، وبقي بياض القلب بمجيء الرئيس " أبراهام لنكولن " ليسدل الستارعلى النظرة السوداوية للبشرة ويلوّح عبر تمثال الحرية أنها ذهبت مع الريح .
الهوامش/ * الحرب الأهلية الأمريكية والعبودية في الولايات المتحدة – ترجمة الدكتور زياد زكريا لبنان .* ذهب مع الريح – ترجمة عبدالله عرفان 2010

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.