عدد القراءات : 4977
تقارير
آراؤهم

حماقة لقوات المالكي .. مهاجمة معتصمي الحويجة جوا وبرا

الثلاثاء، 23 نيسان، 2013

في عملية لايمكن الا وصفها بالحماقة فقد هاجمت القوات العراية جوا وبرا المعتصمين في مدينة ‏الحويجة مما ادى الى مقتل واصابة اكثر م60 عراقيا في حين زعمت وزارة الدفاع ان القتلى هم من ‏البعثيين والقاعدة.‏

أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك، الثلاثاء، بأن 22 شخصا قتلوا وأصيب 40 آخرين في حصيلة ‏اقتحام ساحة الاعتصام وسط الحويجة‎.‎‏ وقال المصدر إن "حصيلة اقتحام القوات الأمنية لساحة ‏الاعتصام وسط قضاء الحويجة (55 كم جنوب غرب كركوك)، بلغت مقتل 22 شخصا بينهم جنديان ‏وإصابة 40 آخرين بينهم عناصر امن‎".
وأضاف المصدر أن "القوات الأمنية طوقت مكان الحادث ومنعت من الاقتراب منه، فيما بدأت ‏سيارات الإسعاف بنقل الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب ‏العدلي‎".
وبهدف احتواء الغضب الشعب فقد اصدرت وزارة الداع بيانا قالت فيه (تعرضت وحدة من قواتنا ‏المسلحة المخصصة لحماية ساحة التظاهرات في الحويجة يوم الجمعة الماضية الى هجوم من قبل ‏بعض المندسين حيث تم الاعتداء على احدى السيطرات المشتركة من قوات الجيش والشرطة مما ادى ‏الى استشهاد وجرح عدد من المقاتلين والاستيلاء على اسلحتهم والاختفاء بين المتظاهرين .‏
بذلت جهود حثيثة منذ يوم الجمعة ولغاية هذا اليوم لتسيلم الجناة واعادة الاسلحة لكن جميع الحلول ‏رفضت لحسم القضية سلميا على الرغم من تدخلات بعض السياسيين والبرلمانيين وشيوخ العشائر ‏ووجهاء المنطقة , ولم يكتفو برفض الحلول السلمية بل هددو باستخدام قوة السلاح , ورغم كل هذه ‏الاجراءات قامت القوات المسلحة بتحديد مهلة نهائية والمناداة على المعتصمين باستخدام مكبرات ‏الصوت وتوجيه المتظاهرين السلميين وغير المسلحيين بترك ساحة التظاهرات لفسح المجال للقطعات ‏المشتركة للتفتيش عن الاسلحة والقبض على الجناة بعد فتح اكثر من منفذ في الساحة لتسهيل عملية ‏خروجهم وبالفعل خرجت اعداد كبيرة من المتظاهرين السلميين ولم يبقى في الساحة الا المسلحين ‏والمتطرفين .‏
وعند قيام القوات المسلحة بتنفيذ واجبها لتطبيق القانون باستخدام وحدات مكافحة الشغب جوبهت ‏بنيران كثيفة من مختلف الاسلحة ( الخفيفية والمتوسطة و القناصات ) وادى الاشتباك الى استشهاد عدد ‏من افراد قواتنا المسلحة وقتل عدد من المسلحين من عناصر القاعدة والبعثيين المتعاونين معهم .‏
نجدد تنبيهنا للجميع بضرورة عدم السماح للمسلحين والعناصر الارهابية ومثيري الفتن باستغلال ‏ساحات التظاهر والتواجد فيها وعدم اعطائهم الفرصة للاعتداء على القوات المسلحة , ونحمل القائمين ‏على هذه الساحات مسؤولية ايواء العناصر الارهابية والسماح لهم بتنفيذ مخططاتهم الخبيثة .‏

وكان عضو بالمجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك محمد خضر أعلن، في وقت سابق من ‏اليوم الثلاثاء (23 نيسان 2013)، بان قوات أمنية اقتحمت ساحة الاعتصام وسط قضاء الحويجة ‏جنوب غرب المحافظة، مشيرا إلى أن تلك القوات استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق ‏المعتصمين‎.
وأبدى رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، أمس الاثنين (22 نيسان 2013)، لممثل الأمم المتحدة ‏لدى العراق مارتن كوبلر عدم ارتياحه وقلقه البالغ لموقف البعثة الأممية في مجال حقوق الإنسان، ‏مطالبا إياه بإجراءات قوية مسنودة بتقارير واضحة، فيما كشف عن إرساله وفد نيابي آخر إضافة إلى ‏الوفد السابق الذي أرسله، الأحد الماضي، لتفقد الأوضاع في قضاء الحويجة بكركوك‎.
وأمهلت قيادة القوات البرية في العراق، أول أمس الأحد (21 نيسان 2013)، معتصمي الحويجة عدة ‏ساعات، لتسليم المهاجمين على نقطة التفتيش القريبة من ساحة الاعتصام، مشددة أنها ستقوم بتفتيش ‏خيم المعتصمين وإزالتها، اتهمت تنظيم النقشبندية بقيادة تظاهرات القضاء لخلق "الفتن‎".
وجاء ذلك عقب إصابة اثنين من المتظاهرين بنيران الجيش "خلال عودتهم لمنازلهم" بحسب ما أكده ‏المتحدث باسم متظاهري الحويجة عبد الملك الجبوري، فيما أعلنت قيادة الفرقة 12 التابعة لعمليات ‏دجلة في كركوك، عن مقتل احد منتسبي الفرقة خلال اشتباك مع أهالي قضاء الحويجة، كما اتهم أحد ‏معتلي منصة التظاهر في الحويجة بالتحريض والهجوم على قوات الأمنية والمؤسسات الحكومية‎.
وكان خطباء الصلاة الموحدة في بعض المحافظات دعوا، في (19 نيسان 2013)، إلى إعلان ‏العصيان المدني في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبغداد، التي تشهد ‏تظاهرات، للتعبير عن احتجاجهم ضد سياسيات الحكومة المركزية والضغط لتنفيذ مطالبهم‎.
وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد، منذ (25 كانون ‏الأول 2012)، تظاهرات أسبوعية حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون، ‏للمطالبة بإلغاء قانون المساءلة والعدالة والإرهاب وإقرار قانون العفو العام وإطلاق سراح السجينات ‏والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة‎.‎

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.