عدد القراءات : 94
تقارير
آراؤهم

أكبر منك الحب

الأربعاء، 11 كانون الثاني، 2017

أكبر منك الحب
لَنْ أَخْسَرَ فِيْكَ وَلَوْ دَمْعَةْ.
وَسَأَنْسَاكَ بِسُرْعَةْ.
أقْصَى سُرْعَةْ.
وَأَسُدُّ عَلَيْكَ طَرِيْقَ الرَّجْعَةْ.
لَا صُلْحَ وَلَا شُفْعَةْ.
وَأُمَزِّقُ أَشْيَاءَكَ،
قِطْعَةْ.
قِطْعَةْ.


وَأُنَظِّفُ ذَاكِرَتِي،
مِنْ بَصَمَاتِكَ،
بُقْعَةْ.
بُقْعَةْ.


وَأَهُدُّ القَلْعَةْ.


قَلْعَتَكَ المَوْبُوْءَةَ بالبِدْعَةْ.


وَأَرُدُّ لَكَ البَيْعَةْ.


وَأَعُوْدُ كَمَا كُنْتُ،
طَلِيْقَاً، حُرَّاً،
أَمْلِكُ نَفْسِيْ وَقَرَارِيْ،
لَا قَيْدَ وَلَا جَزْعَة.



وَأَدُوْسُ عَلَى قَلْبِيْ،
لَوْ غَلَبتْهُ الْلَوْعَة.


وَأَرُشُّ عَلَى عَيْنِي مِلْحَاً،
إِنْ بَدَرَتْ مِنْهُ إِلَيْكَ،
وَلَوْ طَلْعَةْ.


أَكْبَرُ مِنْكَ الحُبُّ،
وَأَصْغَرُ أَنْتَ عَلَى الصَّنْعَةْ.


لَا تَعْرِفُ مَعْنَى الإِخْلَاصِ،
وَلَا تَفْهَمُ شَرْعَهْ.


فِعْلُكَ وَهْمٌ،
قَوْلُكَ خِدْعَةْ.


أَذْلَلْتُ وَرَاءَكَ نَفْسِيْ،
وَتَلَقَّيْتُ الصَّفْعَةَ تِلْوَ الصَّفْعَةْ.


وَقَضَيْتُ الأَيَّامَ سَنَيْنَاً،
أَخْبُو وَأَذُوْبُ كَشَمْعَةْ.


وَصْلُكَ مَكْرٌ،
حُبُّكَ نَزْعَةْ.


إبْتَعْتَ عَلَيَّ كَثِيْرَاً،
وَشَرَيْتَ،
كَأَنِّي سِلْعَةْ.
لَوَّثْتَ خَيَالِيْ،
وَحَسِبْتَ فُؤَادِيْ ضَيْعَةْ.


أَرْدَيْتَ القَمَرَ الحَالِمَ،
فِيْ صَدْرِيْ،
وَقَتَلْتَ الرَّوْعَةْ.


قُرْبُكَ قَهْرٌ،
بُعْدُكَ مِتْعَةْ.


أَجْهَضْتَ رَبِيْعِيْ،
وَتَسَمَّمَ زَرْعَهْ.


أَطْفَأْتَ مَصَابِيْحَ فُؤَادِيْ،
لَمْ تَتْرُكْ فِيْهِ،
وَلَوْ لَمْعَةْ.


لَمْ تُبْقِ وَرَاءَكَ طَيْفَاً،
يَحْنُوْ وَيُدَغْدِغُ إِحْسَاسِي،
لِيُدِرَّ عَلَيْكَ وَلَوْ دَمْعَةْ. 

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.