عدد القراءات : 516
تقارير
آراؤهم

الى السيد قيس الخزعلي مع اطيب التحيات – ١٧

الخميس، 5 كانون الثاني، 2017

هل أزعجتَ يا شيخ قيس الخزعلي الخميني في قبره عندما كنتَ في التيار الصدري تُقاوم الاحتلال الأمريكي للعراق ؟ .... لقد سمعتُ الخميني " يصرخ " في قبره عليك وشتمك عدة مرات .. ثم قال " اللهم " اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ! ... لا يعلمون ماذا يا سيد خميني ؟ فأجاب لا يعلمون اني كنت على الاتصال بالإدارة الأمريكية منذ عام ١٩٦٣ ... واني اجتمعت في باريس عام ١٩٧٩ لمدة اسبوعين كاملة مع فريق المخابرات المركزية الأمريكية لترتيب نجاح " الثورة " الاسلامية لإتباع " آل البيت " ; واني لم أصعد سلم الطائرة الفرنسية التي اقلتني الى طهران حتى اخذتُ الضوء الأخضر من فريق المخابرات المركزية الأمريكية في باريس بأنهم ضمنوا لي ولاء الجيش الايراني !!! ... هذه المعلومات ازاحت عنها السرية الادارة الأمريكية قبل ٦ أشهر فقط ، لذلك أنت معذور يا شيخ خزعلي .. لقد خدعك الخميني وصدقت مقولة الخميني ان امريكا هي الشيطان الأكبر .... الخميني رد وقال ( أنا لم اخدع أحداً سوى الأغبياء ... ألم تسلحني اسرائيل بأمر من أمريكا بالأسلحة الفتاكة بين الأعوام ١٩٨٢ حتى ١٩٨٦ فيما عُرف حينها بفضيحة ايران - كونترا ... ألم يعلم ان اسرائيل كانت ترسل لي الأسلحة حتى في يوم احتفالنا بيوم " القدس " !! … ألم يخرج انصاري في لبنان صيف ١٩٨٢ يستقبلون الجنرال الصهيوني شارون وجنوده بالأرز والزهور والزغاريد عندما " حرر " الجيش الاسرائيلي لبنان من منظمة التحرير الفلسطينية وطرد ياسر عرفات من بيروت الى تونس ... ثم أكمل حليفنا حافظ الأسد طرد أبو جهاد ، خليل الوزير من طرابلس الى تونس ومن ثم ذهبت اسرائيل الى تونس واغتالته .. نحن نكمل بعضنا ، أليس كذلك !! ... ألم يرى قيس الخزعلي كيف ان انصاري من مليشيات
منظمة أمل بعدها ذبحوا الفلسطينيين في مخيم برج البراجنة في بيروت ومخيمات نهر البارد والبداوي ... ألم يرى كيف ان امريكا طردت شاه ايران من أمريكا !!)
لقد دافعت عنك يا شيخ قيس الخزعلي من غضب الخميني وقلت له " اعذره مولانا لقد كان حينها صغير السن !! .... ولكن لك مني اخبار سارة .. لقد ذهبت مؤخراً وسألت الخميني .. هل أنت راضٍ عن قيس الخزعلي الأن ؟ فأجاب نعم بلغه السلام .. لقد فرحت عندما رأيته يرقص مع قاسم سليماني قرب آمرلي وطائرات دولة الشيطان الأكبر تحمي رأسيهما ... وطائرات دولة الشيطان الأكبر تحمي رأسيهما !!!

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.