الأربعاء 20 أيلول/سبتمبر 2017

الاصلاحات الحكومية وباقات الصنوبر

الخميس 07 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يبقى الناعورثابتًا في مكانهِ رغم الحركة المستمرة له , يدور حول نفسه بحركةٍ دائرية منتظمة , إلا انه ذا فائدة للاراضي الزراعية .ان اجراءت الحكومة المتعلقة بمحاربة الفساد يشبه ذِكر الناعور في هذه المقالة لايمت للعنوان ولا المتن بأي صلة .كثيرةٌ هي الاجراءت المُصرح بها انها ستُتخذ ضد الفساد, إلا ان الطبقة السياسية بقت وفيه لحلوى الكذب. الامر اشبه بمدمن الخمر الذي يمر من امام زقاق ويجد مراهقين يحتسون الخمر يتسارع ليزجر المراهقين بأشد العبارات ويخبر الاهل عنهم , يبدو انه قد تناسى هو من جلب صندوق الخمر اليهم ليلًا , ياترى على من تقع الملامة على الاهل ام مدمن الخمر ؟؟.
التهديدات من الحكومة بشأن الفاسدين واضحة للامانة. لكنها اشبه بتهديدات الام عند الدعاء على أبنها (تركض والعشة خباز) لاافهم لماذا يعتبرون هذه الاكلة رغم لذتها. لعنة تستخدم في الدعاء!!
ان الامر مثير للسخرية بشكل مبكي جدًا عندما ترى الفرق في التعامل الحكومي مع الشعب عن التعامل مع الفساد والمفسدين , بينما تقدم باقات من الصنوبر للشعب يتم تقديم باقات الورود للفاسدين .
الروتين المتخذ من قبل السلطات الادارية في معاملات المراجعين و الاستقطاع برواتب الموظفين والاجراءت الغبية المتخذة من الحكومة وصولًا إلى مطب النقد الدولي الذي جعلنا في بؤرة مظلمة من حيث شروطه في اقراض البلدان والازدحامات الخانقة التي تحصل بفعل كثرة السيطرات الامنية ولا اعلم ماهي الجدوى الامنية منها, جميعها باقات من صنوبر تقدم للشعب . بينما نجد باقات الورود تتناثر على طُرق الفاسدين من حيث تسهيل عملية السرقة من مال العام عن طريق استغلال النفوذ السياسي كذلك الاتفاق مع المقاولين فيما يخص المشاريع والكثير الكثير من الامور , كل هذا يحدث ولازالت الحكومة ترفع ايديها بأكلة من (الخباز)اللذيذ للفاسدين, تاركة الشعب يأكل (العاكول) الامر يشبه كثيرًا تعامل زوجة الاب مع ابناء الزوجة الاولى ….




الكلمات المفتاحية
الاصلاحات الحكومية الشعب

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.