الثلاثاء 24 تشرين أول/أكتوبر 2017

ذكرى الشهادة

الخميس 10 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ايها الشهيد حسين
عام مضى ..

انقل خطوتي متثاقلة واسأل نفسي الى اين …؟
ترى هل مضى عام ووجه حسين الشهيد مغيبا تحت الثرى
الصور تتزاحم في ذاكرتي يوم جيئ بالخبر

حسين شهيد
حسين نال الشهادة
حسين التحق بموكب الشهداء السعداء

عام مضى
الصورة وقفت حيث يوم الاستشهاد
دموع الاهل والاحبة
دموع امك الثكلى
دموع ابيك
قال بالأمس ان نظره بات ضعيفا يكاد لايريه الطريق
واضاف
ذهب نور عيني حيث مضى حسين
ايها الشهيد حسين
زوجتك التي وفت
صارت اليوم اما وابا لأولاك الصغار
لم يزالوا بعمر الورود
لذا عليها ان تكون شوكة قاسية
لتدفع عنهم غوائل الزمن
وهي كما تعلم لم تزل زهرة يانعة
ترتجف حين يسألها الصغير
اين ابي…؟
قالت له ذات مرة انه في السفر
وحين طال الانتظار وهو يعد الايام يوما بعد يوم
السبت والاحد ويطول الزمن
فاجئها باكيا
ابي شهيد…؟
قال لي صديقي:
ان ابي لن يعود
لقد امضيت اياما وعيني معلقة في السماء
سألت النجوم
سألت القمر
سألت شمس الصباح والضحى والظهيرة والغروب
واجهش في البكاء
وقال معاتبا غاضبا
لم تخبريني الحقيقة
ابي شهيد
في الفردوس الاعلى مخلد
كم اشتقت اليه يا امي
وفي الذكرى السنوية الاولى
كتب الطفل حسن ابن الشهيد حسين رسالة الى ابيه الشهيد قال فيها: الى ابي الشهيد مر عام ووجهك المغيب لم يشرق بنور ه علينا…هنيئا لك الفردوس الاعلى واقول للعالم حرماني ابي صرخة الانسانية المعذبة الى …… الى جميع القتلة والمجرمين والارهابين …اوقفوا نزيف الدم الطهور.




الكلمات المفتاحية
الشهيد حسين زهرة يانعة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

9a3412ad7cb33871e7d92076c226903fxxx