الأحد، 19 شباط، 2017
يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 بريدنا:kitabat@kitabat.com
   
عدد القراءات : 201
تقارير
   ملا بختيار : الدول الكبرى ترفض استقلال كردستان
   مطالبة العبادي بالتدخل للسماح لاهالي الانبار بالدخول الى بغداد
   القوات العراقية تحقق مكاسب ميدانية في ايمن الموصل
   أوغلو: على العراق معالجة المآسي التي تركها المالكي.. وإيران تحاول جعله دولة شيعية
   مصرع واصابة 37 شخصا بتفجير في مطعم بايسر الموصل
   خبير قانوني : قطع المواطنين للطرقات العامة جريمة يعاقب عليها القانون
   قائد التحالف الدولي: معركة الموصل ستكون الأصعب لأي جيش في العالم
آراؤهم

لما ولدت بتروا ساقها!

الخميس، 5 كانون الثاني، 2017

السياسة مبدأ عظيم ومقدس، وما أقدس السياسي إذا كان عميل لشعبه ووطنه، وهنا تكون عمالته مقدسة ايضاً، لكن، إذا ما شابت السياسة مزايداتها، وأصبحت أداة للتجارة في عقول الجماهير، حتما ستصبح من احقر وأقذر المبادئ.
التسوية الوطنية التي انتقلت عدواها الى دول أخرى، منها سوريا ولبنان، ولابد من الاعتراف انهم وجدوا علاج للمزايدات السياسية التي اعترضتها، وهم الان في طور التطبيق، لكن في العراق صاحب المبادرة الام، استفحل مرض التسقيط واشل حركة التسوية، ولولا مراعاة القائمين عليها، للفظت أنفاسها الأخيرة.
واجهة التسوية الوطنية خمسة مستويات:
المستوى الأول: الرافض ظاهراً المؤيد سراً، وهؤلاء كان رد التحالف الوطني لهم "ما مشروعكم البديل"، وان كانوا لا يحملون بدائل، لكنهم استطاعوا ان يجروا الشارع الى مسميات أخرى قد تعينهم انتخابياً، وأعلنوا مشروع من اديم التسوية نفسها! وهو المصالحة المجتمعية، لا أدري كيف تكون المصالحة مع المجتمع والساسة في تخاصم! وجميعنا نعلم ان غالبية الشعب يسير خلف اجندات سياسية معروفة يتبعون تحركها.
المستوى الثاني: المتحفظون عليها وفسر التحالف تحفظهم، لأنهم لم يكونوا طرفاً فيها، ودعا هذه الفئة للتشاور ومناقشة المشروع، وها هي أذرع التحالف الوطني مفتوحة لمن يريد النجاة والاستقرار للبلد.
المستوى الثالث: الرافضين لها جملة وتفصيلا، وهؤلاء ما اشارت لهم مقدمة مقالنا، حيث يبحثون عن مزايدات تمكنهم من المتاجرة بعقول الشعب، باحثين عن أصوات انتخابية رخيصة، ولم يعلموا ان الوقت لم يعد كافياً، للمزايدات وان التاريخ سيسجل من يتخلف ومن ينطلق لمصلحة الوطن.
المستوى الرابع: المؤيدون لها ولديهم تساؤلات، كان الرد: لا يمكن للتسوية الا ان تكون واضحة وشفافة وتحت النور، لاسيما وانه لا تسوية والمفخخات تنهش في اجسادنا، لذلك كان اول محطات التسوية مع الدول المتدخلة في وضع العراق.
المستوى الخامس: المدفعون عنها، وهم اولائك الذين يسيرون بها بخطى ثابتة، إذا ما هزها ذو القربى.
خلاصة القول: مخرجات التسوية الوطنية، الامن والأمان والاندماج الإقليمي، ولا نحصل على مخرجاتها في ضل تناحر وتصادم سياسي، ولو تحققت التسوية فتح باب للمصالحة المجتمعية التي سوف تكون سهلة المنال.سلام.

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.