عدد القراءات : 272
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

التقسيم نبوءة سياسي مجنون!

الثلاثاء، 7 آذار، 2017

عملية التغيير، صعبة ومعقدة جداً، يراد منها وضع العراق على جادة الحرية، وفق متبنيات قوية، واضحة صادقة، لكنها محفوفة بالمخاطر، والتضحيات، وهذا ما يولد تراجعاً، عند بعض الأطراف، حيث تبدي خوفها، من أعمال البشر، والتي لا بد أن يعتريها النقص والزلل، لان العصمة للأنبياء، والرسل، والأئمة (عليهم السلام أجمعين)، ورغم ذلك فأن نقطة الإنطلاق، نحو بناء الدولة العصرية، تبدأ من رفع كلمة التوحيد، وتوحيد الكلمة، ومنها الى عراق عادل ومعتدل.عندما تتزايد الفوضى، بسبب تضارب وجهات النظر، وإختلاف الرؤى، وإثارة الخلافات، وعدم وجود النية الصادقة، لرمي كل ذلك في سلة الماضي، يجب الإلتفات لشيء واحد، وهو أن العراق لجميع الاطياف، ومنذ أقدم العصور، فقد عاش الأشوريون في الشمال، والبابليون في الوسط، والسومريون في الجنوب، فلماذا لا نستطيع العيش في عراق موحد، شيعة، وسنة، وأكراداً؟ وكل الأطياف دون استثناء، حيث القوة لكل طرف، بوجود الأطراف المساندة له، وإنما أمتكم هذه أمة واحدة وأنا ربكم فأعبدونِ.
 التقسيم حالة ضعف، لمن يعتقدها قوة له، لذا ترى أن الوردة الوحيدة، في إناء معد للزهور، لا يسر الناظرين، بينما تجده ملفتاً، إذا إجتمعت ورود جميلة، وبألوان أجمل، فسيبدو المنظر أكثر جمالاً، وإلا كم من بيوتات عراقنا، تلتقي فيه النساء، من محافظات مختلفة، فمن شرق ديالى، الى غرب الرمادي، ومن شمال أربيل، الى جنوب البصرة، فتكونت العوائل وأختلط الدم، وأصبح الرابط الرئيسي، بين الناس من كل المحافظات. التقسيم صوت نشاز لمن لا صوت له، ويرغب برؤية عراق ممزق، مستبعد ومستعبد في العالم، وضعيف ومتناحر لا سامح الله، فتباً للأصوات التي نادت وتنادي بالتقسيم.
الأحرار والمساكين، يناشدون ساسة العراق، الطارئين منهم: لا تقتلونا بإسم التقسيم، ففي نظرنا السياسي المتطرف أمثالكم، الداعي للشتات، كأنه رجل ناقص، وتصنيفه للشكل كالمذكر، وللمادة كالمؤنث، وجاهليته اليوم، أسوأ من الماضي، لأنهم يريدون للعراق، أن يكون بيوتاً لا أبواب لها، سوى أسمال تحجب النظر، وهم فرحون، بحقائبهم الملعونة، ليتركوا أرضنا، بلا خبز أو ماء، ويكتفي الأبرياء بالعيش، تحت سماء داكنة، مليئة بالدخان، وخلفاء رعاع، وعندنا من الأسماء ما لا تحصى.
الحراثة في البحر، والزراعة في المحيط، عبارة أرتأيت إطلاقها، على الداعين للتقسيم، والذي سنجيب عنه بان الخيار والشعار، هو الوحدة لتكاتف الجهود، ورص الصفوف، لدرء مخاطر الإرهاب، وإعادة اللحمة الوطنية، بين أبناء البيت الواحد.
ختاماً: هيهات أن تنالوا من شعارنا وخيارنا، وإن كنتم بتقسيمكم ترغبون باللحى، فلقد فقدتم شواربكم بخذلانكم، فلا داعش ستحميكم، ولا ساسة الفنادق ستأويكم، وخرافة التقسيم، نبوءة سياسي مجنون، أكان في بغداد والبصرة، أم الأنبار وأربيل، فكلنا العراق.          

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.