عدد القراءات : 119
تقارير
   أحزاب عراقية تطرح مشاريع لقانون الانتخابات... وفقاً لما تشتهي
   مجلس نينوى: إخراج جثث المدنيين من تحت الأنقاض بالموصل يتطلب تدخلاً دولياً
   بارزاني: سنجري الاستفتاء هذا العام والعراق الموحد لا وجود له بعد الموصل
   المئات يحتجون امام منزل الصدر ضد تهديدات بأغتياله
   امطار البصرة تقتل مواطنا وتصيب اخر
   الامم المتحدة : قلقون للخسائر الفادحة بين مدنيي ايمن الموصل
   التحالف الدولي يفتح تحقيقا بمجزرة جماعية ارتكبتها طائراته في الموصل
آراؤهم

دور العمل المؤسساتي......في بناء المجتمع

الجمعة، 17 شباط، 2017

لا يخفى على احد بان الدول تبنى اما بالحكام او بالشعوب فاذا عجزت الحكام عن بناء دولها فياتي دور الشعوب فمثلا ان الامارات العربية في عهد الشيخ زايد تحولت من دولة صحراوية الى خامس دولة في العالم من حيث السياحة والعمران وكذلك ماليزيا الزراعية تحولت في عهد محمد مهاتير 1982-2003 الى ان80% من السيارات التي تسير في شوارعها من صنع ماليزي ......ولدينا ايضا سنغافورا التي كانت تسمى مدينة الرذيلة لما فيها من الدعارة والاتجار بالنساء والاطفال بحيث انفصلت من ماليزيا والان هي من النمور الاربعة الاسيوية وهكذا الحال بالنسبة الى تركيا العلمانية التي تحولت الى دولة تنموية بفضل اتاتورك العلماني وايران الاسلامية التي تحولت الى قوة نووية بفضل الخميني الاسلامي وايضا امريكا كانت لغاية 1865 في حرب اهلية بين الشماليين البيض والجنوبين السود الى ان جاء عهد ابراهام لنكولن الذي استطاع توحيدها واصبحت امريكا القوة العظمى في العالم ايضا لدينا الصين ذي المليار انسان في عهد ماوتسي تونغ الذي قال ساعمل فقط لتوفير( لقمة وسقف) والصين الزراعية الان من الدول الخمس وهكذا الامثلة كثيرة لدول بناها حكامها او رموزها الوطنية . وعندما لا يفلح الحكام في بناء دولهم او يكونوا سبب في خرابها فهنا يبدا دور الشعوب فمثلا المانيا بعد الحرب الثانية في 1945 لم تبقى فيها بناية لم يطالها التدمير ولو جزئيا ولم يبقى شارع واحد سليم تسير فيه العجلات وكان نفوس المانيا حينها 15 مليون نسمة قتل منهم 5 ملايين في الحرب ولم يتبقى في المانيا غير النساء وبعض الذكور وتهدمت كل القصور الرئاسية ولم تتشكل حكومة الا في سنة 1949 اذن لم يكن هناك رمز لبناء المانيا لكن بدا الالمان والنساء خصوصا بتنظيم نفسها بمؤسسات مجتمع مدني لبناء المانيا من جديد فسميت في حينها ( ثورة الارامل ) وكان الناس يقترضون للتبرع في هذه المؤسسات وتقسمت مهامهم منها اهتمت ببناء المؤسسات التعليمية ومنها لبناء المؤسسات الصحية واخرى للصناعية .....وهكذا بحيث امست المانيا المدمرة من الدول الخمس +واحد .

كما انه حسب تقرير الامم المتحدة الانمائي تعتبر سويسرا اجمل وانظف وامن بلد في العالم لانها تضم اكثر منظمات ومؤسسات المجتمع المدني على اراضيها وسبب الانتشار الواسع لهذه المؤسسات والجمعيات العالمية الانسانية في سويسرا الى التجاوب الكبير معها من قبل الجهات السويسرية سواء افراد او جهات رسمية واغلب هذه المؤسسات تحاول ان تحافظ على طابعها الاهلي غير الحكومي حتى الفنانين هناك بنظمون انفسهم في حفلات غنائية ويستغل ريعها للفقراء والمحتاجين من كافة دول العالم. اما في العراق فكنا قبل 2003 نتمنى زوال النظام ورمزه طمعا في نظام جديد و رمز جديد قادر على بناء العراق بعد الحروب الذي انهكته وبعد زواله لم تبنى الدولة العراقية الجديدة كما يرام فلذلك لا بد من ان ينتظم الشعب في عمل مؤسساتي عسى ان نجد في الطريق شمعة .... وان تكون هذه المؤسسات قادره على التكيف مع البيئة التي تتعامل معها وتتمتع بالاستقلالية وان تكون غير مرتبطة بجهات رسمية او دينية وان يكون هنالك تجانس في الافكار بين افرادها كما انها يجب ان لا تتسم بطابع المرحلية اي انها تختفي بعد فترة قصيرة على تاسيسها ويجب ان تتوجه المؤسسات منها ما يكون خيري لمساعدة الفقراء والايتام والارامل او انساني لدحر التمييز الطائفي او الطبقي او العرقي او
معرفي للاهتمام بنشر العلم والثقافة العامة او صحي للاهتمام بالبيئة والصحة العامة...وهكذا لبناء المجتمع الحضاري المتمدن ثم ان العمل الجماعي هو ثقافة قرانية ((اذهب انت واخوك باياتي ولا تنيا في ذكري...... اذهبا الى فرعون...))

 

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.