عدد القراءات : 170
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

ما يفيد

السبت، 25 شباط، 2017

شراح يغير الوضع، بقت عليه, هو أني قطرة في بحر....

شعلية - معلية - شلي غرض - ياهو مالتي – أشبيدي -
عبارات أصبحت تتردد بشكل كبير "كجواب يائس" ممزوج بنوع من ثقافة "السلبية" الدخيلة أصبحنا نسمعها من تعليقات الكثيرين عندما نقرأ أو نسمع أي فكرة إيجابية نستحسنها لتغيير حالة سلبية نراها في بلدنا أو حالة أو تحدي نواججه بحياتنا اليومية، أن كانت الانتخابات، الهدر بالمال العام، الرشاوى، الفساد، الوضع السياسي والاقتصادي، برامج أو أفكار ممكن أن تنهض بواقع العراق.... وغيرها.   أستلطف طول بالك في سطوري هذه أن تقرأها.. ولك الحكم والمقياس...
عام 2012 خلال أوج حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية بين مرشح الحزب الديمقراطي أوباما ومرشح الحزب الجمهوري ميت رومني.. حدثت الكارثة اعصار "ساندي" الذي ضرب السواحل الشرقية للبلاد (نيويورك ونيوجرسي الأكثر تضرراً).. حاكم ولاية نيوجيرسي "كريس كريستي" هو جمهوري متشدد (قاد حملة قاسية خلال فترة الحملة الانتخابية – تضامناً مع ميت رومني/ المرشح الجمهوري) وصلت الى حد وصفها "بالوقحة" ضد أوباما".
عندما حصلت كارثة الإعصار (توقفت الحملات الانتخابية من الطرفين، وأعلن ميت رومني وقوفه خلف رئيس البلاد "أوباما" كمواطن يقوم بدوره في الإغاثة وتقديم المساعدة، وقام أوباما بالوقوف مع حاكم ولاية نيوجيرسي "كريس كريستي" ضمن فريق عمل واحد لمواجهة تحدي آثار الإعصار وإعادة البناء. تناسوا كل ما يفرقهم ومصالحهم الشخصية والحزبية لأنهم أمام أزمة وطنية وكارثة تمثلت في الإعصار والدمار الذي خلفته وأصبحت القضية (حالة تتعرض البلاد).. مدركين بأنهم أمام تحدي وطني..  
لو حلمنا (وهو حٌلم فقط ليس ألا) ..... أن السيد أوباما (أخذ دور الحكومة العراقية)، وحاكم ولاية نيوجيرسي السيد كرس كريستي - أخذ دور (الكتلة المتحاصصة مع الحكومة في أدارة الدولة) وهي - واضعة قدم في داخل الدولة وقدم تعارض وتنتقد وتٌشهر.. وأخذ مرشح الحزب الجمهوري السيد ميت رومني دور (الكتل التي تنازع للوصول للسلطة في العراق) ...
والعراق الأن يواجه تحديات كبرى – فساد ينخر في مفاصل الدولة ومؤسساته، إرهاب يقطع أوصال البلاد نحن العراقيين من يدفع ثمن فاتورته، إرهابيين يستبيحون الدم العراقي بكل وحشية، وغيرها من التحديات الداخلية والدولية.. أذاً نحن جميعاً أمام أزمة وطنية وقضية تتعرض لها البلاد تسمى (تحدي وطني).
هل لنا أن نتصور كيف سيكون سيناريو رد الفعل واتخاذ الموقف من هؤلاء الشخصيات الثلاث بأدوارهم التي وصفناها!!!
كان هذا مجرد (حلم) ... أسصمله .

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.