الموقع يعمل الآن بنسخته التجريبية .. ويخضع حاليا للتطوير المستمر لحين استقراره لذا وجب التنويه .
الأحد 20 آب/أغسطس 2017
  • بريد الموقع : [email protected]

عودة تموز ابن العراق البار

السبت 15 تموز/يوليو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ولما ضاقت واشتدت واحكمت حلقاتها …. فرجت بعد ان ظننتها انها لن تفرج
اما اّن لهذا الليل الطويل ان ينجلي وتشرق الشمس بنورها الوضاء على ارض العراق ؟ الم توحشك السنين الطويلة يا تموز وانت بعيد عن وطنك وشعبك اكثر من 50 عاما منذ شباط الاسود في عام 1963 والى يومنا هذا ؟ شعبك يذبح ووطنك يستباح الظلم صار ظلمات والسارق الواحد اصبح الوف ومئات نقرة السلمان ما عادت تقارن بالسجون العلنية والسرية وسجون العصابات والمليشيات العملاء ؟ يا تموز يجاهرون بعمالتهم فرحون مستبشرون بأستباحة اهلك وبيتك سرقوا كل شيء ودمروا معالم بلدك وحضارتك قتلوا اعز واكرم رجالك ملحمة ليس لها شبيه في التاريح تكتب بالدم والدموع صرخات اليتامي والثكلى والاباء والامهات والمضطهدين والمعذبين والمحرومين تصل الى عنان السماء وانت ترى وتسمع ويتقطع كبدك حزنا .. اني اراك الان تظهر من بين الركام وتنفض الغبار عن نفسك .. اراك يا تموز بعنفوانك انك قادم ستسحق تحت قدميك كل الافاعي والحشرات والخنازير القذرة التي دنست ارضك ارض الرجال الرجال المغدورين الذين ليسوا ككل الرجال.. مرحبا بك تموز الناس كلها في انتظارك لتدخل الفرحة في نفوس ذاقت المرارات كلها ولكنها لم تفقد الامل بك لازلت اذكر ذلك اليوم يوم 14 عام 1958 خرجت الينا لتقلب كل الموازين وتزيل ليل الظالمين رغم كل القوى والاعداء المحيطين في عراقك وكان يوميا ليس كالايام وفرحه ليست كباقي الافراح ولكن اعدائك فرقوا اهلك واعانوا اعدائك وصار ما صار تعال يا ابن العراق تعال يا ابن العمال والفلاحين تعال يا ابن الفقراء والمعدومين تعال يا ابن الاحرار والمثقفين تعال يا امل العراقيين والله انا اراك تقف على الابواب تنتظر ساعة الصفر لتدخل من جديد وتجعل لحوم الخونة والمارقين طعام للكلاب السائبة فمرحبا بك يا تموز ابن العراق.




الكلمات المفتاحية
ارض العراق العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.