السبت 21 تشرين أول/أكتوبر 2017

من للقارورات بعدك أيها البرغوث ؟

الخميس 27 تموز/يوليو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هاهو البرغوث قد إنسحب من مكان ما إلى مكان ما غيره ، وهذان المكانان لاعلاقة لهما بالدم المستخرج من جوف البرغوث ، والبرغوث – كما هو معروف – يستوطن اماكن بعينها فيتسبب بالحكة والحساسية في تلك الأماكن ، والأماكن كلها ( مشتاقة ) لذك البرغوث المصنوع في الجارة إيران ” الإسلامية ، فسبحان من شيّخ العكروك وجعله برغوثا يلهو بالخرق كالأعلام ! فالمجلس الصيني الأعلى لصناعة الخسة والنذالة والحقارة والدياثة والسفالة والدناءة واللصوصية ينزع جلدا فيستبدله بآخر أتعس منه ، والمصيبة في الجلد الجديد ، وهناك من يقول : كان البرغوث غير حكيم على الإطلاق فكان مثالا يحتذى في الهسيس الإيماني مع القوارير في الربع الأخير من الليل الشتوي الطويل ، وحينما أصبح حكيما ووطنيا لجأ الى إحتساء جميع أنواع وسائل الترفيه من بيرة إسلامية وويسكي إيماني وبالتالي صار عكروكا بسبعة قرون وهذا نوع من التنكر الحديث سينطلي على ” المزوجة والقشامر ” ممن يقدسون الخرفان والنعاج واللقالق السيارة . ومن المؤكد سيحظى البرغوث الحكيم بهالة من القدسية تشبه قدسية ” شهيد المحراب ” الذي تحول الى شذر مذر بفعل إيمانه الذي يخر من جيب الورة .
وحينما يقرر البرغوث الخروج من المجلس الصيني الأعلى ” غير الحكيم ” الى غيره ولكن ” حكيم ” لابد له أن يكون حكيما محكما جدا جدا ، فالحكمة تقتضي أن يكون البطيخ معمما مع إرتداء بنطلون الجينز والكعب العالي ، وبما أن البطيخ محرم في شريعة الحكماء فمن الطبيعي أن يتم إستبداله بالخيار ” الطعروزي ” .. ذلك أن النوع الأخير من الخيار يهدئ النفوس خاصة إذا تم أستخدامه بطريقة مثلى أو تم وضعه في أماكن محددة لايعرفها سوى الراسخون في علم الخيار .. طيب كيف سيتعامل أصحاب البطيخ إذن ، وهل سيتمكنون من نفس الإجراء مع الخيار الطعروزي ؟ هذا ماسنعرفه في الأيام القادمة .. لكن الحق يقال ولابد ان يقال ، فعمار البرغوث يستحق منا كل تقدير لأنه – وببساطة شديدة – يذكرنا بتقشف سيدنا علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – وبعدالة جده شليموخ بن متشولح البهبهاني ، وبشجاعة الملا شمشون الجبار ، فهل رأيتم أو سمعتم أن عمار البرغوث خرج يوما الى الشارع ومعه 35000 يحمونه من كيد العدى ؟ أبدا انه يخرج للشارع وحيدا فريدا ويخوض وطيس الملاحم وهو يرتدي الدرع فوق ” الخصـ ..تين ، إيمانا منه إن حكمته محصورة هناك ، ولاحكمة بدونهما ! ولو جرى لهما حادث – لاقدر الله – فمن يكون للقوارير من بعدهما ؟ من الحماقة طبعا أن نتخيل أمرا كهذا ، لأن خصيـ …. تي عمار لهما طعم خاص كما أكدت لي عاشقة الحكيم !! ومن المعيب إستبدالهما بخصـ .. جلال الدين الحقير لتلوثهما بالكاكاو المشبع باليورانيوم ، أو إستبدالهما بخصـ … ية صول آغا خسروي نظرا لأحتوائهما على مالا يمكن ذكره هنا لأسباب أمنية بحتة .
ختاما أيها العراقيون ماعليكم سوى أنتخاب حزب الحكمة الوطني ،فهو مختص وخبير في عالم الخصـ ….. ي ، أما من فقد إحدى خصيتـ …. ـه فماعليه سوى العدول عن ذلك لأنهم سيسرقون المتبقية ويتبرعون بها للبرغوث الحكيم .
خارج النص // الحمار نفس الحمار لكن الأسم هو الذي تبدل .. جرووا سلوااااااااات




الكلمات المفتاحية
إيران البرغوث

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

a523a5e247ec463bd2c4c762cb661900%%%%%%%%%%%%%