الأربعاء 20 أيلول/سبتمبر 2017

لماذا استمرت معاناة الامة واستمر صمتها ..

الجمعة 04 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تتقدم الأعوام وتنصرم الأيام وحال الشعب العراقي كما هو عليه من سيئِ الى أسوء حيث المعاناة والمأساة والألم في تفاقم وازدياد ,ولم ترَ مطالب المواطن ومستحقاته الضرورية النور بعد مضي سنوات والى يومنا هذا ، ولم يشهد الشعب العراقي سوى وعود فارغة جوفاء ، هذا وقد نالت ( السين وسوف ) جائزة الأحتراف لأنها تقع في صدارة تصريحات الساسة في العراق
وبطبيعة الانسان وبما وهب الله له من نعمة العقل ان يميز وان لايقبل بالقبيح ويرفض الظلم ويطلب العدل
السبب هو امران الاول هؤلاء الساسة لهم مهارة في صنع الازمات لكي تلهي الامة عن مطلبها الرئسي فتنشغل الامة بتلك الازمة التي اساسها هم اهل الساسة لكي يبقون في مناصبهم
السبب الثاني الغطاء الديني تارة يكون في جانب هذا السياسي ويدور في فلكه وتارة اخرى يلتزم جانب الصمت لما يمتلك السياسي من ملفات فساد ضد اهل الدين تفوق بها فساد الساسة وهنا نقول
كم طبلوا كم زمروا ووجهوا الطائفية وكم لعبوا بورقة السعودية ودعمها للارهاب وتبنيها لفكر الدواعش فأريقت انهر من الدماء تحت هذا المسمى لم تجف بعد دماء الشهداء ولم تجف بعد دموع اليتامى والارامل واذا بالساسة. والرموز التي تدعي التدين واصحاب الفتوى يتسابقون على زيارة السعودية وبالامس القريب من يريدون اسقاطه وتشويه سمعته يتهمونه بالتعاون مع السعودية ..




الكلمات المفتاحية
الشعب العراقي المأساة معاناة الامة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.