الثلاثاء 24 تشرين أول/أكتوبر 2017

نقيب الصيادلة يبتز الصيدليات!!

الثلاثاء 03 تشرين أول/أكتوبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تلك المنظومة الفاسدة التي تعمل بها نقابة الصيادلة حيث تمكنت من شراء ذمم بعض الموظفين الذين أصبحوا أسرى لهذه المهنة الاخطبوطية اللعينة، تعمل في ظل توجهات وأوامر أصحابها، بعد أن باعوا هؤلاء القادة شرف المهنة ورموا بمبادئ وقيم الحق والصدق بالقمامة !! ، باتباعهم شتى وسائل النفاق، الكذب، الدجل والتدليس وقبض الرشاوي من أفراد المجتمع وايذاء المرضى بغلق هذه الصيدليات التي يستفيد منها المرضى . لقد اصبحت طريقة اخذ (المالات) بتلك الطرق الشيطانية الماكرة ، وبحجج لا منطقية ولا قانونية ونرى كثير من الادوية تباع على الارصفة وتهرب من المستشفيات دون رقابة ولا محاسبة ، عدم سحب الأدوية منتهية الصلاحية “الأكسبير” من بعض الصيدليات ، وجود مافيا لإعادة تدوير الأدوية منتهية الصلاحية، وطرحها مرة أخرى في الصيدليات و المستشفيات. يجب تشديد العقوبات على كل من تسوّل له نفسه القيام بترويج الأدوية الفاسدة، سواء من قبل المذاخر أو الصيدليات ، اتحدى هذا النقيب البارع ان يذهب الى مدينة الصدر ، او الشعلة ، والحرية ، وغيرها من المناطق الشعبية ، ويحاسب اصحاب تلك الصيدليات التي يعمل العديد من اصحابها بإجازات غير مسجلة بأسمائهم ، هناك عشرات من الصيدليات التي تعمل دون ترخيص ولا تملك اجازة ممارسة المهنة ؟! اذا لماذا هذه الازدواجية وهذا الابتزاز المخزي والعلني ، يتربص هذا النقيب بعمل الصيدليات التي تسوق الدواء ذات المناشئ العالمية الاصلية ليقوم بالبطش بهم وابتزازهم بذريعة ان الاجازة ليس بأسم الصيدلاني الذي يتواجد في الصيدلية ، ان انتخاب منصب النقيب هي امانة ثقيلة تتطلب العمل بدون انحياز ولا تفرقة بين صيدلية واخرى ويجب على نقيب الصيادلة ان يحافظ على القيم والمبادئ ولا يقوم بطلب الرشوة ويضع العقبات والمعوقات امام الصيدليات التي تعمل باستمرار وتكون حاجة المريض لشراء هذه الوصفة الطبية حتى يطلع عليها الطبيب المختص ويقوم بفحص الدواء ومعاينة تلك الوصفة بشكل دقيق ومفصل ، اذا لماذا يلجا نقيب الصيادلة الى غلق الصيدليات بدون اي اسباب قانونية او وجود مخالفات وشكاوي على تلك الصيدليات فقط الاعتماد على النفاق وحسد العيشة واضافة فقرات للتدليس وتضليل القضاء بمعلومات كاذبه انا اتحدى هذا النقيب ان يقوم بالاستطلاع صحيح وشفاف ويبين لنا كم عدد الصيدليات المخالفة للعمل اسوة بغلق صيدلية رديفة لها ، واخير ليس من العدالة والانصاف غلق صيدلية يعتمد عليها كثير من الاطباء المحترفين ويتم شفاء مئات المرضى من عدة امراض مستعصية وصعبة في العلاج والتشخيص ويقوم نقيب الصيادلة بغلق هذه الصيدلية وسط شارع فلسطين ويتحجج بعدة اعذار واهية ويترك بقية الصيدليات المخالفة للقانون ولضوابط وعمل المهنة . اللهم إنهم طغوا في البلاد , فأكثروا فيها الفساد , ( فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ) إنك ياربنا لبالمرصاد والسميع العليم ، نطالب بفتح الصيدلية فورا وتدخل هيئة النزاهة وامانة مجلس الوزراء لردع المرتشين مهما كانت صفاتهم ومراكزهم وكفاية استغلال والمتاجرة بهذه المهنة الانسانية ، وللحديث تفاصيل وبقية .




الكلمات المفتاحية
المستشفيات نقيب الصيادلة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

798753db59e36cc579040f2b2cfb7fbb>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>