الموقع يعمل الآن بنسخته التجريبية .. ويخضع حاليا للتطوير المستمر لحين استقراره لذا وجب التنويه .
الجمعة 18 آب/أغسطس 2017
  • بريد الموقع : [email protected]

القلب الشجاع “مناهل ثابت”..

الأحد 13 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لم تتحدث كثيراً في آخر لقاء أجرته معها صحيفة البيان منذ أيام لكنها اختتمت اللقاء بسطر فيه من الحكمة ما يغني عن كتاب و فيه من التكثيف ما يغني عن ثرثرة عشر ساعات لإيصال فكرة مشابهة للذهنية البشرية..

 

تقول مناهل ثابت: ” إرادة الإنسان تحدد موقعه في الحياة، وأنا ركزت على هدفي ورسمت خارطة طريق واضحة للتميز.”.

من هذا يمكن إدراك أن الشجاعة الحقيقية ليست في إنعدام الخوف بل هي في وجود الخوف مع قوة الإرادة على المتابعة..
يكفي أن يقول المرء “أنا أريد ” أو “أنا قادر” أو “أنا أستطيع” و مع قوة الإرادة يصبح المستحيل مجرد وجهة نظر لا أكثر..

 

نلمس في العبارة التي قالتها الدكتورة مناهل ثابت وعيا حقيقيا بالهندسة و جنوح بارز من الرياضي إلى النفسي الفلسفي و من الهندسة المالية إلى الهندسة الذاتية، إنها إعادة تصميم للذات و تصميم الدنيا التي يعيش فيها المرء كمن يرسم  الخارطة التي توصله إلى الكنز و الإرادة حتما هي بوصلة الطريق.

 

لكن ما هي الهندسة إن لم تكن تزاوج بين الأرقام و الذات؟ ما هو قوس النصر في باريس و ما هي الأهرامات في مصر؟ و ماهي مدينة سام القديمة..؟

 

إنه وعي حضاري أيضا يقول: نحن في عصر العولمة و من لم يكن قادرا على تصميم عالمه سيقوم غيره بتصميمه..!

إنها شجاعة مفرطة جدا تشبه شجاعة وليم والاس و هو يرسم طريق الحرية لوطنه “استكلندا”.. لكنها بلا إرادة تشبه برنامج التصميم العملاق أدوبي “أفترافكت” و لكن من دون كود التفعيل أو ما يسمونه “الكراك”..
في عوالم النقد و الأدب يرسم الناقد و هو يحلل النصوص لنفسه ثلاثة مسارات يحددها يرسمها بثلاثة أسئلة:

 

ما قصد الأديب؟ ما وسيلته؟ هل وصل إلى غايته؟

 

هذه الأسئلة بالإمكان أن تصبح في سياق أعم طريق المرء الذي يرسمه لنفسه في مشوار الحياة أو بإمكانه أن يطرحها على نفسه في أي مرحلة من حياته و تحديداً بعد مرحلة الشباب “سن الرشد” مثلا و حين يجيب عليها سيعرف في أي مسار سارت حياته و ماذا حقق فيها و ماذا أنجز من أعمال..

 

إن حياة الإنسان ليس لها قيمة بلا تخطيط و لا استغرب إمكانيات مناهل ثابت أو أشكك فيما قالت لأن من يجيد رسم الخرائط الذهنية بل و من يدخل موسوعة غينيس بسبب القدرة على تدريب اكثر من 1300 شخص في جلسة واحدة على رسم الخريطة الذهنية لما يفكر به أو لما يرغب أن يحتفظ به من علوم و معارف بلا شك فإن هذا الشخص هو أكثر الناس قدرة قولا و فعلا على تخطيط و إدارة حياته و رسم دربه و منهجه و هندسة ذاته و إعادة تصميم دنياه التي يحيا فيها..

 

مهما بلغ حجم ذكاء الإنسان و حجم معارفه فإنها تظل موضع الاحتمال فقط و الإرادة فقط هي ما يجعلها حتمية.

 




الكلمات المفتاحية
القلب الشجاع صحيفة البيان مناهل ثابت

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.