عدد القراءات : 157
تقارير
آراؤهم

إيه ٍ بغداد

الأربعاء، 4 كانون الثاني، 2017

مسرعاً كالرياح
أحمل فوق جسمي
صراخ النائحات
وفي فمي تنساب
حزينة كل الكلمات
وكل المساءات انتظر
ان تعود جميلة الصفات
والليالي تذوب كالشموع
من حرارة النائمات
إيه ٍ بغداد والدموع
على الخدود ساكبات
كلما تلملمت الأفراح
فتحوا أبواب الموت والنكبات
وتلك النجوم طلعن
من بين السحاب باكيات
على رضيع تعلقت يداه بالنهد
والنار تأكل بالباقيات
مسرعاً كالفجر
يجلو ظلام الرابيات
ووحوش الدار
تملأ الأيام بالمفخخات
يرومون انقراضي
وأنا الماء ونخل الباديات
والرؤوس نحن
ولغة الضاد والحضارات
والشعراء منا ورواد الفنون
وصُناع العمارات
مسرعاً كوميض البرق
لا أهاب العاديات
فنحن الرعد والحشد
ونحن رجال الانتصارات

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.