الثلاثاء 24 تشرين أول/أكتوبر 2017

أكراد العراق والأمان المفقود وثعالب السياسة

الخميس 21 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كن مكان الطرف الآخر لتعرف سبب مواقفه ودوافعه، هذا ما أردت أن اجعله بداية لمقال أبتعد فيه عن العاطفة والتعصب لهذا الموقف أو ذاك، وبما إني عربي فأحاول أن أضع نفسي مكان الأكراد لكي أعرف دوافعهم للاستقلال ولا أقصد السياسيين، بل أقصد الشعب الكردي الذي أتوقع أنه سوف يؤيد الانفصال بأغلبية كبيرة. فما هو السبب يا ترى؟
ولنسأل أليس من حق المواطن الكردي أن يعيش في أمان كباقي البشر في الدول الآمنة والمستقرة ؟ و لنسأل مرة أخرى
أليس من حق الإنسان الكردي أن يشعر بالخوف وعدم الأمان في ظل عدم استقرار واستباحة وظلم في أزمنة سابقة وفي عدم وضوح وتقاتل وانتهازية حزبية انعكست على السلطة والدولة ومؤسساتها بعد التغيير؟
قد يقول القائل إن الأكراد هم أكثر المناطق أماناً في العراق، وأيضاً هم أكثر المناطق استفادة من الناحية المادية من ثروات العراق، والأحرى ببقية مكونات الشعب العراقي أن تشتكي الخوف وعدم الأمان لما تمر به من مصائب ومحن.
وهنا أقول إذا كانت كل مكونات الشعب العراقي الأخرى تشعر بالخوف وعدم الأمان من المستقبل فكيف نطلب من الأكراد وهم جزء من هذا الشعب أن يشعروا بالأمان؟
فإذا لم يصل إليهم الإرهاب والتعسف في هذا اليوم فسوف يصلهم في أيام أخرى خصوصاً وأن السياسيين في العراق متشابهون عرباً وكرداً، وأن اللاعبين الأساسيين في العراق هم من الدول الكبرى ودول الجوار وغيرها تحركهم المصالح وليس سواد عيون الشعب العراقي بعربه وكرده.
وبعد فان السياسيين الأكراد يعرفون هذا الهاجس ويضربون على الوتر الحساس، وحتى إذا لم يتم إجراء الاستفتاء أو تم ولم يؤخذ بنتيجته، فان هذا الهاجس سيظل خنجراً في أيدي السياسي الكردي صالح لابتزاز الأطراف الأخرى به بأي وقت شاء.
ولمعالجة هذا الهاجس فلابد من حصول الاستقرار السياسي في البلد أسوة ببلدان العالم المتقدم التي تتوفر فيها العدالة الاجتماعية والمساواة وعدم التجاوز على حقوق المواطن وعندها لا يهتم المواطن الكردي أو العربي إن كان يعيش في هذه المحافظة أو تلك أو هذا الإقليم أو ذاك كونه يشعر بإنسانيته أينما حل.وهذا يحتاج بدوره إلى وعي أكبر من الناس ليأخذوا دورهم في الضغط لتكوين مثل هذا الجو الآمن المستقر.
وفي الوقت الحاضر علينا أن نتجنب كشعوب استخدامنا كمطايا لآخرين من أجل تحقيق أهدافهم وطموحاتهم ومشاريعهم، وسيكون الشعب هو الخاسر دائماً وهو حطب النار، وكما يشير أحد المفكرين بهذا الخصوص بقوله
(أن الحديث في التقسيم يطرح في الظروف الطبيعية من الاستقرار والأمان مع وجود خلاف نظري في الشارع أو البرلمان أو بين مراكز البحث أو المؤسسات أو غيرها…
أما في العراق الذي مزقه الأشرار شر ممزقا وقسمه شر تقسيم ..فالتقسيم واقع وحقيقة شاخصة فإذا حصلت الأقلمة فهي شكل وعنوان فقط لأن التقسيم حاصل قبلها.
وأوجه كلامي لأهلي وأعزائي المظلومين المستضعفين.. المضطهدين ولجميع المخلصين الشرفاء _ أقول لكم _وأنصحكم أن لا تنغروا ولا تنخدعوا بشعارات ودعاوى الانتهازيين والسراق والعملاء الذين يبوقون ويزمرون.. مدعين إنهم من أجل خلاصكم وإنقاذكم فلا تقعوا في فخاخهم وغدرهم).




الكلمات المفتاحية
أكراد العراق السياسة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

c0b20f2ee5bc120e8b71b26165aaebeavvvvvv