مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 2243
تقارير
آراؤهم
ثقافة

موازنة 2013 .. المالكي خصص لنفسه 2.5 مليون دولار يوميا

الاثنين، 4 شباط، 2013

أعلنت القائمة العراقية، اليوم انها سترفض التصويت على موازنة العام الحالي في البرلمان بجلسته ‏ليوم غد الثلاثاء لأنها تخصص مبالغ "خرافية" لرئيس الوزراء، قدرتها بمليونين ونصف المليون ‏دولار.‏
وقالت النائب عن القائمة العراقية ميسون الدملوجي إن "القائمة العراقية ستحضر جلسة مجلس النواب ‏المقررة، يوم غد الثلاثاء، لأن هناك قوانين مهمة سيتم التصويت عليها"، مستدركة "لكن العراقية لن ‏تصوت على الموازنة المالية العام لسنة 2013 التي من المقرر التصويت عليها في جلسة البرلمان يوم ‏غد".‏
واوضحت الدملوجي ان "قانون الموازنة به مشاكل كثيرة منها موازنة رئيس الوزراء الخرافية، حيث ‏خصصت له مصاريف يومية تقدر بنحو مليونين نصف المليون دولار، كما خصص لمجلس الوزراء ‏‏400 مليون دولار في السنة". وشددت الدملوجي على أنه "كان من الاجدر ان تخصص هذه الاموال ‏لبناء المدارس وتحسين البنى التحتية وتقديم الخدمات للمواطنين"، مبينة "نستغرب تخصيص هذه ‏الاموال لرئيس الوزراء في وقت تقول فيه الحكومة انها لا تملك الاموال لتعديل رواتب المتقاعدين في ‏موازنة 2013".‏
واكدت المتحدثة باسم القائمة العراقية في تصريح للمدى "نحن في العراقية لن نصوت على الموازنة ‏مالم يتم ترشيدها وتضمينها تقديم خدمات للمواطنين"، مطالبة هيئة النزاهة بـ"محاسبة المالكي لإهداره ‏المال العام".‏
ورفع مجلس الوزراء، في الخامس من تشرين الثاني 2012، موازنة العراق للعام 2013 إلى مجلس ‏النواب للمصادقة عليها، ثم عاد وسحبها لإجراء بعض التعديلات عليها وإعادها منتصف الشهر ‏الماضي إلى اللجنة القانونية في البرلمان.‏
وتقدر قيمة موازنة العراق للعام 2013 بـ 138 تريليون دينار عراقي على أساس احتساب سعر النفط ‏بـ90 دولاراً للبرميل الواحد، وبمعدل تصدير قدره مليونين و900 ألف برميل يومياً.‏
ويشكل تأخير إقرار الموازنة الاتحادية "حكاية كل عام" من جراء الخلافات بين الكتل السياسية ‏الكبيرة، و"امتناع" أو "تلكؤ" الحكومة في تقديم حساباتها الختامية، كما يطالب نواب كثر، مما يؤثر ‏على برامج الحكومة والمحافظات، مثلما تشكل نسبة إقليم كردستان من الموازنة خلافاً "مزمناً" مثلما ‏هو الحال مع الملفات العالقة الأخرى بين الحكومة الاتحادية والإقليم، مثل قانون النفط والغاز والمادة ‏‏140 من الدستور الخاصة بالمناطق المتنازع عليها، وتخصيصات قوات حرس الإقليم (البيشمركة)، ‏وغيرها.‏
وكان لتداعيات الأزمة بين بغداد وأربيل، التي نشبت خلال (تشرين الثاني من العام 2012 المنصرم) ‏المنصرم، التي أوصلت الأمور بين العاصمتين إلى حدود "حافة الهاوية" بعد تحريكهما للأسلحة ‏الثقيلة وتحشيدها في حدود كركوك، آثرها على موقف ائتلاف دولة القانون من موازنة إقليم كردستان، ‏لكن الحديث عن الموضوع "خفت" على خلفية الاحتجاجات والاعتصامات المتصاعدة في المناطق ‏السنية، التي جعلت "صقور" دولة القانون يؤثرون "الصمت" والتراجع التكتيكي ولو إلى حين، في ‏ظل موقفهم الذي "لا يحسدون عليه حالياً".‏

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.