عدد القراءات : 157
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

كن فرحاً بصيغة مؤنث

الجمعة، 17 آذار، 2017

بمناسة أعراس آذار وأنتصارات جيشنا العراقي والحشد الشعبي

ألقيت القصائد في أمسية ملتقى جيكور الثقافي 14/ 3/ 2017 في قاعة الشهيد هندال مقر الحزب الشيوعيي

العراقي في البصرة

(1)

مَن قال : الوردة ُمرآة ُ الدمع

الوردة ُ تاريخ الباب

هديل ُ الفجرِ ونبض ُ الإشراق

الوردة ُ: درسٌ في التهذيب

لماذا نحتز أعناق الورد

ونحشرها

في عنقٍ خزفي

من قال

الوردة َ صالحة ٌ للتعذيب..

(2)

هبطت ُ ...

في اسمك ِ

انبجست من اسمك

مراياي

استعرت من اسمك ِ

عصا

لمظلتي

في اسمك ِ

بابٌ

أوصلني

إلى سلمٍ

أوصلني إلى كوكب دريّ

فقطفت ُ ليمونتين من اسمك ِ

وعصرتهما

في قدحي الملآن لثلث

وها أنا كلما عصرتهما

أهداني الفجرُ : طراوة بمشيئة الليمون .

(3)

ياكينونتي..

لاتتسلحي بالتفاح فالساعة تعلن

التوت والنصف وخمسة صحون

دعي نسوة المدينة يقشرن ساعاتهن

عبر الواتساب وفي ذلك المول

ياكينونتي

لاتستعملي التفاح مكواة ألسنتهن

فالساعة تشير: منتصف ُ العنب

أهزُ اسمك ِ

فيغمرني

وجهك

برهافة ِ زهرة آس

(4)

صحبني النهارُ ..إلى السوق

ما أن وصلنا افترقنا

توجه النهار إلى الأشياء

وذهبتُ في نهاري

: قمصانا لقصائدي

أساور بلاستك لصديقتي

قرطأ لأذنها اليسرى

وحديقة ً لقدميها ..

(5)

كن فرحا بصيغة مؤنث

هو آخرُ الهمج

كُلّما أبصرتُ قفاه

أو............

عينيه

سَمعِت ُ خزفاً يتكسر..

هو آخرُهُم

في صوته ِ

عيونُ الرهبان

ولا يهاجرُ في لحيته ِ

عند الغيبتين

مغيب ِ الثريا

أو غسّالة ِ اليواخين

هو آخرُ الهمج : غَمرَني بعقله البري

وأنا

أنا وحدي مَن رأى طفلا مكتهلاً

يحمل مظلتين لشخص ٍ واحد

ويشتهي قمراً في ساقِها اليمنى

كلما تصعدُ المركبة َ الذهبية َ

هو سيد الهجِ

ومليكُهم

وملاكُهم

ونحن مع الحجيج

إلى مندلستام

أذّن في الناس:،، أراهنُ أنني مازلت ُ حيا ،،

فأجهشت وردةٌ في قميص البرتقال

فقصدت مشاتل الداكير

أقطف هلالا وأربيه في مكتبتي

هو آخرُ الهمج

لايخافت ُ في صفيرهِ

ولا يُجهر

مهنته ُ زراعة ُ الخيول ِ

أزكى الطعامِ عنده

: عشبة ٌ زرقاء

في زنده ِ اليسرى

يتلُمها

خضراءَ .. خضراءَ

هو آخرُهُم

بعينيه : يسيّر : الجبال َ – الغيوم َ – النيران َ- البحار

لايغادرُ أرواحَه ُ

إلاّ أحصها

ثم.. يقشرُها عهناَ منفوشا

وحين ظننته ُ مسحوراً

قال لي : عندي غيم ٌ في قدميّ

لا يعزف برقاً أو رعداً

لكني: أملك مفتاحاً في الكفين ..

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.