عدد القراءات : 185
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

ايام الزمن الجميل ......جدا

الثلاثاء، 21 آذار، 2017

مراب النهضة بحر خاكي اللون امواجه جنود تهيج بشراسة بين حين واخر كلما شمت رائحة سيارة تقترب من بعيد.

محظوظ من سلالة محظوظين ذلك الذي يجد له مكانا . وانا غدوت واحدا من هؤلاء حين صعدت بعد تزاحم قردي الى حافة لوري قديم ثم هبطت في حوضه مبعثر القيافة مسحّج الركبتين احمد الله على هذا الفوز المكلل بطيحان الحظ .

دقائق لاغير حتى صار الحوض كتلة من اللحم المتراص الضاغط على بعضه ، وحين تحركت السيارة بعد شروط و(فيكات) كثيرة من سائقها السمين الاسمر الوسخ وجها ودشداشة واخلاقا ، وجدت ان كل المساحة التي قد خصصت لي هي بمقدار قدم واحد فقط ، لذلك قطعت المسافة وانا ابدل ساقا باخرى الى ان نزلنا في مدينة الكوت .

عبرت السدة المقصوفة مشيا ، وهناك اهداني الحظ مرة اخرى سيارة خشبية ، فصعدتها متجها الى مدينة الحي التي هي ليست مدينتي عسى ان اجد مركبة اخرى تقربني اكثر من الناصرية.

لمجرد صعودي انا وعدد من الجنود والمدنيين وجدت نفسي بين حشد من الخرفان احتل الخانتين الاخيرتين هو وصاحبه وعلفه ورائحته العطنة.

حمدت الله مرة اخرى كما حمده بقية الركاب ، واستمريت مندمجا مع ضجري واستيائي وثورتي المكبوتة .

لكنه..

وبعد مسافة سير قصيرة ، وما ان سمعت صوت السائق اتيا بأمره الحاسم من خلف المقود ، حتى غطيت وجهي ببيريتي وذهبت في ضحكة طويلة حبستها قسرا الى الحد الذي اضر ببلعومي فيما بعد واحوجني الى سوائل دافئة .

فالسائق الذي طلب اجرة مقدارها (دينارين) عن كل راكب بما فيهم الخرفان ذكرني بوعد صدام حسين التاريخي للعراقين قبل احتلاله للكويت عندما قال :

((سأجعل سعر السيارة بثمن نعجتين لاغير .))

فها انا الان ، ارى بالعين المجرد واسمع بالاذن الخالية من التشوش بأن جنوده وليس سياراته ، صاروا متساوين بسعر الاجرة مع ذكور النعاج ، ومستقلين لا مرسيدس ولا بونتياك ولا سوبر ولابرازيلي ، وانما مركبة من خشب كانت قد اصبحت صالحة لنقل الحيوانات فقط منذ اكثر من عشرين سنة .

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.